ممثلو وزارة التجارة يشاركون في جلسة "المناطق الاقتصادية الخاصة" بقمة "روسيا - إفريقيا"

24-10-2019 | 14:29

وزارة التجارة والصناعة

 

ولاء مرسي

أكدت وزارة التجارة والصناعة أهمية الاستفادة من الخبرات الصناعية الروسية المتطورة واستغلال الموارد الطبيعية الإفريقية الضخمة في إنشاء صناعات روسية إفريقية مشتركة تلبي احتياجات القارة الإفريقية، وتصدر الفائض للأسواق الإقليمية والعالمية.

وأشارت الوزارة إلى إمكانية إنشاء المزيد من المناطق الصناعية الروسية بالقارة الإفريقية، تتضمن مختلف الصناعات الروسية، وذلك على غرار المنطقة الصناعية الروسية في مصر .

جاء ذلك، خلال مشاركة الوزارة بجلسة "آفاق جديدة للتعاون بين روسيا وإفريقيا.. فرص إنشاء مناطق اقتصادية خاصة بالقارة الإفريقية على غرار المنطقة الصناعية الروسية في مصر "، وذلك في إطار فعاليات قمة " روسيا - إفريقيا"، والمنعقدة بمدينة سوتشي الروسية خلال الفترة من 23-24 أكتوبر الجاري برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

شارك بفعاليات الجلسة نائبة رئيس مجلس إدارة بنك التصدير والاستيراد الإفريقي، واندريه سليبنيف الرئيس التنفيذي لمركز الصادرات الروسي، والمهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأشارت إلى أهمية المناطق الصناعية في تطوير منظومة الإنتاج وسد ثغرات الإنتاج والتوزيع وتقليل تكلفة النقل اللوجيستي والتكاليف الفنية، بالإضافة إلى دعم البعد الاجتماعي من خلال خلق فرص العمل إلى جانب تنمية الاقتصاديات القومية لدول القارة الإفريقية.

ولفتت إلى أن إنشاء المناطق الصناعية الروسية بالقارة الإفريقية يسهم في تعزيز استثمارات القطاعين العام والخاص والنفاذ إلى أسواق خارجية جديدة.

وشددت الوزارة على أهمية تشجيع مشاركة دوائر الأعمال الروسية بمشروعات المنطقة الصناعية الروسية في مصر ، مشيرة إلى أن قطاع التعدين والصناعات القائمة عليه، يعد أحد أهم القطاعات التي يمكن استغلالها في تدشين صناعات إفريقية روسية متطورة تلبي احتياجات السوق الإفريقي وتصدر للأسواق العالمية.

ونوهت إلى أن هناك فرصاً ضخمة للتعاون بين روسيا ودول القارة الإفريقية في مجالات النقل والبنية الأساسية وتصنيع القطارات والشاحنات وإنشاء خطوط السكك الحديدية خاصة في ظل الاهتمام البالغ لحكومات الدول الإفريقية بتطوير البنية التحتية.

مادة إعلانية