مؤسس "أنديلا": أبهرتنا المواهب التقنية المصرية.. والعالم في حاجة متزايدة لملايين المطورين| صور

6-11-2019 | 14:25

جيرمي جونسون مؤسس أنديلا

 

محمد دراز

على هامش مراسم توقيع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اتفاقية بين هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، وشركة أنديلا العالمية للتكنولوجيا لتعزيز عمليات الشركة في مصر من خلال توظيف ما لا يقل عن 200 مهندس برمجيات مصري للعمل في مجال تصدير خدمات تطوير البرمجيات التي توفرها الشركة لعملائها حول العالم؛ وذلك في أعقاب الإعلان الرسمي للشركة عن إطلاق عملياتها في مصر من خلال أول مركز يدار عن بعد بالكامل، التى وقعتها المهندسة هالة الجوهري، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، والسيدة رامة الصفتي المدير التنفيذي لشركة أنديلا مصر.


التقت مجلة "لغة العصر" بالأهرام  جيرمي جونسون المؤسس والمدير التنفيذي لشركة أنديلا، ورامة الصفتي - المدير التنفيذي لأنديلا مصر.

قال جينسون خلال حديثه مع محمد مختار "مساعد رئيس تحرير لغة العصر": إن أنديلا شركة عالمية للتكنولوجيا تم تأسيسها في عام 2014، وهي متخصصة في خدمات هندسة البرمجيات، تمكن الشركات من تسريع خارطة طريق منتجاتها، وللقيام بذلك تبني إنديلا فرقًا موزعة من أفضل مطوري البرمجيات الأفارقة، وقد بدأت الشركة في الحصول على خدمات هندسة البرمجيات من مصر منذ 15 شهرًا، وقد عينت حتى الآن أكثر من 80 من كبار مهندسي البرمجيات من القاهرة، والإسكندرية، ودمنهور، وبورسعيد، والمنصورة، يعملون من خلال نموذج أنديلا للعمل عن بعد، حيث ينضم مهندسو أنديلا للفرق الهندسية لشركات التكنولوجيا الرائدة حول العالم لمساعدتهم على بناء منتجاتهم بسرعة وبتكلفة فعالة وأكد أنه يعرف جيدًا أن سوق العمل حول العالم تتغير مع التحول الرقمي، وعلى مدار العقد الماضي، لذلك شهدنا نقصًا حادًا في المواهب التكنولوجية المتقدمة، فالعالم في حاجة متزايدة لملايين المطورين أكثر مما لدينا الآن، وهذا العدد آخذ في الازدياد، وهو ما جعل الشركات الكبرى تعتمد سياسة اللامركزية ونموذج العمل الموزع للوصول إلى أفضل المواهب في أي مكان بالعالم، لذا فنحن نبني فرقًا موزعة من أفضل مطوري البرمجيات الأفارقة، لسد تلك الفجوة في المواهب.".

جيرمي جونسون ومحمد مختار مساعد تحرير لغة العصر

 

وأضاف جونسون "تقوم أنديلا ببناء فرق هندسية على مستوى عالمي، ونحن متحمسون لتعزيز فريقنا الموهوب بمزيد من المواهب مع توسعنا في مصر، ولقد أبهرتنا المواهب الهندسية المذهلة التي رأيناها حتى الأن في جميع أنحاء البلاد، ونتطلع إلى ضم العديد من مهندسي البرمجيات الكبار في الأشهر المقبلة.".

وتأتي خطوة الانتقال إلى مصر في الوقت الذي تسعى فيه أنديلا إلى تعزيز فريقها الذي يضمن أكثر من 1200 مهندس برمجيات، في نيجيريا، وكينيا، وأوغندا، وغيرها، وهم يقومون بتقديم المساعدة لفرق التكنولوجيا في أكثر من 200 شركة تقنية في جميع أنحاء العالم.

ومن جانبها قالت رامة الصفتي: "نؤمن بضرورة أن يكون هناك عدالة في توزيع فرص العمل، ففي الوقت الذي تؤكد فيه الأرقام أن هناك حوالي 58 مليون فرصة عمل جديدة كنتيجة للتحول الرقمي، فإن الدول المتقدمة لن يكون لديها العدد الكافي من الأشخاص المؤهلين لشغل الوظائف الجديدة، في حين تملك إفريقيا ثروة بشرية وعقول مبهرة يمكنها سد تلك الفجوة، لذا فنحن نعمل على إختيار وتنمية أفضل المواهب الإفريقية للعمل عن بعد في تلك الوظائف الشاغرة.".

جانب من اللقاء

 

وأضافت الصفتي "شهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في مصر نموًا ملحوظًا ومن المنتظر أن يشهد مزيدًا من النمو على مدار الأعوام المقبلة، حيث ركزت الحكومة بقوة على تعزيز التحول الرقمي، ونحن نشكر وزير الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارته على تعاونهم معنا خلال إنتقالنا للمرة الأولى للعمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.".

لتستطرد الصفتي "لدينا في مصر مواهب تقنية متميزة، تنتظر فقط الفرصة لإثبات جدارتها وتفوقها، وهو ما تحققه أنديلا من خلال إتاحة الفرصة لتلك المواهب لتثبت كفاءتها، فنحن نختار الكفاءات والعقول المميزة ونتيح لهم بيئة عمل مناسبة.".

جانب من اللقاء

 

مادة إعلانية