تيسيرا للزواج.. كفر بهيدة بالدقهلية تلغي النيش وعشاء أم العريس | صور

11-11-2019 | 14:09

مبادرة تيسير الزواج

 

الدقهلية - منى باشا

أقام أهالي قرية كفر بهيدة التابعة لمركز ميت غمر في محافظة الدقهلية ، مؤتمرا دعوا خلاله لمبادرة تيسير الزواج ، بدار المناسبات، حضره العمدة والمشايخ وعدد كبير من أهالي القرية، وأعلنوا عددا من التوصيات التي من شأنها التخفيف من المظاهر المبالغة التي أصبحت تُتبع في الزواج .


وأعلن القائمون على المبادرة التوصيات التي تم الاتفاق عليها منها إلغاء النيش، وزفة المطبخ، وعشاء أم العريس، وخاتم أم العريس، والمواسم، وقاعة الفرح، بجانب أن تكون الشبكة دبلة وخاتم ومحبس فقط بمبلغ من عشرة آلاف إلى خمسة عشر ألف جنيه دون زيادة.

كما تم الاتفاق على التجهيز بجهاز كهربائي واحد فقط من كل نوع سواء غسالة أو ثلاجة أو شاشة، وتقليل كميات الملابس والمفروشات إلى نصف دستة فقط من كل نوع، وأن يكون المؤخر خمسين جراما من الذهب.

مبادرة تيسير الزواج


واتفق المجتمعون على تكوين لجنة حكماء من كبار عائلات القرية، لتفعيل المبادرة، وأعلنت لجنة كفر بهيدة الجديدة عن مكافأة خمسة آلاف جنيه شبكة لأول أسرة تقوم بتنفيذ هذه المبادرة وتعلنها على الملأ.

وقال الشيخ محمد الطوخي، إمام وخطيب القرية وأحد المشاركين في المبادرة، "دعونا أهل القرية لنقاش المبادرة التي عرضناها على صفحة القرية واتفقوا على التجمع بدار المناسبات وبالفعل استجاب عدد كبير من الأهالي كبارا وصغارا واتفقنا على تطبيق توصيات على الغني والفقير حتى نتخلص من المظاهر المبالغ فيها في الزواج والجهاز مما يُكلف الأسر ما لا طاقة لها به وينتج عنه العديد من المشكلات على المدى البعيد والقريب".

مبادرة تيسير الزواج


وقال السعيد الألفي عمدة القرية، إن المبادرة مهمة جدا وتطبيقها واجب بعد أن أصبح ٧٠٪‏ من تنفيذ أحكام وصولات الأمانة تخص الأسر سواء الأب أو الأم بعد تزويج أبنائهم وهذا ظلم للجميع وتفاخر ليس له فائدة ويخلق زوجين لا يتحملون المسئولية، ومفاجئ أيضا بتزايد حالات الطلاق لعدم قدرتهم على سد احتياجاتهم.

وأضاف الشيخ مصطفى خيال واعظ بالأزهر، في تصريحات لـ "بوابة الأهرام"، أن تكاليف الزواج أصبحت مغال فيها بدرجة لا يرتضيها أي عاقل مما نتج عنه عزوف الشباب عن الزواج ، وكثرة العنوسة، وانتشار الفاحشة، وكثرة الديون، وامتلاء السجون بالغارمين، وللحد من هذا التدني الأخلاقي قمنا بمبادرة تيسير الزواج بقرية كفر بهيدة ميت غمر دقهلية، وأطلقنا مؤتمرا شعبيا كبيرا حضره عمدة القرية والعلماء وأئمة المساجد وكبار العائلات، واتفق الجميع على بنود المبادرة.

مبادرة تيسير الزواج


وأوضح "خيال" أنه بعد انطلاق المبادرة فوجئنا بأهالي القرى المحيطة يدعون لها ويثنون عليها، لأن عقد الزواج ليس عقد بيع وشراء ولكنه عقد محبة ورحمة ومودة مستشهدا بقول الله تعالى «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ» (الروم:21) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم «يسروا ولا تعسروا» وقال: «أيسرهن مهرا أكثرهن بركة»، متمنيا انطلاق المبادرة في كل ربوع مصرنا الحبيبة.

وعبر محمد عبد النبي هرهش، مهندس من أبناء القرية ومن المشاركين في المبادرة، "عن تمنياته بتنفيذ المبادرة في جميع ربوع مصر وخاصة القرى التي يجتمع فيها الفقر بالمظاهر التي لا تنفع أحدا، موجها النصيحة للأمهات والعرائس بالاستجابة للمبادرة لأنهم الأساس فلا معنى لثلاجتين وثلاثة غسالات ولا عشاء أم العريس أو تقديم ذهب لها والخلافات منتشرة بين الأزواج والزوجات.