تعرف على مكاسب مصر السياحية من معرض "توت عنخ آمون" بالعاصمة البريطانية "لندن" |صور

2-11-2019 | 08:49

معرض توت عنخ آمون

 

عمر المهدي

جهود كبيرة تقوم بها وزارة الآثار في جميع وكافة الإدارات؛ حيث نجحت الوزارة في إقامة معرض كبير للملك الذهبي " توت عنخ آمون "، بالعاصمة البريطانية "لندن"، مما يساعد على تنشيط حركة السياحة المصرية، وتشجيع السائح الإنجليزي على زيارة الأماكن الأثرية في مصر.


واستغلت الوزارة الحدث المهم وعرضت الاكتشافات الأثرية المتعددة التي تمت خلال الفترة القصيرة الماضية، التي لاقت تغطية إعلامية واسعة النطاق على المستوى الدولي بشكل عام والإعلام الإنجليزي بوجه خاص، فضلًا عن المقابر والمتاحف والمشروعات الأثرية العديدة التي تم افتتاحها للجمهور بما يسهم في مزيد من الرواج السياحي في مصر.

وشارك في فعاليات هذا المعرض كل من طارق عادل السفير المصري في لندن والدكتور زاهي حواس عالم الآثار المصري، ونحو 160 شخصا من السفراء المعتمدين وعلماء المصريات وممثلي العديد من شركات السياحة والسفر والأكاديميين والطلبة من بينهم سفير الجامعة العربية إبراهيم محيي الدين، وياسر حسن المدير التنفيذي للبنك الأهلي في لندن، والمدير الإقليمي لشركة مصر للطيران، بالإضافة إلى العديد من البريطانيين المهتمين بالتاريخ والآثار المصرية.

ودعت الوزارة جميع الحاضرين إلى زيارة مصر التي تفتح ذراعيها للشعب البريطاني بعد استئناف الرحلات المباشرة بين لندن وشرم الشيخ مسلطا الضوء على متحف شرم الشيخ الأثري، الذي ستفتتحه وزارة الآثار قريبًا ليكون مركز جذب سياحي جديد؛ حيث سيستمع السائح ليس فقط بالشمس والبحر وممارسة رياضة الغوص ولكن الاستمتاع أيضا بمشاهدة والتعرف على جزء ولو بسيط من حضارة مصر القديمة خلال زيارته لمتحف شرم الشيخ الأثري.

كما دعاهم لحضور احتفالية نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط في موكب مهيب بالإضافة إلى ترقب الإعلان عن اكتشاف أثري جديد خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

جدير بالذكر، أن هذا المعرض يأتي تزامناً مع الاحتفالات باقتراب الذكرى المئوية لأهم اكتشاف في القرن العشرين المتمثل في مقبرة الملك توت عنخ آمون الذي تم عام 1922 على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر بالبر الغربي بمدينة الأقصر.