رغم انخفاض السكر وتراجع الدولار.. لماذا لم تنخفض أسعار حلوى المولد النبوي هذا العام؟

8-11-2019 | 19:24

حسن الفندي

 

عبد الفتاح حجاب

تهل ذكري المولد النبوي الشريف وترتبط معها ذكريات تأصلت في وجدان الشعب المصري منذ العصر الفاطمي، حيث بدأت صناعة حلوى المولد وظلت هذه العادة ميراثا في ذاكرة الأمة المصرية منذ ذلك التاريخ وحتى الآن وشهدت هذه الصناعة تحولا وتطورا كبيرا تعددت معه أشكال المنتجات والأنواع


وكل عام تستعد الأسر المصرية لشراء الحلوى لإدخال السرور علي الأطفال والكبار، ورغم أن الحلوى دائما تشهد ارتفاع في الأسعار إلا إنه هذا العام يراهن المصريون علي أن هناك أسباب لابد أن تنخفض معها أسعار، ويتساءل المستهلك إذا كانت أسعار السكر تراجعت وأسعار الدولار في تراجع لماذا لما تنخفض أسعار الحلوى هذا العام؟

قال حسن الفندي" رئيس شعبة السكر ب اتحاد الصناعات سابقًا: إن أسعار السكر تراجعت بنحو 400 جنيه مقارنة بالشهر الماضي، موضحاً أن أسعار السكر منذ عام وهي تشهد تراجعا في أسعارها.

وأشار الفندي" إلى أن سعر السكر تراجع خلال العام الحالي مسجلا 6200 جنيه للطن مقارنة بـ 9 آلاف جنيه العام الماضي، كما تراجع سعر الدولار وهو ما يؤثر في سعر المكسرات والخامات التي تدخل في صناعة حلوي المولد.

ولكن تزامن ذلك بحسب الفندي" مع ارتفاع مصاريف التشغيل، من طاقة وكهرباء ومياه وأجور وخلافه، كل هذا ساهم في أن لا يظهر أي انخفاض في أسعار الحلوى هذا العام وان كانت الأسعار هذا العام تميل إلى تثبيت سعر العام الماضي.

وأجاب عدد من كبار المصنعين، على تساؤل أسباب عدم انخفاض أسعار حلوى المولد في مصر رغم تراجع سعر السكر والدولار محليا والمكسرات عالميا.

وأوضحوا أن استقرار الأسعار في الوقت الحالي نظرا لارتفاع التكلفة التشغيلية للمصانع بالتزامن مع رفع الدعم عن الكهرباء والمحروقات خلال الفترة الماضية، إضافة إلى زيادة أجور العمال في السوق المصري، فضلا عن استيراد المواد الخام قبل موعد بفترة كبيرة

وأكد فتحي دياب" رئيس إحدى العلامات التجارية المشهورة أن نسبة المكون المحلي للمكون المستورد في حلوي المولد تصل إلى نسبة 50% السكر . 


وأشار إلى أن هناك ارتفاع في الأسعار عن العام الماضي بنسبة 10% في المتوسط، بسبب زيادة حدثت في سعر المدخلات خاصة الحبوب والمكسرات عين الجمل وخلافه بنسبة 10%

ولفت إلى أن استهلاك المصريين علي مستوي البراندات"العلامات التجارية والأسماء الكبيرة" يقدربـ 4 آلاف طن تقريبا. 

وأضاف أن انخفاض الدولار أحدث تأثير بالفعل علي استيراد الخامات لكن هناك خامات انخفض سعرها وأخرى ثابتة.

قال محمد نايف" مدير التسويق والمبيعات بإحدى الشركات الكبرى للحلويات، هناك ثبات في أسعار الحلوى لتظل هي نفس أسعار العام الماضي، وان كانت هناك بعض الزيادات الطفيفة في بعض الأنواع

وأضاف أن السكر لا يمثل المكون الوحيد في صناعة الحلوى ، حيث هناك مكونات أخرى تدخل في صناعة الحلوى وحدث لها زيادة في السعر، ومنها السمسم، وبعض أنواع المكسرات، لافتا إلى أن نسبة المكون المحلي في الحلوى تمثل 40% يقابله 60% مستورد

ولفت إلي أن أسعار الكيلو يبدأ من 65 جنيها حتى 450 جنيها حيث تزن هذه العلبة 3 كيلو، فيما تصل بعض العلب الفاخرة تضم تشكيلة من القطع المتميزة علي شكل انتيكات مزخرفة وصواني تقدم هدايا للمخطوبين وخلافة تصل إلى ألف جنيه علب معينة

وأشار إلي أكثر الأنواع التي يقبل عليها المستهلك المصري هي الفولية والسمسمية والحمصية، فيما تأتي المكسرات في المرتبة الثانية .

وأشار ألى أن حجم استهلاك المواطن المصري من حلوي المولد تتراوح من 3 إلى 4 آلاف طن خلال الموسم مشيرا إلى أن هذه الكمية ليست لكل المصانع بل هي للمصانع الكبرى والعلامات التجارية، أما حجم الاستهلاك للمحلات الصغيرة والفرشات والمنتجات الشعبية فأكد أنه لا يستطيع حصر حجم الاستهلاك بالنسبة لهذه النوعية.

من جانبه قال محمود المساوي صاحب مصنع ومحلات حلويات بدمياط والقاهرة أسعار كيلو الحمصية 45 والفولية والسمسمية 55 جنيها ، الكيلو مشكل 55 جنيها و70 جنيها للكيلو مشكل به 100 جنيه وكيلو ملبن الجبل بالمكسرات 140 جنيها.

وقال أسعار الحلوى لم تنخفض رغم انخفاض السكر وتراجع الدولار بسبب زيادة مصاريف التشغيل ، والضرائب المفروضة بشكل أكبر علي المكسرات باعتبارها سلع استفزازية.

من جانبه قال محمد الجمل" صاحب مصنع حلويات بدمياط لم يحدث عندنا أي تغيير، الأسعار هي نفسها الموسم الماضي ويصل سعر الكيلو المشكل من 70 جنيها و 100جنيه، و 150 جنيها علي حسب ما يضم من تشكيل لقطع متميزة، فيما يتراوح سعر كيلو المكسرات من 280 جنيها، و 350 جنيها، 400 جنيها علي حسب نوعية المكسرات، مشيرا إلى أن المواطن الدمياطي يقبل علي الأنواع المشكل المتوسط سعريا.

وكشف عن أن دمياط اقل نسبة بيع في حلوى المولد علي مستوي محافظات الجمهورية ، مشيرا إلى أن استهلاك المواطن الدمياطي من حلوي المولد استهلاك دمياط من حلوى المولد لا تتخطي 150 طنا، ونلجأ للتغلب على ضعف البيع بالمخافظة للتعاقد مع شركات ومصانع بالعاشر من رمضان وأكتوبر.

وقال إن أسعار الحبوب مثل الفول والسمسم وغيرها حدث له بعض الارتفاع في الأسعار من 15 إلى 20% علاوة علي ارتفاع أسعار المكسرات الفسدق اللوز عين الجمل بنسبة تتراوح من 5% إلى 10% وهو ما أدى لارتفاع الأسعار ولكن نحن سعينا لتثبيت سعر العام الماضي لمواجهة الظروف الاقتصادية للمواطن.

مادة إعلانية