استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في التنبؤ بتأثيرات التغير المناخي

3-11-2019 | 10:53

تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي

 

الألمانية

تطور شركة "سيرفيست" الأمريكية الناشئة منصة جديدة باستخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بتأثيرات التغير المناخي ، مشيرة إلى أنها تسعى إلى مساعدة صناع القرار في الشركات والحكومات والمزارع في مواجهة التقلبات الحادة للطقس.


وأشار موقع "تك كرانش" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى نجاح الشركة الناشئة في جذب استثمارات بلغت 7ر3 مليون دولار لاستخدامها في تطوير منصتها الرقمية المنتظرة، مضيفًا أن من بين المستثمرين الذين شاركوا في الجولة الأخيرة من تمويل الشركةـ صندوق الاستثمار "فيوتشر بوزيتيف كابيتال".

وتقول "سيرفيست" إن منصة "إيرث ساينس أيه.آي" (علم الأرض بالذكاء الاصطناعي) تستطيع تحليل مليارات البيانات من أجل توقع كيفية تأثير التغير المناخي على أي مكان سواء كان دولة بأكملها أو حتى مساحة محددة من الأرض، وذلك اعتمادا على نتائج ثلاث سنوات من البحث والتطوير على يد فريق من العلماء والمتخصصين في الرياضيات والمطورين والمهندسين.

كما تعتمد المنصة الإلكترونية على الجمع بين أساليب البحث والنماذج المأخوذة من علوم الأرض مثل علم الغلاف الجوي وعلوم الأرصاد الجوية والهيدرولوجيا والهندسة الزراعية، مع تقنيات الذكاء الاصطناعي والتصوير والتعليم الآلي والإحصاء البايزي.

ومع استخدام كميات هائلة من صور الأقمار الصناعية ونظرية الاحتمالات، تستطيع المنصة تحديد الإشارات أو الإنذار المبكر من الأحداث المناخية الكبيرة مثل الفيضانات و الحرائق و الرياح القوية، كما يمكنها رصد أي تغيير في جودة التربة أو مخاطر المياه.

وبحسب شركة "سيرفست" فإنه يمكن استخدام نتائج هذه المنصة في تحديد أفضل مكان لإقامة مصنع أو لزراعة القمح أو تستخدمها شركات التأمين لتحديد رسوم التأمين للعملاء في منطقة ما خلال 12 شهرا مقبلة.

ومن المتوقع إطلاق نسخة تجريبية من هذه المنصة خلال الربع الأول من 2020.