خالد أبو بكر: ورش كتابة السيناريو ليست "موضة"

8-11-2019 | 00:40

السيناريست خالد ابوبكر

 

أكد المخرج والسيناريست خالد أبوبكر أحد مؤسسي ورشة لكتابة السيناريو، أن ورش كتابة السيناريو بمثابة العمل الجماعي الذي تتضافر فيه كافة الأفكار والجهود الفردية، لإخراج عمل فني متكامل البناء، وأكثر إمتاعًا، إضافة إلى إمكانية إنجازه في وقت قصير.


ولفت إلى أن ورش السيناريو ليست "موضة"، ولكنها كانت جلية في الأعمال السينمائية والدرامية، منذ عهود طويلة فهي أصل الإبداع، مشيرًا إلى أن فريق كتابة بعض الأعمال القديمة، كان يجمع عددًا كبيرًا من المبدعين، مثل فيلم 30 يوم في السجن والذي تم عرضه في عام 1966، كتب قصته كل من نجيب الريحاني وبديع خيري وسيناريو لـ عبد الحي أديب ونيازي مصطفى، والحوار لبهجت قمر، وكذلك فيلم الزوجة الثانية اشترك في كتابته سعد الدين وهبة، ومصطفى سامي، وفيلم الأرض الذي شارك في كتابته مع مخرجه يوسف شاهين السيناريست عبد الرحمن الشرقاوي.

يشير أبوبكر، إلى أن اشتراكه في الفرق المسرحية، جعلته يعي أهمية أن تعمل مع فريق عمل واحد، يسعى إلى إنتاج عمل متفرد، الأمر الذي جعل فكرة تكوين فريق عمل لورشة السيناريو يثير انتباهه حينما لفت نظره إليه السيناريست أمين جمال، ثم التحق بهم أكرم البرديسي والراحل عبدالله حسن، وكتبا أول عمل لهم كان "ست كوم" والذي لم يظهر للنور بسبب غلق القناة التي كانت ستنتجه، ثم كتبوا أول فيلم "بدون رقابة"، ثم توالت الأعمال.

التحق بورشة الكتابة مع أبو بكر وأمين جمال، عدد من الكتاب فيما بعد، وبعد وفاة عبدالله حسن، ومنهم محمد أبو السعد، وإبراهيم محسن، وإبراهيم ربيع، ومحمد محرز، ووليد أبو المجد وحمدي التايه وطارق الكاشف، وكتبوا معًا الكثير من الأعمال الفنية التي لاقت نجاحًا، وكان من أبرزها مسلسل "زوجة مفروسة أوي" بطولة داليا البحيري، وعوالم خفية لعادل إمام، ولدينا أقوال أخرى ليسرا، كما استطاعت ورشة الكتابة إنتاج عدد من الأعمال لمنطقة الخليج، خاصة السعودية، مثل فيلم انتقام سري، ومسلسل سريع سريع وغيرها.

ينتقى أبو بكر من ورشة التدريب، العناصر المتميزة، من الكُتاب، ويلحقهم بورشة الكتابة الأساسية ويوفر لهم فرص الكتابة في أعمال درامية أو سينمائية، فتكون بمثابة منحهم مصباحًا، ووضعهم على أول الطريق يسيرون فيه بكل ثقة ويمتلكون أدواتهم.