"الفقي" وسفير فرنسا يفتتحان مؤتمر "قناة السويس.. مكان الذكريات" بمكتبة الإسكندرية | صور

13-11-2019 | 16:16

افتتاح مؤتمر قناة السويس

 

الإسكندرية - محمد عبد الغني

افتتح الدكتور مصطفى الفقي ، اليوم الأربعاء، مدير مكتبة الإسكندرية ، مؤتمر "قناة السويس.. مكان الذكريات"، الذي ينظمه مركز الأنشطة الفرانكوفونية ب مكتبة الإسكندرية بالتعاون مع جمعية مقتنيات فرديناند ديليسيبس وقناة السويس.


يأتي هذا المؤتمر احتفالًا بمرور 150 عامًا على افتتاح قناة السويس (1869-2019)، كما يقام بالتوازي مع فعاليات أيام التراث السكندري "آخر أخبار الإسكندرية" في نسخته العاشرة الذي ينظمه مركز الدراسات السكندرية.

وقال الدكتور مصطفى الفقي ، إن الصحوة ال مصر ية بدأت مع حملة نابليون بونابرت، والتي لم تكن لحسن الحظ عسكرية فقط وإنما علمية وثقافية أيضًا والدليل على ذلك كتاب وصف مصر ، مشيرًا إلى أن الثلاث سنوات التي تواجدت بها الحملة تركت أثرًا في الوجدان ال مصر ي أضعاف من تركه الاحتلال البريطاني.

وشدد "الفقي"، على أن القناة كانت شريان حياة بالنسبة ل مصر وتمت بجهود الفلاح ال مصر ي الذي بِنَى من قبل الأهرامات وعقب ذلك السد العالي، فالإرادة ال مصر ية لا تقف عند أحد وعندما يريدون تحقيق شيء يعملون بكل جد ولا يدخرون جهدًا، مضيفًا حفر قناة السويس لم يكن عملاً إنشائيًا ولكن بمثابة تحول في العقلية ال مصر ية والعلاقات بين البلدين.

وأكد سفير فرنسا ب مصر ، أن عنوان المنتدى يعكس العلاقات القوية بين البلدين، كما أن مرور ١٥٠ عامًا على حفر قناة السويس حدثًا هامًا، لم يكن ليمر دون تنظيم احتفالية مشتركة بين البلدين، مشيرًا إلى أن هذا العام ٢٠١٩ عامً مشتركًا بين مصر و فرنسا واستطعنا خلاله تنظيم العديد من الفعاليات.

وأوضح "روماتيه" أنه على علم بمدى أهمية القناة بالنسبة ل مصر ، فهي لا تمثل أهمية اقتصادية فقط، وعند حفرها كانت شريان حياة بالنسبة لكلا البلدين، مضيفًا": ما يبهرني في قناة السويس هو بقاؤها في ذاكرة الفرنسيين ومن عملوا بها حتى تأميمها، كما أنها تستمر في توطيد العلاقات بين البلدين.

وأوضح "روماتيه"، إن علاقة ال مصر يين بقناة السويس بدأت مع قيام الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتأميمها، ولكن على الجانب الأخر كانت لحظة حزينة على فرنسا وبريطانيا وإسرائيل الذين شنوا حربًا على مصر فيما بعد عام ١٩٥٦، نظرًا لما تسبب ذلك في تأثيرات كبيرة على الجانب الاقتصادي.

وأضاف "روماتيه"، بالنسبةً ل فرنسا حتى عقب تأميم القناة فهي عنصرًا هامًا في العلاقات مع مصر ليس فقط على الجانب الاقتصادي ولكن التراثي أيضًا، موضحًا أن ٢٠٪% من الاقتصاد الفرنسي يمر من القناة وكذلك ٣٠٪ من المحروقات، بالإضافة إلى أن البحرية الفرنسية تمر منها وهو ما يمثل الأهمية العسكرية والاقتصادية.

وتابع": بالنسبة ل مصر القناة اليوم هي رابط مهم، وتمثل المصدر الثاني للدخل القومي، كما ساهمت القناة الجديدة التي أمر بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، حدثًا هامًا للغاية لتحسين أداء القناة.

ووجه رئيس جمعية ذكرى فرديناند ديليسبس وقناة السويس، الشكر إلى مكتبة الإسكندرية وكل المتعاونين من أجل تنظيم المؤتمر، الذي يعد نتاج عمل متوالي لمدة ٣ سنوات، مشيرًا إلى العمل الذي قام بِه فيليب جوتارد من أجل توثيق ذكريات من عملوا بحفر القناة، حيث استطاع أن يبحث عن التاريخ المشترك بن مصر و فرنسا .

وأشار "شمبول"، إلى الروابط المشتركة بين البلدين، موضحًا أن الخديوي إسماعيل منح مهندس فرنسي كان يعمل بالقناة لقب "بك" وهو ما يعد جسرًا طيبًا في العلاقات ال مصر ية الفرنسية.

ومن جانبها، أوضحت مديرة مركز الدراسات السكندرية، الجهود التي بذلت من قبل القائمين على توثيق أعمال حفر وبداية تشغيل قنوات السويس.

حضر المؤتمر سفير فرنسا ب مصر ستيفان روماتيه، و رئيس جمعية ذكرى فرديناند ديليسبس وقناة السويس تيري شمبول، ومديرة مركز الدراسات السكندرية ماري دومينيك نينا.
 


جانب من افتتاح مؤتمر قناة السويس


جانب من افتتاح مؤتمر قناة السويس


جانب من افتتاح مؤتمر قناة السويس

مادة إعلانية

[x]