"الزراعة" تفتتح اجتماع خبراء الاحتفال باليوم الإفريقي العاشر للأمن الغذائي

29-10-2019 | 13:14

وزارة الزراعة

 

أحمد حامد

قالت الزراعة .aspx'> وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، خلال افتتاحها اجتماع الخبراء الفني في إطار الاحتفال باليوم الإفريقي العاشر للأمن الغذائي والتغذوي، أن القارة الإفريقية تواجه تحديات هائلة للمحافظة على الأمن الغذائي ولإدارة الموارد بطرق مستدامة فبالإضافة إلى حالات الجفاف والتقلبات المناخية الحادة هناك تحديات هيكلية تتعلق بارتفاع النمو السكاني ومحدودية الموارد الطبيعية وبالأخص المياه وانخفاض الإنتاجية وارتفاع مستويات الفاقد في الإنتاج والتلوث بصفة عامة بجانب التقلبات في أسعار الأغذية .


وأضافت أنه إتساق مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة 2030 وخطة عمل أديس أبابا واتفاق باريس 2015 بشأن التغير المناخي ومؤتمر الأمم المتحدة الثاني والعشرين حول التغيرات المناخية Cop 22 بالمغرب ، بهدف القضاء على الجوع والفقر وسوء التغذية وتحسين سبل المعيشة وزيادة الإنتاجية والتنمية المستدامة واستنادا إلى البرامج الحالية لجدول أعمال الاتحاد الإفريقى 2063 الداعمة لتحديث الزراعة لزيادة الإنتاجية ورفع كفاءة الإنتاج ،فإنه يجب التأكيد على النقاط التالية :

1. ضرورة تعزيز الجهود للقضاء على الجوع وضمان الأمن الغذائى والتغذية و الزراعة المستدامة ووضعها ضمن أولويات القضايا ذات الأولوية فى برامج العمل السياسية مع تشجيع التمويل المستدام لزيادة حجم الإستثمارات العامة والخاصة لمعالجة التراجع فى التمويل المحلى والإقليمى للزراعة والأمن الغذائى وتطوير البنية التحتية والريفية .

2. تشجيع إقامة مشروعات إقتصادية قابلة للتنفيذ وتطوير النماذج الريادية والمبتكرة للأعمال بدعم من المجتمعات المحلية وتنمية القدرات البشرية والمؤسسية وإيلاء الإهتمام اللازم بصغار الزراع لتمكينهم من الحصول على التقنيات الحديثة والبذور المحسنة والمدخلات والسلع الرأسمالية والائتمان والوصول إلى الأسواق وتوفير أسعار عادلة لمنتجاتهم من خلال آليات تسويق تعاونية .

3. دعم البرامج المتكاملة لإدارة الأوبئة التى تسهم فى مراقبة ومنع انتشار الأمراض الحيوانية والآفات النباتية عبر الحدود .

4. تعزيز تدابير التكيف مع تأثيرات التغير المناخى وتوفير الإرشادات الزراعية لأصحاب المزارع خاصة الصغيرة لتقليل الآثار السلبية الناجمة عنها .

5. دعم الأبحاث الزراعية والإرشاد الزراعى ونقل التكنولوجيا وتبادل المعلومات والتقنيات المتطورة والتوسع فى تطبيق التجارب الناجحة .

6. تعزيز الإدارة المتكاملة للمياه والأراضى من خلال نظم الرى الحديثة وحصاد المياه والرى التكميلى وإدارة مياه السيول .

7. تطوير نظم السلامة الغذائية فى جميع مراحل حلقات سلاسل القيمة وتوفيرالمنتجات ذات القيمة المضافة ومعاملات ما بعد الحصاد من أجل تعزيز القدرات الإقليمية على إنتاج وتجارة وتسويق الماشية بين دول العالم .

8. التوسع فى استخدامات الزراعة الذكية المعتمدة على التطبيقات والحلول المبتكرة لمواجهة خطر المجاعة وتحقيق الأمن الغذائى على مستوى العالم من خلال رفع كفاءة الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية المتاحة ولمستلزمات الإنتاج مع تقديم الدعم للمناطق الريفية النائية التى تفتقر عادة إلى البنية التحتية لشبكات الاتصالات حتى تتمكن القارة الإفريقية من إطعام نفسها وتكون لاعبا رئيسيا باعتبارها مصدرا للأغذية مع استغلال الإمكانات والمقومات الهائلة للاقتصاد الأزرق .

9. تشجبع إنشاء مراكز لوجستية وخطوط نقل للبضائع بالدول الإفريقية لزيادة التجارة البينية والتغلب على مشكلات قواعد المنشأ من خلال وضع دستور إفريقى للمعايير والإجراءات الحجرية لسلامة الغذاء تتوافق مع المستويات الدولية ومعايير الصحة والصحة النباتية لتعزيز التجارة الإفريقية .

10. ضرورة تنفيذ سياسات لبناء قدرات المرأة والشباب وتمكينهم من المشاركة الفعالة من خلال برامج ريادة الأعمال الريفية فى المشاريع الزراعية وسلاسل القيمة المضافة للمنتجات الزراعية .

وجهت الوزارة الشكر لكل ضيوف مصر المشاركين في الاحتفالية وإلى مفوضية الإتحاد الإفريقي للاقتصاد الريفي و الزراعة وبرنامج الغذاء العالمى على مشاركتهم ودعمهم لعقد هذا الحوار الفنى وتمنى مداولات مثمرة والخروج بتوصيات بناءة لتحسين النظم الغذائية فى إفريقيا

وتطلع من خلال المناقشات العلماء والخبراء المتميزين في مجال الأمن الغذائي والتغذية في الخروج بتوصيات تساعد الحكومات الإفريقية على اتخاذ قرارات مُستنيرة بشأن تطوير الزراعة وتكنولوجيا تصنيع الأغذية وحفظها وتحقيق زيادة الإنتاجية والإنتاج وتحسين الوصول إلى الأسواق واستهلاك المواطنين للأغذية المتنوعة والمغذية والصحية والأكثر أمانا .


من ناحيته أكد سيبمليسي أنولا ممثل مفوضية الاتحاد الإفريقي على أهمية المؤتمر والموضوعات التي يناقشها وأشاد بالجهود التي تتخذها الحكومات الإفريقية في استخدام التكنولوجيا لزيادة الإنتاج والتصنيع الزراعي من أجل تحقيق الأمن الغذائي والقضاء على الجوع

وأضاف أن إفريقيا تتطلع إلى النمو المشترك وحسن استغلال قدرتها البحثية ومساعدة صغار المزارعين والمنتجين وأيضا الاهتمام بسلاسل القيمة المضافة في مراحل الإنتاج المختلفة لمكافحة الفقر وسوء التغذية.


حضر الجلسة قيادات مفوضية الاتحاد الإفريقي والمنظمات الدولية المعنية ب الزراعة و الغذاء وأيضا قيادات الزراعة .aspx'> وزارة الزراعة .

الجدير بالذكر أن مصر تستضيف لأول مرة احتفالية يوم الغذاء الإفريقي والتي تقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.