أبرزها الشيخ حسنى ورأفت الهجان.. 5 شخصيات لا تنسى في رحلة محمود عبدالعزيز | صور

12-11-2019 | 15:46

محمود عبد العزيز

 

مصطفى طاهر

ترك الفنان الكبير محمود عبدالعزيز، الذي رحل عن دنيانا في مثل هذا اليوم من عام 2016م، رصيدا فنيا كبيرا، فابن حى الورديان السكندرى فارس الطبقة المتوسطة الذي غادرنا على جناح يمامة، كانت له وجوه ومشاهد لا تُنسى في عالم السينما والتلفزيون، "بوابة الأهرام" تستعيد أهم 5 مشاهد في حياة محمود عبدالعزيز الفنية.


1 – الشيخ حسنى «فيلم الكيت كات»
صورة الشيخ حسنى الخالدة فى الذاكرة الجمعية للمصريين بعد أكثر من عقدين على خروج الفيلم المأخوذ عن رواية مالك الحزين للروائى الكبير إبراهيم أصلان تكفي.. لكن أهم ما يُقال عن الفيلم والشخصية بعد كل ما قيل عنها طوال تلك السنوات هو نجاح داود عبدالسيد فى الاستفادة من القدرات الفنية لمحمود عبدالعزيز بطريقة لا تصدق.. مشهد قيادة الشيخ حسنى الضرير للموتوسيكل يكاد يكون أعظم مشاهد السينما المصرية.
 

2 – عبدالملك زرزور «فيلم إبراهيم الأبيض»
ترك محمود عبدالعزيز علامة بارزة فى آخر أدواره وأحد أنجح الأفلام فى تاريخ السينما المصرية من حيث الإيرادات بدور استثنائى لشخصية الرجل الكبير «عبدالملك زرزور» والتى جسدت ملامح ومشاهد مواجهاته جميعها مع «أحمد السقا» و« هند صبري » مشاهد لا تنسى تفوق فيها الساحر على نفسه بالمغامرة بخوض شخصية فى منتهى الصعوبة لكن محمود عبدالعزيز نجح أن يفعلها بسلاسته المعهودة.
 

3 – «محمود» «فيلم سيداتى آنساتى»
الفيلم من بطولة محمود عبدالعزيز، معالى زايد، عبلة كامل ، عائشة الكيلاني، صفاء السبع، وأخرجه الكبير رأفت الميهي، حيث «محمود» الذى يعمل كساعى ومشرف بوفيه فى المصنع بالرغم من حصوله على الدكتوراه فى الطبيعة تحت اضطرار الاحتياج إلى المال.

لتقرر الأربع صديقات درية وعزيزة وآمال وكريمه الزواج برجل واحد حتى يتجنبن مشكلة الشقة عندما تكون العصمة فى أيديهن، فيكون «محمود» الذى يعمل معهم بنفس المصنع العريس المنتظر فيوافق على الزواج لتنهال المفارقات؛ حيث يترك محمود العمل ويقوم بالأعمال المنزلية، ويطرح «الميهي» من خلال الفيلم وحكاية محمود وزوجاته الأربعة السؤال المتكرر حول تبادل الرجل الدور مع المرأة فى هذا المجتمع.
 

4 – رأفت الهجان
الدور الأبرز عبر تاريخ الشاشات المصرية المأخوذ من ملفات المخابرات العامة المصرية لحكاية البطل المصرى «رفعت الجمال» الشهير برأفت الهجان فى أحداث المسلسل التليفزيونى الذى حقق أصداء نجاح واسعة لسنوات طويلة.. نجح «محمود عبدالعزيز» باقتدار فى تجسيد قصة الجاسوس المصرى الذى زرعته المخابرات المصرية فى قلب إسرائيل.. كان مشهد معرفة «رأفت الهجان» بخبر العبور المصرى لقناة السويس فى نصر أكتوبر 73 وهو وسط دموع الإسرائيليين مشهدا خالدا لن يسقط من الذاكرة الجمعية للمصريين.
 

5 – أحمد «فيلم السادة الرجال»
بصحبة شريكته الفنانة «معالى زايد» التى شكل معها عبدالعزيز ثنائيا فريدا جاءت حكاية أحمد وزوجته فوزية «معالى زايد» التى تقرر أن تجرى عملية جراحية نتيجة الخلافات القائمة بينها وبين زوجها فتستغل سفر زوجها وتقدم التجربة الغريبة التى تمكنها من التحول إلى جنس الرجال لتبدأ فى العيش داخل عالم الرجال محاولة الاحتفاظ بأمومتها لطفلتها وزواجها من أحمد «الذى يبدع فى أداء دور الرجل المصرى المغلوب على أمره» فى فيلم من أجمل حواديت الفانتازيا المصرية.