منظومة المجتمع الأخلاقية .. وموقف القوة الناعمة المصرية

24-10-2019 | 19:30

 

تتنازعني عدة اتجاهات عند ضرورة الحديث عن " الأخلاق " في المجتمع، وتغلب على كتاباتي الطبيعة الأكاديمية بحكم اشتغالي في مجال البحث في الأدب واللغة العربية، ولكني أجد أنه لزامًا على قلمي ألا يكتب عن نظريات الأخلاق عند " سقراط " أو " أفلاطون " وحلم المدينة الفاضلة، أو عند "كانط" في علم الجمال، لأنه من المفترض أن القانون الأخلاق ي هو الذي يجب أن يسود ويحكُم ويتحكَّم في سلوكيات البشر في كل زمانٍ ومكان وتحت ضغط كل الظروف . وسأقف وقفة الاحترام والتبجيل والخشوع لما قاله المولى سبحانه وتعالى لنبيه: "

وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ "(القلم 4)، و"فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ" (آل عمران 159).

هذا من وجهة نظري -ونظر الأسوياء- هو الإطار العام لدستور وفلسفة الأخلاق السامية؛ وهي حُزمة من الآداب السلوكية المثالية -قدر الإمكان- في المعاملات والتخاطب، والجيرة، والصداقة، والأمانة، وحفظ الحقوق، والحب، والبنوَّة، والأخوَّة، والبيع والشراء، والعمل- خاصة العمل المهني الهندسي والطبي- ويكون هذا الدستور بمنزلة وثيقة أخلاقية غير مكتوبة- إلا على حائط الضمير- ولا يلزم لسريانها توقيع شهادات بطابع دمغة، وتوقيعات من السادة المسئولين عن مؤسسة الأخلاق الحميدة، أو تتطلب أن تكون ممهورة بخاتم "النسر" الشهير الذي يحلِّق فوق سطور أوراقنا الرسمية منذ لحظة الميلاد حتى ورقة صك خروجنا في الرحلة الأبدية إلى العالم الآخر.

ولكن.. ما الحيلة- وما موقف القوى الناعمة - تجاه الانفلات والتقلبات والانحرافات الحادة داخل المجتمع المصري - سلوكًا ولغةً- والتي ازدادت حدَّتها في السنوات القليلة الماضية؛ جراء مؤامرات الهدم من بعض الجماعات الخارجة عن مسارات الإنسانية السوية، ونأيًا عن صحيح الدين والعقيدة؟ يستوي في هذا الجماعات المتشددة عقائديًا أو سياسيًا، فكلاهما له أطماعه لتمييع مبادئ الفن والثقافة لتقزيم الهويَّة الوطنية الصحيحة؛ وهذه الأهداف لم تعُد تخفى على جموع الشعب، وعلى رأسهم القوى الناعمة من النخبة المثقفة .. وبتنا نصدق الشاعر نزار قباني الذي قال في قصيدة:

"لم يدخل العدو من حدودنا.. بل تسرب مثل النمل من عيوبنا"!

فبماذا استعدَّت القوة الناعمة لتعديل المسار وإغلاق الثقوب التي حدثت في جدار المجتمع؛ من أجل المواجهة الضرورية والحاسمة؟.

وقبل أن نبحث عن إجابة لهذا السؤال العفوي المنطقي في الوقت نفسه؛ ينفجر في وجوهنا سؤالٌ آخر: هل القوى الناعمة في مصر متماسكة بالقدر الكافي لتحقيق الانضباط لإعادة سيادة المنظومة الأخلاق ية السويَّة داخل المجتمع؛ أم أنها بحاجة إلى إعادة تشكيل وتقييم، نظرًا لتباين المواقف والاتجاهات والأيديولوجيات داخل القوة نفسها؟.

ودعوني أجيب- بالإنابة عنكم-: نعم .. لأن عناصر القوى الناعمة في مصر من رأسماليين- وهُم العمود الفِقري لكل الحراك المجتمعي- مثقفين، ومفكرين، وسياسيين، وفنانين، وشيوخًا، وقساوسة؛ قشرة تظهر متماسكة على السطح .. وفي الأعماق تمتد الجذور في أنحاء شتى! فالصراعات الفكرية والسياسية والعقائدية تحت السطح لا بد أن تخضع لمصدر سقاية واحد؛ هو ضرورة الإيمان بتوجهات الدولة والعمل تحت إشرافها وسيطرتها، وهذا يتطلب الفحص والتدقيق في اختيار أفكار وتوجهات شخوص قيادات هذه القوة، واكتساب واجتذاب عناصر جديدة من القريبين من الأطروحات المعلنة، والحسم في استبعاد المناوئين للمنظومة! وهذا يستوجب "مائدة حوار مستديرة" في كل الوزارات السيادية، ومراكز صناعة القرار، ترفع توصياتها وقراراتها في أقل زمن ممكن؛ لأن عنصر الزمن لن يقف خلال فترة إعادة التشكيل والتقييم المرتجى، وأقول "مستديرة" لكسر شوكة " كدابين الزفة " الذين يسعون إلى تصدر المشهد على المنصات الخاوية من المضامين!.

ترى.. هل بهذا السؤال الطويل والمفاجأة، أضع العربة أمام الحصان؟.

مقالات اخري للكاتب

إفريقيا.. المنجم الزاخر بالإنسان

حديثنا اليوم عن إفريقيا؛ المنجم الزاخرالذي لاينضب ـ ولن ينضب ـ من وجود المعادن النفيسة في أعماق تربتها السمراء من الماس والذهب والفضة والذهب الأسود؛ ولكن يظل على أرضها باعث نهضتها التحررية والفكرية أثمن المعادن في الوجود : الإنسان!

البقع السوداء على ثوب الجمال المصري

أعتقد أنه بعد انتشار "ثقافة الغُطْرة والجلباب القصير والشبشب أبو إصبع وأكياس البلاستيك السوداء، ودعاء دخول الحمام؛ وكتب الثعبان الأقرع، وأحجبة السحر لعودة الحبيب بعد ثلاث ساعات على بوز أمُّه".. فهل نعتقد أو نأمل في صمود "ثقافة الجمال" ــ التي تربت عليها أجيال الزمن الجميل ــ أمام كل هذا القُبح؟

حب الوطن

مازال صوت موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب يداعب أذني وأتمايل معه طربًا حين أتذكر تغنيه بالوطن ناشدًا لحنه الرائع.. حب الوطن فرض عليا.. أفديه بروحي وعنيا..

الثقافة.. لُحمة في نسيج التنمية المستدامة!

بات لزامًا علينا نحن أهل اللغة المشتغلين بها، أن ننشغل بقضايا تطورها ككائن حي يتطور دومًا بملاحقة كل المستجدات في عالم التكنولوجيا، ومتابعة تعريب كل المصطلحات

ثقافة الطفل المصري.. وتكنولوجيا المعلومات

أعرف منذ البداية في الحديث عن عالم الطفل الآن، أنني أدخل إلى عالم سحري مليء بكل المتناقضات والمفارقات التي لا تخطرعلى بال أحد، فأطفال اليوم ذو طبيعة شديدة

القوة الناعمة مغناطيس الجذب.. وحماية الأمن القومي المصري

يبدو أنه لا مفر من مجاراة لغة العصر ومستحدثاتها شئنا أم أبينا!