رئيس حزب الوفد يستقبل وفدا برلمانيا صينيا في مجلس النواب

28-10-2019 | 16:39

جانب من اللقاء

 

أحمد سعيد

أكد المستشار بهاء أبو شقة ، رئيس حزب الوفد ورئيس لجنة الشئون الدستورية والتشريعية ب مجلس النواب ، أهمية العلاقات المصرية - الصينية، وأوجه الدعم الذى توليه البلدان لعدد من الملفات فى مقدمتها قضية مكافحة الإرهاب والتبادل الاقتصادي.


وقال "أبو شقة" إن هناك علاقات تاريخية تربط البلدين دعمتها الشراكة الاستراتيجية الشاملة، والتى بدأت فى عام 2014 مع تولي الرئيس عبدالفتاح السيسى البلاد، وحرصه على تلبية الدعوة لزيارة الصين أكثر من مرة، وهو ما يعكس مدى الثقة فى الدور الصينى على المستويين الدولى والإقليمي.

وأشار "أبو شقة" إلى تطلع مصر إلى تعزيز العلاقات مع الصين فى جميع المجالات وتوسيع وتنويع أطر التعاون المختلفة مع الصين إلى جانب الاستفادة من الثقل الدولي المتنامي للصين فى دعمها لتحركنا السياسى فى المحافل الدولية والقضايا الوطنية والإقليمية والدولية ومساندتها لأولوياتنا تجاه تلك القضايا.

ونوه "أبو شقة" إلى الدور الهام الذى تلعبه الصين فى المرحلة القادمة فى حركة التنمية، ولاسيما داخل مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، وفى قطاع الكهرباء والنقل، واستدل فى كلامه على قيام شركة صينية بتولى مسئولية القطار الكهربائى الذى سيتم تشغيله ليصل بين مدينتى العاشر من رمضان والعاصمة الإدارية الجديدة، ووجود شركتين صينيتين أحدهما حكومية والآخرى تابعة للقطاع الخاص يعملان على إدارة المشروعات الصينية فى العاصمة الإدارية، إضافة إلى توقيع عقود إنشاء حى المال والأعمال فى العاصمة الإدارية بين الجانبين المصري والصيني.

ولفت "أبو شقة" إلى المشروعات التى تتم بمحور قناة السويس والذى يمثل ركيزة هامة فى حركة التجارة الدولية، والاستعانة بالخبرات الصينية المتميزة فى العديد من المجالات الفنية، ولاسيما تجربة المطور الصناعى فى المنطقة الاقتصادية والتى تعد بمثابة نموذجا يحتذى به فى مسار التعاون المصري الصيني.

وشدد "أبو شقة" على تطور العلاقات بين البلدين لمكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات حول سبل مكافحة الجماعات الإرهابية المتطرفة، لافتا إلى أن الصين أكدت دعمها للقدرات المصرية فى هذا المجال، حيث يشهد التعاون بين الجانبين فى مجال مكافحة الإرهاب طفرة كبيرة فى الآونة الأخيرة.

وتابع "أبو شقة" قائلا: "إن الجانب المصري يتطلع إلى قيام الحكومة الصينية باتخاذ المزيد من الخطوات لتشجيع الصادرات المصرية إلى الصين وتسهيل إجراءات نفاذها إلى السوق المحلية الصينية لمواجهة العجز التجارى بين البلدين، وهناك العديد من المنتجات المصرية المتميزة التى ستلقى إعجاب المستهلك الصينى".

وأضاف "أبو شقة" أن هناك طفرة ملحوظة فى معدلات السياحة الصينية وتوافدها على مصر، وبلغت فى عام 2018 400 ألف سائح حسبما أشار السفير الصيني بالقاهرة فى مارس الماضى، مبينا أن الجميع يرغب فى زيادة هذه المعدلات بشكل مستمر مع التطور التجاري فى العلاقات وقدرات مصر السياحية فى شتى المجالات، وطالب باتخاذ بكين المزيد من الخطوات لتشجيع توافد السياحة الصينية إلى مصر.

وأكد "أبو شقة" حرص الأحزاب المصرية دعمها الكامل للقيادة السياسية والمشروع الوطنى، قائلا: "بحكم رئاسته لأقدم الأحزاب السياسية المعارضة فى مصر وهو حزب الوفد، فالحزب يقف خلف القيادة السياسية لأن الجميع لا يبغى سوى مصلحة هذا الوطن".

وأبدى رئيس اللجنة التشريعية بالبرلمان الصينى وممثل مقاطعة "تيجو "الصينية تطلع بلاده إلى زيادة حجم التعاون بين البلدين، مشيرا إلى تلبية الرئيس عبدالفتاح السيسى لزيارة الصين أكثر من مرة، وكذلك تلبية الرئيس الصينى الدعوة الموجهة إليه من القيادة السياسية لزيارة مصر.

ولفت رئيس اللجنة التشريعية بالبرلمان الصينى إلى أن الصين تتطلع إلى زيادة أواصر الدعم بينها وبين مصر، ولاسيما فى ظل مبادرة الحزام والطريق التى تعتبر مصر جزءا منها باعتبارها بوابة الدخول إلى القارة الإفريقية، وهناك تطورا ملحوظا فى العلاقات المصرية - الصينية خلال السنوات الأخيرة.

وشدد على التعاون المستمر بين الدولتين فى مجال مكافحة الإرهاب، وكذلك الدعم الاقتصادى لكثير من المشروعات بين البلدين.

وقال رئيس اللجنة التشريعية بالبرلمان الصينى إنه مكث بمصر لمدة 3 أيام زار فيها محافظتى القاهرة والإسكندرية فى ضوء بروتوكول موقع بين البلدين لتبادل الخبرات، وقد لمس حفاوة الاستقبال من الشعب المصرى، وما تتمتع به الدولة المصرية من تاريخ وحضارة عريقة.

واستطرد أنه بحكم رئاسته لمقاطعة "تيجو" بدولة الصين والتى تضم 88 مدينة، يمكن أن يسهم بهذه التجربة فى دعم ملف النقل داخل مصر، خاصة أن المقاطعة تتميز على مستوى العالم بالنقل الكهربائي.


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء