تعرف على أضرار حلوى المولد النبوي

9-11-2019 | 13:18

حلوى المولد النبوي

 

إيمان محمد عباس

تظل حلاوة المولد أهم طقوس المصريين للاحتفال ب المولد النبوي الشريف ، ويرجع تاريخ ظهورها إلى عصر الفاطميين، فهم أول من قاموا بصناعتها وساعدوا في نشرها كنوع من التقرب السياسي للمصريين الذين توارثوها وقاموا بتطويرها حتى وقتنا هذا.

وقال الدكتور محمد مسعود، خبير التغذية، إن حلاوة المولد من العادات القديمة التي أعتدنا عليها في مناسبة ذكرى المولد النبوي، مستكملاً أنها لها فوائد ولكن أضرارها أخطر على الصحة العامة، خصوصاً لدى مرضى السكر والسمنة والقلب.

وأشار خبير التغذية، إلى أن السكر يطلق عليه السم الأبيض، لما يحتويه من أضرار على الصحة، وتحتوي حلوى المولد على نسبة كبيرة جداً من السكر كما تحتوي على مواد حافظة ومكسبات الطعم وألوان صناعية، مضيفًا: "ننصح مرضى السكر بالابتعاد عن حلوى المولد لأنها تزيد من نسبة السكر في الدم وتوثر على الكبد لأنه لا يستطيع أن يحتفظ بهذا الكم من السكر ويكون له أثر سيئ في زيادة مشاكل الشرايين التاجية وارتفاع ضغط الدم".

واستكمل الدكتور محمد مسعود، أنه ينصح بتناول حلوى المولد المكونة من المكسرات بدلا من الملبن الملون لاحتوائها على ألوان ونكهات صناعية تضر بالصحة، موضحا أن الحلوى التي تعتمد على المكسرات هي الأفضل لأن المكسرات بها فوائد عديدة لاحتواها على الدهون غير المشبعة وتحتوي على الأوميجا 3 والعديد من الفيتامينات.

ولفت خبير التغذية، إلى عدم تناول حلوى المولد بعد الطعام مباشرة حتى لا يتسبب في عسر هضم ومن الأفضل انتظار مدة لا تقل عن ساعتين، مستكملاً ألا تزيد الكمية عن قطعة واحدة على مدار اليوم حتى لا تزيد من ارتفاع السكر بالدم وارتفاع الضغط.

وأضاف الدكتور محمد مسعود، أن حلوى المولد من الممكن أن تسبب اكتئابا، لأن السكر يبدأ في التأثير على المزاج، حيث ربطت الدراسات بين تناول كميات كبيرة من السكر وخطر أكبر للاكتئاب لدى البالغين.

وشدد خبير التغذية على شراء الحلوى من مصدر معلوم ويخضع للرقابة من وزارة الصحة لأن بعض الأماكن مجهولة المصدر تقوم باستخدام مكسبات طعم وألوان صناعية غير آمنة على الصحة العامة، ويكثر بها المواد الثقيلة كالمعادن وهي تترسب بشكل عشوائي بالجسم، ويصعب على الكلى التخلص منها، وينتج عنها تأثيرات سلبية على الجسم، مضيفاً أنه يجب ممارسة بعض الرياضة لزيادة حرق السكر والدهون بالجسم.

اقرأ ايضا: