رسالة دكتوراه بجامعة الأزهر تتناول الجديد في مجال تقويم الأسنان | صور

28-10-2019 | 11:19

رسالة دكتوراه بجامعة الأزهر تتناول الجديد في مجال تقويم الأسنان

 

شيماء عبد الهادي

ناقش الباحث الطبيب محمود محمد فتحي أبوالمحاسن المدرس المساعد، بقسم تقويم الأسنان بكلية طب الأسنان بنين جامعة الأزهر بالقاهرة، رسالة الدكتوراه في التقويم والتي تحمل عنوان "أثار جهاز مزدوج القوة مصحح العضة في علاج التصنيف الثاني لسوء الأطباق العظمي في مرحلة ما قبل البلوغ وما بعد البلوغ- دراسة مقارنة ب الأشعة المقطعية المخروطية بالحاسوب".


وقد أوضح الباحث أنه تم توجيه الدراسة الحالية لتقييم آثار جهاز مزدوج القوة مصحح العضة في علاج التصنيف الثاني لسوء الأطباق العظمي في مرحلتي ما قبل البلوغ وما بعد البلوغ ومقارنتهم معا من حيث حجم لقمة المفصل الصبغي الفكي وقياسات الأنسجة العظمية والقياسات السنية وكذلك قياسات الأنسجة الرخوة وذلك بعد إزالة جهاز مزدوج القوة مصحح العضة، حيث تلعب لقمة المفصل الصبغي الفكي دورا هاما في تقدم نمو الفك السفلي عن طريق استخدام الأجهزة الوظيفية المثبتة في مرحلتي ما قبل البلوغ وما بعد البلوغ.

وتوصلت الدراسة لعدة نتائج: فيما يتعلق بحجم لقمة المفصل الصبغي الفكي، بالنسبة للمجموعة الأولى كانت هناك زيادة ذات دلالة إحصائية في حجم لقمة المفصل الصبغي الفكي بعد إزالة جهاز مزدوج القوة مصحح العضة بسبب طبيعة المرضى المتنامية، وجدير بالذكر أن هذا الجهاز يعمل على تحسن نمو لقمة المفصل الفكي الصبغي مما يؤدي إلى آثار واضحة في تصحيح العلاقة العظمية بين الفكين العلوي والسفلي عن طريق زيادة طول الفك السفلي وزيادة نمو لقمة المفصل الصبغي الفكي من الجهة الخلفية العلوية. بينما في المجموعة الثانية لم يكن هناك أي تغيير ذي دلالة إحصائية في حجم لقمة المفصل الصبغي الفكي بعد إزالة جهاز مزدوج القوة مصحح العضة بسبب طبيعة المرضى غير النامية (تبقي مقدار ضئيل من النمو في معظم المرضى المسجلين في هذه المجموعة).

وتوصل الباحث إلى أنه وفي كلتا المجموعتين لم يكن هناك أي تأثير على البعد العمودي أو نمط النمو العمودي للوجه، وهو ما يتضح من أنه لم يكن هناك تغير ذي دلالة إحصائية في القياسات المتعلقة بذلك الأمر.



الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]