ثلاث مواجهات ثنائية مرتقبة بين ليفربول ومانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي

9-11-2019 | 16:13

ليفربول ومانشستر سيتي

 

أ ف ب

يستضيف المتصدر ليفربول منافسه مانشستر سيتي بطل الموسمين الماضيين، على ملعب أنفيلد ضمن المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، آملاً في تعزيز صدارته، بحثًا عن لقب أول في البطولة المحلية منذ ثلاثة عقود.


بات الفريقان في الأعوام الماضية، أبرز منافسين على لقب الدوري، لاسيما بالموسم الماضي حين احتفظ سيتي بلقبه عبر إنهاء الموسم بفارق نقطة يتيمة عن ليفربول الذي يبدو في موقع القيادة هذا الموسم، ويأمل برفع كأس البطولة للمرة الأولى منذ تتويجه الأخير عام 1990.

وتلقى ليفربول في الموسم الماضي خسارة وحيدة في الدوري، كانت على يد سيتي، بعدما كان قد ألحق بفريق مانشستر إحدى خسارتيه الوحيدتين محليا في موسم 2017-2018، وأقصاه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

فيما يأتي عرض لثلاث منافسات ثنائية متوقعة في مباراة الغد، يرجح أن يكون لها تأثير حاسم في مسار المباراة لصالح أحد الطرفين: ليفربول الساعي إلى توسيع الفارق في الصدارة إلى تسع نقاط، أو سيتي الباحث عن تقليص الفارق والإبقاء على آماله بنيل اللقب للموسم الثالث تواليا.

ترنت ضد رحيم
ستتجه الأنظار إلى ما سيقدمه نجمان شابان يتشاركان قميص المنتخب الإنجليزي: الظهير الأيمن ل ليفربول ترنت ألكسندر-أرنولد، وجناح سيتي رحيم ستيرلنج الذي سبق له الدفاع عن ألوان الفريق الأحمر.

صنع ألكسندر-أرنولد (21 عاما) لنفسه دورًا أساسيًا لاسيما من خلال اختراقاته على الأطراف وقدراته على توفير كرات عرضية متقنة للثلاثي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والبرازيلي روبرتو فيرمينو.

في مقابل ذلك، ينتقد البعض ألكسندر-أرنولد على المساحات التي يتركها خلفه في المنطقة الدفاعية، والتي قد تصيب فريقه في مقتل، مع تمتع سيتي بلاعب سريع ماهر على الجهة اليسرى هو سترلينج (24 عاما).

انتقل الأخير من ليفربول إلى الفريق الأزرق عام 2015 في صفقة قدرت بخمسين مليون جنيه إسترليني، لكنه لم يتمكن منذ ذلك الحين من هز شباك فريقه السابق كلما حل ضيفا في أنفيلد. هل يكون هذا الموسم مختلفا، لاسيما وأن سترلينغ هو أفضل مسجل لفريقه في مختلف المسابقات، وهز الشباك 18 مرة في 20 مباراة مع ناديه والمنتخب؟

فابينيو ضد دي بروين
يحظى لاعب الارتكاز البرازيلي فابينيو بأهمية محورية في خطط مدربه الألماني يورجن كلوب، وهو ما دفعه الى إبقائه خارج المباراة ضد أستون فيلا في المرحلة الماضية، خشية نيله بطاقة صفراء كانت لتبعده عن مباراة الغد على خلفية تراكم الانذارات.

أطلق عليه كلوب لقب "دايسون" (شركة بريطانية تعرف بصناعة أدوات كهربائية لاسيما تلك المخصصة لتنظيف السجاد) نظرا لقدرته على قطع الكرات ومنح فريقه الاستحواذ في منطقة منتصف الملعب.

وأوضح كلوب "مهمة اللاعب الرقم 6 في كرة القدم الحديثة مهمة جدا، وكلما كان محاطا بلاعبين هجوميين، أصبحت أهم. لكنه ليس فقط لاعبا قادرا على غلق المساحات أو قطع الكرات، هو لاعب كرة قدم جيد أيضا".

في المقابل، يحضر البلجيكي كيفن دي بروين صاحب الأداء المحوري في منتصف ملعب سيتي لاسيما على صعيد تزويد لاعبي الهجوم بالكرات المتقنة، أو محاولة التسديد من بعيد. غاب في الموسم الماضين عن اللقاءين ضد ليفربول بسبب الإصابات التي عانى منها طويلا، ويتوقع أن يكون حضوره هذا الموسم حاسما في طموح فريقه الاحتفاظ باللقب.

برز دي بروين في هذا الموسم، وكان لغيابه عن التشكيلة الأساسية وقع واضح في المباراتين اللتين خسرهما فريقه في الدوري المحلي هذا الموسم أمام نوريتش سيتي (2-3) وولفرهامبتون (صفر-2).

ماني ضد ووكر
صب مدرب سيتي جوسيب جوارديولا انتقاداته في المرحلة الماضية على المهاجم السنغالي ل ليفربول ساديو مانيه، بعد تسجيل الأخير هدف الفوز المتأخر (2-1) على أستون فيلا، معتبرا أنه يتعمد السقوط في منطقة الجزاء بغرض خداع الحكام لنيل ركلة جزاء.

نال مانيه في تلك المباراة إنذارا على خلفية سقوط اعتبر متعمدا في المنطقة. لكن في 2019، يبدو الدولي السنغالي مصدر الخطر الهجومي الأكبر بالنسبة الى ليفربول ، حيث سجل 27 هدفا على امتداد العام، ويتوقع أن يضطر دفاع سيتي إلى فرض رقابة عليه الأحد، أكبر من تلك المخصصة لزميليه صلاح وفيرمينو.

بعد موسم أبعد فيه بشكل كبير من التشكيلة الأساسية، بات كايل ووكر هذا الموسم خيارا أساسيا لجوارديولا في مركز الظهير الأيمن على رغم التعاقد مع البرتغالي جواو كانسيلو من يوفنتوس الإيطالي هذا الصيف.

وسيكون ووكر أمام مهمة صعبة تتطلب منه كبح سرعة مانيه ومراوغاته، والحد من خطورة الظهير الاسكتلندي أندرو روبرتسون الذي يقدم على الجهة اليسرى، أداء لا يقل أهمية عن زميله ألكسندر-أرنولد على اليمنى.