في جلسة "هنا الرياض هنا القاهرة".. المهنية السلاح الأهم في مواجهة القنوات والمنصات المغرضة

26-10-2019 | 16:13

جانب من جلسة هنا الرياض هنا القاهرة

 

سارة نعمة الله- ومحمد علي

عقد منتدى مسك للإعلام جلسة حوارية بعنوان "هنا الرياض.. هنا القاهرة"، أدارها الإعلامي المصري محمد الورواري، المذيع بقناة العربية، وتحدث خلال الجلسة الدكتور علي النجعي، وكيل وزارة الإعلام لشئون التليفزيون سابقا بالسعودية، وعلي عطا مدير التحرير بوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.


من جانبه بدأ الدكتور علي النجعي، حديثه بتوجيه الشكر ل مؤسسة مسك ، وذلك لإتاحة الفرصة له لمقابلة زملائه في مصر والتواصل معهم.

وقال النجعي، إن التواصل بين الإعلام المصري ونظيره السعودي أمر ليس بجديد، موضحا أنه منذ الستينات وهناك تقارب شديد بين الطرفين خاصة في تجربة إذاعة جدة، والتي قام بتدريب الجيل الأول بها عدد من الإعلاميين المصريين، مؤكدا أنه حتى البرامج التي خرجت للمستمعين كانت متأثرة بشكل كبير بالبرامج الإذاعية المصرية، وأيضاً إذاعة الرياض، والتي شهدت تقديم برنامج هنا الرياض على نفس نهج برنامج هنا القاهرة، موضحا أنهم تعلموا الكثير من الإذاعة المصرية.

وأضاف النجعي، أن المجتمع السعودي تأثر بشكل كبير بالمجتمع المصري، وذلك من خلال المسلسلات المصرية والمصريين ممن وضعوا بصمة في هذا المجال في السعودية، وبالوطن العربي أيضا لأن القنوات الخليجية كانت تعرض الأعمال المصرية بعدما تطمئن لأن السعودية عرضتها وبالتالي فهي محل تقدير.

وأضاف النخعي إلى أنه بعد الانفتاح في صناعة الإعلام كان للسعودية مدرسة خاصة بها وشكل إعلامي مختلف عما يقدم، وبالتالي كانت تقف في مواجهة القنوات الموجودة ونموذج ودليل للقنوات العربية في باقي البلدان واختتم حديثه بأن الإعلام المصري والسعودي جسد واحد.

من جانبه، قال علي عطا مدير التحرير بوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن الوكالة لها وجود إقليمي ومن أولوياتها وجودها في الرياض خاصة أن هناك تكامل بين العاصمتين فيما يتعلق بالجهد الإعلامي ومواكبة تتطورات الإعلام السريع.

وأضاف أن حالة التكامل بين الطرفين عليها الكثير من الدلالات ومنها اختيار قناة "إم بي سي" أن تنطلق من مصر، إضافة إلى انعقاد منتدى مسك في مصر، كل ذلك يؤكد على أن العلاقة بين البلدين تكاملية على أكثر من جهة.

وأوضح عطا، أن مصر مركز إستراتيجي مهم وعلى المستوى الإعلامي تمثل الريادة على المستوى العربي والإقليمي، وهو ما ينطبق على الرياض أيضا فهي مركز إعلامي شديد الأهمية ومنفتح على محيطه ومهتم بالدفاع عن القضايا ليست فقط ذات البعد المحلي وإنما الإقليمي العربي.

واختتم عطا حديثه حول أن المهنية هي أهم سلاح لمواجهة القنوات والمنصات المغرضة، والتي لديها مهمة هدامة، مشيرا إلى أن هناك نجاحا إعلاميا كبيرا فيما يتعلق بمصر والسعودية في أمور ملموسة وغاية في الأهمية.


جانب من جلسة هنا الرياض هنا القاهرة


جانب من جلسة هنا الرياض هنا القاهرة


جانب من جلسة هنا الرياض هنا القاهرة

[x]