"الفرقة السلطانية" تمثل عمان بمهرجان الموسيقى العربية بمصر 2019

29-10-2019 | 13:28

الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية العمانية

 

عصمت الشامي

تشارك الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى و الفنون الشعبية في مهرجان الموسيقى العربية في دورته الثامنة والعشرين التي تقام في مصر ، يومي الثاني والثالث من نوفمبر على المسرح الكبير ب دار الأوبرا و معهد الموسيقى العربية.


ويأتي ذلك انطلاقا من سلطنة عُمان للمشاركة بالعديد من الفعاليات ال عمان ية الإبداعية والثقافية والفنية في العواصم العربية والعالمية، حرصًا على الاهتمام بالانفتاح على ثقافات الشعوب، وفي ظل العلاقات الوثيقة بين مصر والسلطنة تمتد هذه المبادرات إلى القاهرة وعلى أعلى المستويات ، حيث تحرص السلطنة علي المشاركة في كافة الفعاليات التي تستضيفها أو تدعو إليها مصر .

ويتضمن برنامج مشاركتها تقديم عرضين من أعمال ومؤلفات عربية وتراثية تعكس الموروث الثقافي والحضاري للسلطنة في المهرجان.

ويذكرأن الفرقة  الفرقة السلطانية الأولى للموسيقى و الفنون الشعبية قامت بزيارة مماثلة الى  مصر في عام 2006، حيث شاركت في مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة.

ومن الجدير بالذكر أن الفرقة السلطانيــــة الأولى للموسيقى و الفنون الشعبية تابعة لديــــوان البلاط السلطاني في عام 1976م لتبلـــــور في الواقع الاهتمام العميق من السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان بالموسيقى والفنون ، حيث كان الهدف من إنشـائها هو التعريف بالفنون الموسيقية و الفنون الشعبية ال عمان ية بالإضافة إلى حفظ هذه الفنون الأصيلة وتدوينها لكي تواكب عملية التطور التي تشهدها السلطنة في مختلف المجالات.

وتتكون الفرقة من 350 شخـــصا ما بين موسيقيين ومؤديي فنون شعبية ومنشدين،  وتقوم إلى جانب عملها بتدريـــس الفن الموسيقي والفن الشعبي لإعداد كادر عمان ي مؤهل في هذا المجال.

وتهتم الفرقة بعزف الموسيقى الشرقية كالأغاني والأدوار والطقاطيق والقصائد والموسيقات الشعبية والموشحات الأندلسيــة. وتقوم بتقديـم عروضها الفنيـــــة أمام السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وقادة الدول لدي زيارتهم للسلطنة، ويتابع حفلاتها الجمهــــــور ال عمان ي في المناسبـات الوطنية والعامة، بالإضافة إلى مشاركتها في العديد من المناسبات خارج السلطنـــــة، وقد لاقـت استحساناً كبيرا في معرض أوساكا الدولي للزهور باليابان ، ومهرجان جرش بالمملكة الأردنية ، ومعرض أكسبو في أشبيلية بأسبانيــا،ومهرجان تاتو أدنبره بأسكوتلندا واحتفاليات في كل من كانتون بمناسبة إحياء الذكرى العاشرة لوصول السفينة صحار (السندباد) إلى الصين .