وفديون: تلاحم المصريين صخرة تحطمت عليها كافة المؤامرات

14-11-2019 | 00:00

المستشار بهاء الدين أبو شقة

 

أحمد سعيد

احتفل حزب الوفد برئاسة المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس الحزب، وقيادات الوفد وأعضاؤه من مختلف المحافظات، اليوم، بعيد الجهاد الوطني، بحضور عدد من الشخصيات الوطنية.


وقال المهندس حمدي قوطة، رئيس لجنة الصناعة والتجارة ب حزب الوفد ، وعضو الهيئة العليا، إن الاحتفالية التي يقيمها الحزب اليوم بمناسبة عيد الجهاد، ليست مناسبة خاصة ب بيت الأمة وحده ولكنها احتفالية لكل المصريين.

وأوضح قوطة، أن هذا العيد يذكرنا بالدور الوطني للزعيم الراحل سعد زغلول والشعب المصري الذي التف حوله ومنحه توكيلات تفويض ليمثل الشعب في نضاله ومطالبه المشروعة ضد المستعمر البريطاني.

وتابع: «دائما يظهر المعدن الأصيل للمصريين وقت الأزمات والشدائد خاصة عندما يرتبط هذا الأمر بالوطن»، مؤكدا أن كافة أطياف الشعب المصري دائما علي أتم استعداد للدفاع عن وطنهم ضد أي معتدي وهو ما يثبته التاريخ علي مر العصور.

وأشار إلى الدور الوطني الذي لعبه الزعيم الراحل سعد زغلول، ورفاقه في بث الروح الوطنية في نفوس المصريين وزاد من حماسهم الأمر الذي كانه له المردود الإيجابي باستشعار المحتل الأجنبي بخطر وجوده في مصر، وكان لذلك في النهاية عظيم الأثر بقيام ثورة 1919 العظيمة.

وأضاف أن الإرادة القوية وتلاحم المصريين جميعهم على قلب رجل واحد كانت الصخرة التي تحطمت عليها كافة المؤامرات وقوى الاستبداد.

فيما قال راغب مصطفى إسماعيل، مساعد رئيس حزب الوفد لشئون المصريين العاملين في الخارج، إن يوم الجهاد سيظل يوما تاريخيا مضيئا في تاريخ الكفاح المصري ضد الاستبداد والاستعمار.

وأكد القيادي الوفدي، أن يوم الجهاد كان هو النواة والشرارة الأولى لانطلاق ثورة 1919، تلك الثورة العظيمة التي كشفت المعدن الأصيل للشعب المصري الذي لم يتخل يوما عن نداء الواجب الوطني والدفاع عنه ضد العدو المحتل .

ولفت إلى أن احتفالية الوفد بعيد الجهاد مساء اليوم، حضرها كوكبة من الوزراء والسياسيين والشخصيات العامة وخرجت بشكل يليق ب بيت الأمة .

بينما قالت أمل رمزي، رئيس لجنة السياحة ب حزب الوفد ، إن عيد الجهاد الوطني يجسد تلاحما بين الشعب المصري والزعيم الراحل سعد زغلول من أجل تحرير الأرض وطرد المستعمر من مصر.

وأكدت رمزي، أن الاحتفالية التي ينظمها حزب الوفد بمناسبة ذكرى عيد الجهاد تؤكد دور الحزب التاريخي ومدى نضاله ضد الاستعمار حتى تحقق الاستقلال الوطني إلى جانب كونه وسيلة التعبير الأولى عن نبض الشاعر المصري.

وتابعت رئيس لجنة السياحة بالوفد "اقترن الاحتفال بذكرى عيد الجهاد الوطني باسم الزعيم الراحل سعد زغلول الذى حاز على ثقة أطياف الشعب المصري المختلفة ليوكلوه للحديث باسمهم في المحافل الدولية".

وفي السياق نفسه، قال النائب الوفدي اللواء هاني دري أباظة، عضو الهيئة العليا ل حزب الوفد ، إن عيد الجهاد الوطني هو عيد للدولة المصرية وبداية الانتفاضة لثورة 1919 التي تُعد أم الثورات وهو النبت الحسن الذي يعيش في قلوب ودم الشعب المصري حتى اليوم.

وأضاف أباظة، أن الزعيم سعد باشا زغلول ورفاقه ذهبوا إلى المندوب السامي البريطاني للسماح لهم بالسفر إلى باريس لعرض قضية مصر واحتلالها من قبل بريطانيا في مؤتمر الصلح بباريس، والذي رفض الأمر وكان خروج المصريين وجمع التوكيلات ليكون الزعيم سعد زغلول متحدثا باسم الشعب المصري.

وأكد أن الشعب المصري لم ينس هذا العيد خاصة وسط التحديات التي تواجه الدولة المصرية والتي تتطلب أن نكون جميعا على نفس روح عيد الجهاد ويجب أن نعلم أبناءنا هذه الروح الوطنية.

مادة إعلانية