اكتمال مراحل الإعداد لانتخابات مجلس الشوري العماني.. و«الداخلية» تعلن بداية فترة الصمت

25-10-2019 | 14:45

مجلس الشوري العماني

 

عصمت الشامي

فيما تجري انتخابات مجلس الشورى فى سلطنة عمان بعد غد الأحد، أعلنت وزارة الداخلية توقف كل المرشحين عن ممارسة الدعاية الانتخابية بكل وسائلها وإزالة اللوحات الإعلانية وذلك اعتبارا من اليوم ٢٥ أكتوبر.


في الساعات الأخيرة تصاعدت وتيرة الاستعدادات لل انتخابات التي تجري يوم الأحد المقبل حيث تشهد الولايات حراكا مكثفا للدعاية عن طريق فرق العمل لكل مرشح والتي تعمل على جذب الأصوات وإقناع الأهالي في كل ولاية بمرشحهم وهي خطوات تعكس اهتمام المواطنين بهذه ال انتخابات التي تجرى بالتصويت الحر بمشاركة كل من بلغ سنه 21 عاما وان يكون منتميا للولاية أو نقل قيده إلى ولاية أخرى .

ويساعد النظام الإلكتروني الناخب في الإدلاء بصوته بكل سهولة ويسر ويحفظ حقوق المرشح والناخب ويقلص أعداد المشاركين في لجان التصويت، مع سهولة نقل المعلومات والبيانات بدلا من النقل اليدوي المتبع في الفترات السابقة، كذلك فإن لجنة الفرز لن تحتاج إلا لفترة وجيزة لإتمام مهامها .

وعند إغلاق أجهزة التصويت في الساعة السابعة مساء يوم الأحد سوف تنتقل النتائج آليا إلى مركز الفرز في ثوان ، ولن يكون أمام اللجنة إلا دقائق للتعرف على النتائج واعتمادها وإحالتها إلى اللجنة الرئيسية آليا كذلك ،ومن ثم اعتمادها بعد مراجعتها في شكلها النهائي قبل إعلانها عبر وسائل الإعلام.

نتيجة لذلك يتوقع انجاز أسرع انتخابات .

ووفقا للأرقام الصادرة عن وزارة الداخلية المشرفة على انتخابات مجلس الشورى فقد زاد عدد المسجلين بأكثر من مائة ألف مواطن عن الفترة السابقة .

وقد عقدت اللجنة العليا لل انتخابات اجتماعا برئاسة الدكتور خليفة بن محمد الحضرمي نائب رئيس المحكمة العليا وتم خلاله الوقوف على إجراءات التصويت الذي أجري يوم السبت الماضي من خلال تطبيق التصويت عن بُعد.

واطّلعت اللجنة على الاستعدادات النهائية لسير عملية الانتخاب ، واستعرضت التعاميم الصادرة من اللجنة الرئيسية لل انتخابات واتخذت يصددها القرارات القانونية.

وأبدت اللجنة ارتياحها من سير الإجراءات المتبعة خلال فترة التصويت عن بُعد والتي انتهت بنجاح، وثمنت جهود تطوير العملية الانتخابية بالاستعانة بالتقنيات الحديثة التي أتاحت للمواطنين الموجودين خارج السلطنة المشاركة في ال انتخابات بكل سهولة ويسر.

يصل عدد المراكز الانتخابية في محافظات السلطنة إلى 109 مراكز موزعة على 61 ولاية وزودتها وزارة الداخلية بنحو ألف جهاز تصويت الكتروني .

من جانبها أعلنت وزارة التربية والتعليم، تعطيل الدراسة في جميع المدارس الحكومية يوم الأحد من أجل ضمان سير العملية الانتخابية لاختيار أعضاء مجلس الشورى .

وقد صوت الناخبون ال عمان يون الموجودون خارج السلطنة وأعضاء اللجان العاملة في ال انتخابات ،السبت الماضي لاختيار من يمثلهم لعضوية المجلس من خلال استخدام التصويت الهواتف الذكية.

وأكدت وزارة الداخلية إن التصويت عبر هذا التطبيق يعتبر نقلة تقنية في مسيرة ال انتخابات ، إذ يمكن الناخبين الموجودين بالخارج في مختلف أرجاء العالم من المشاركة في ال انتخابات خلافًا لما كان في السابق الذي اقتصر على التصويت في المقار الانتخابية بسفارات السلطنة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

المرأة ال عمان ية رفعت رصيد مشاركتها في ال انتخابات

أعلنت اللجنة الرئيسية ل انتخابات أعضاء مجلس الشورى أن عدد مقاعد المجلس للفترة المقبلة يبلغ 86 مقعدا، بزيادة ممثل واحد في لوى، وقد رفعت «المرأة ال عمان ية» رصيد مشاركتها في الترشح لعضوية مجلس الشورى للفترة التاسعة (2020 – 2024) بزيادة 22 امرأة، بعد أن كانت مشاركتها في الفترة الثامنة 20 امرأة في مقابل 596 من الذكور. وتخوض المرأة ال عمان ية غمار ال انتخابات في هذه الفترة وهي تتسلح بمقومات المؤهل العلمي والخبرة العملية، فقد تفاوتت المؤهلات للمرشحات بين درجة الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس فضلا عن منافسات يحملن درجة دبلوم التعليم العام، علاوة على الخبرات العملية والإدارية التي تمتاز بها بعض المرشحات.