لماذا انخفضت أسعار اللحوم والخضروات في الأقاليم ولم يحدث ذلك في القاهرة؟.. خبراء يجيبون

2-11-2019 | 11:39

لحوم

 

إيمان محمد عباس

برغم انخفاض أسعار السلع الغذائية واللحوم في الفترة الماضية بشكل ملحوظ، في جميع محافظات مصر إلا أن محافظة القاهرة الكبرى لم تشعر بهذا الانخفاض إلا بشكل طفيف، ففي معظم محافظات الجمهورية وصل سعر كيلو اللحوم الحمراء إلي 80 جنيهًا بينما في القاهرة الكبرى يتراوح ما بين 100 إلى 120 جنيهًا، كذلك اللحوم البيضاء 19 جنيهاً بينما في القاهرة الكبرى يصل إلى 26 جنيهًا، "بوابة الأهرام" ترصد أسباب عدم شعور محافظة القاهرة الكبرى بانخفاض أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء من خلال خبراء.


في البداية، يقول محمد وهبة رئيس شعبة القصابين ، لـ"بوابة الأهرام" إن أسباب انخفاض الأسعار بالمحافظات بعكس القاهرة الكبرى والإسكندرية يرجع إلى أن هذه المحافظات لا تتم فيها تربية المواشي، بعكس المحافظات، مضيفًا أن 80% من الثروة الحيوانية يمتلكها مزارعون.

الحلقات الوسيطة
وأشار رئيس شعبة القصابين ، إلي أن انخفاض الأسعار يرجع أيضاً إلي عدم وجود حلقات وسيطة بين المربي والمستهلك، مضيفاً أن المحافظات التي مازالت الأسعار بها مرتفعة فهي غير منتجة للحوم فبتالي تحتاج إلي أكثر من حلقة وسيطة بين المربي والمستهلك.

استطرد محمد وهبة، أن المحافظات تختلف عن القاهرة الكبرى، لأن المحافظات يعتمد فيها الجزار علي المربي القريب منه في القرية ويقوم هو بعملية الذبح، بعكس القاهرة الكبرى، يكون هناك عدة حلقات وسيطة مثل التاجر وجزار الجملة وجزار التجزئة.

وأكد رئيس شعبة القصابين ، أن من أسباب انخفاض أسعار اللحوم توفير اللحوم المستوردة السوداني والبرازيلي في منافذ القوات المسلحة ومنافذ أمان والجمعيات الاستهلاكية، موضحاً، أن نسبة كبيرة من المستهلكين اتجهت إلي شراء المستورد لأنه أسعار أرخص من البلدي وجودتها عالية مما أدى إلى قلة الطلب علي اللحوم فانخفض السعر.

وطالب وزارة الزراعة أن تقوم بزراعة 750 ألف فدان من الذرة الصفراء والعروة التي تليها زراعة فول صويا، وتكون الزراعة بالنظام التعاقدي - حتي يرغب المزارع في زراعتها - وهو ما سيساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار اللحوم ، حيث إننا نقوم باستيرادها من الخارج بأسعار مرتفعة بسبب ارتفاع أسعار الدولار، فعلي سبيل المثال كنا نقوم باستيراد الذرة الصفراء بسعر 8 جنيهات ووصلت الآن 18 جنيه، مؤكداً أن ارتفاع أسعار مستلزمات الإنتاج والأيدي العاملة هو ما تسبب في الزيادة في الفترة الماضية.

انخفاض غير مسبوق
في سياق متصل، قال حسين أبو صدام نقيب الفلاحين، إن انخفاض أسعار المنتجات الزراعية غير المسبوق بالمقارنة بأسعارها في نفس الفترة من العام الماضي حقيقة واقعه، موضحاً، أن من ارتفعت أصواتهم بالصراخ حينما وصل سعر الليمون إلي 70 جنيها للكيلو العام الماضي هم من خرست ألسنتهم اليوم حيث يباع فيه كيلو الليمون للمستهلك بـ7جنيهات.

ولفت إلى أن انخفاض الأسعار واضح وضوح الشمس حيث كان سعر اللحم البلدي 150 جنيها في العام الماضي، ووصل الآن إلي 80 جنيهًا، و الدواجن البيضاء وصل سعر الكيلو العام الماضي الي45 جنيها ويتم بيعه للمستهلك الآن بـ25 جنيها، مؤكدًا انخفاض أسعار الخضروات والفواكه بنحو 50% عن نفس الفترة من العام الماضي، حيث  يتم بيع كيلو الطماطم بنحو 5 جنيهات بينما في نفس التوقيت من العام الماضي، حيث كان يتم بيع الكيلو بــ10 جنيهات ، وباقي أسعار الخضروات وصل الانخفاض إلي النصف تقريباً.

وأضاف نقيب الفلاحين، أن أسباب ارتفاع أسعار محافظات القاهرة الكبرى عن باقي المحافظات هي ارتفاع أسعار النقل بسبب ارتفاع أسعار البنزين والسولار والحلقات الوسيطة لأن القاهرة الكبرى محافظة غير منتجة للمحاصيل الزراعية أو للحوم البيضاء أو الحمراء.

ودعا الحكومة لسرعة التدخل لإحداث توازن ينقذ مربي الماشية من تدني الأسعار ويحافظ علي أصحاب مزارع الدواجن الصغيرة من الانهيار نتيجة الانخفاض الشديد في الأسعار، لكي يساعد المزارعين علي الاستمرار في الزراعة ومواصلة العمل والإنتاج.

تغيير العادات
وأشار أبو صدام، إلي ضرورة تغيير عاداتنا في الإنفاق حيث ينفق المواطنون في الدول المتقدمة جزء صغير من دخلهم غلي الطعام والجزء الأكبر للرعاية الصحية والتعليم والترفيه بينما، نحن نعد من أكثر شعوب العالم استهلاكا للطعام حيث يتم إنفاق 42% تقريبا من الدخل علي الطعام حسب دراسة لموقع "فوكس الأمريكي".

ولفت إلى أن عاداتنا في الاستهلاك لابد أن تتغير فعلي سبيل المثال: في أول أسبوع من شهر رمضان الماضي  استهلكنا نحو 2.7 مليار رغيف و10 آلاف طن فول و40 مليون دجاجه، ويتم استهلاك سنويا أكثر من 1.8 مليون طن اسماك ونحو 1.2 مليون طن من اللحوم الحمراء ومليار طائر سنويا، موضحًا أنه لابد من تغير ثقافة الاستهلاك حتي لا نعاني فجوة بين الإنتاج والاستهلاك.

اقرأ ايضا: