أكاديمية الشرطة تحتفل بتخريج دورتين تدريبيتين من الكوادر الأمنية الإفريقية

7-11-2019 | 14:47

أكاديمية الشرطة تحتفل بتخريج دورتين تدريبيتين من الكوادر الأمنية الإفريقية

 

أشرف عمران

احتفل مركز بحوث الشرطة ب أكاديمية الشرطة بتخريج الدورتين التدريبيتين (310 – 311) من الكوادر الأمنية الإفريقية فى مجالي (مُكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، والدورة الأساسية فى تحقيق الأدلة الجنائية).


وشارك في الدورتين (71) متدرباً يمثلون (19) دولة إفريقية.

حضر الحفل اللواء مدير مركز بحوث الشرطة، والسفير نائب الأمين العام للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية وعدد من قيادات الأكاديمية وضباط مركز بحوث الشرطة.

ونقل اللواء مدير مركز بحوث الشرطة تحيات وزير الداخلية، ودعمه ومساندته الكاملة لكافة الجهود المبذولة فى هذا الجانب، خلال كلمته التى ألقاها، مؤكداً حرص وزارة الداخلية على تطوير البرامج التدريبية للمتدربين من الكوادر الأمنية الإفريقية، بما يكفل تنمية تلك الكوادر بأسلوب علمى يسهم فى تحقيق أمن واستقرار شعوب القارة.

وتلقى المتدربون برنامجاً تعليمياً وتدريبياً مواكباً لأحدث المستجدات فى مجال الأمن، من الناحيتين العملية والنظرية، فضلاً عن البرنامج الثقافي الموازى للبرنامج التدريبي، والذى تضمن زيارة عدد من الأماكن الأثرية والسياحية وتعرفوا خلالها على أبرز المعالم الحضارية والتاريخية للدولة المصرية.

وقد أعرب نائب الأمين العام للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية عن عمق شكره وتقديره ل وزارة الداخلية ، ودورها المتميز فى حفظ الأمن جنباً إلى جنب مع الجهود العظيمة التى تبذل فى إعداد وتأهيل رجال الأمن بأسلوب علمى متطور تقوم به أكاديمية الشرطة ، ولاسيما مركز بحوث الشرطة فى تدريبه وإعداده للكوادر الأمنية الإفريقية.

كما أعرب الدارسون عن تقديرهم لجهودهم مصر العربية و وزارة الداخلية ممثلة فى أكاديمية الشرطة ، لما شاهدوه من قدرة فائقة على تزويدهم بكم من المعرفة والمهارات والخبرات التدريبية والأمنية باحترافية شديدة، سيكون لها وبحق الأثر البالغ فى تنمية قدراتهم فى مجال العمل الأمني.. وفى نهاية الاحتفال تم تكريم أوائل المتدربين بمنحهم شهادات التقدير والتفوق.

يأتي ذلك امتدادا للدور الحيوي الذى توليه وزارة الداخلية الدائم فى تدعيم أواصر التعاون والترابط مع كافة الأجهزة الأمنية فى الدول الإفريقية الشقيقة، وتبادل الخبرات وتوحيد المفاهيم التدريبية من أجل سلامة وأمن جميع دول القارة بالتنسيق مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية.