مرصد الأزهر: العمليات الإرهابية في القارة الإفريقية خلال أكتوبر 2019 | إنفوجراف

9-11-2019 | 17:35

العمليات الإرهابية في القارة الإفريقية خلال أكتوبر 2019

 

شيماء عبد الهادي

يعتبر الإرهاب من أشد أنواع الأمراض خطرًا وخبثًا على المجتمعات، فهو يفتك بالعقل، فيجعل التوحش سمةً لأصحابه والتضييق على حرية الفكر والدين منهاجًا، وأضحى دارجًا قتل هذا وسفك دم ذاك بعد إلصاق تهمٍ فضفاضةٍ بهم تتراوح بين العلمانية والإلحاد والردة، وهذا بعيد كل البعد عن الدين إذ أن شعاره الأول لا إكراه في الدين، فنهى الدين الحنيف أتباعه أن يكرهوا أحدًا على الدخول فيه، كما نهى أن يصف أتباعه بعضَهم البعض بالكفر أو ما شابهه.


وبالنظر إلى ما تقوم به التنظيمات الإرهاب ية من انتهاكات في القارة الإفريقية التي لا يكاد يبرأ جرح إلا وتتوالى جروح أخرى، فعلى الرغم من الجهود المبذولة في مكافحة أكبر جماعتين إرهابيتين في القارة وهما حركة الشباب الصومالية وبوكو حرام، ما أدى إلى تراجع نسبي في عدد الهجمات الإرهاب ية، إذ بنا نجده يطل علينا برأسه الخبيثة في مكان جديد، ويعمق مآسي دولًا أخرى لم تكن مستهدفةً من قبل وعلى رأسها "بوركينا فاسو" التي تعتبر هي الأكثر دموية خلال هذا الشهر على الرغم من قلة عدد العمليات الإرهاب ية مقارنةً بدولٍ أخرى نُفذ فيها عدد عمليات أكبر مثل "الصومال" التي نفذ فيها نحو 15 عملية إرهابية راح ضحيتها 55 قتيلًا، أما "بوركينا فاسو" فقد شهدت نحو 8 عمليات إرهابية راح ضحيتها قرابة 75 قتيلًا من المدنيين والعسكريين.

وذلك يرجع إلى النشاط المكثف التي تقوم به جماعة "أنصار الإسلام" في البلاد، تليها "مالي" التي شهدت نحو 8 علميات إرهابية أوقعت ما يقرب من 54 قتيلًا من المدنيين والعسكريين، حمل بعضها بصمات جماعة "نصرة الإسلام والمسلمين" والبعض الآخر لتنظيم "داعش"، الذي يحاول أن يجد لنفسه موضع قدم بعد النكبات والضربات التي واجهها في سوريا والعراق وفرار عدد كبير من مقاتليه إلى القارة الإفريقية.

أما جماعة "بوكو حرام" فتواجه حملة أمنية موسعة مما جعل نشاطها الإرهاب ي يتراجع نسبيًا؛ حيث نفذت نحو سبع عمليات إرهابية في "نيجيريا" وعمليتين في "النيجر" وواحدة في "تشاد" أوقعت كل هذه العمليات ما لا يقل عن 61 قتيلًا.

ومرصد الأزهر إذ يتابع عن كثب ما يحدث في القارة الإفريقية فإنه يدين بشدة هذه العمليات الإرهاب ية، مؤكدًا أن مشكلة الإرهاب في تلك القارة تبقى هي المعضلة الكبرى، مما يتطلب مزيدًا من الجهود الدولية والإقليمية.