خبير مياه مغربي: نعد مشروعا مع مصر وتونس لاستخدام مياه الصرف المعالجة في الزراعة

24-10-2019 | 12:08

الدكتور رضوان شكر الله

 

أحمد سمير

قال الدكتور رضوان شكرالله، المتخصص في إدارة المياه بمعهد البحوث الزراعية والطب البيطري بجامعة الحسن الثاني في المغرب، إنه تم تنفيذ مشروع لإعادة استخدام مياه الصرف المعالج في الزراعة، وذلك في ٣ دول في شمال إفريقيا بالتعاون مع العديد من الجهات الدولية منها، الاتحاد الأوروبي والفاو.


وأشار شكرالله، إلى أن المشروع يأتي في إطار تنفيذ خطة ٢٠٢٠ للتنمية المستدامة، والتي بدأت في ٢٠١٦ ، ويتكلف المشروع نحو ٤ ملايين يورو، لافتا إلى أن المشروع يتم تنفيذه في مصر وتونس والمغرب، لتحسين معالجة مياه الصرف، وإعادة استخدام مياه الصرف المعالجة في الزراعة في الدول الثلاث لافتا إلى اعتماد مشروع "MADFORWATER" على إعادة استخدام مياه الصرف المعالجة، لمواجهة الطلب المتزايد على المياه، من خلال التكيف مع تكنولوجيات إدارة المياه وتطوير نظم الري.

جاء ذلك خلال جلسة "إعادة استخدام موارد المياه غير التقليدية في ظل الندرة المائية"، التي عقدت اليوم، في إطار فعاليات أسبوع القاهرة الثاني للمياه ، والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال الفترة من ٢٠ إلى ٢٤ أكتوبر الجاري.

وأوضح اختيار المواقع الذي سينفذ عليها المشروع في ٣ مناطق في الدول المذكورة، لافتا إلى المنطقة التي تم اختيارها في مصر تقع في شمال شرق الدلتا.

وأوضح أن مراحل المشروع، عبارة عن ٣ مراحل، الأولى تعتمد على تطوير الأدوات لتعزيز فعالية الأمن المائي. والثانية المرحلة التكنولوجية وتوسيع نطاق التطبيق، ومنها ما تم في تونس وكانت عبارة عن "مرشحات مبتكرة" ثم مرحلة "الترسيب" ومنها إلى تكنولوجيا "الأرض الرطبة" للتخلص من بعض المعادن التي تم اكتشافها، وذلك في تونس.

وفي مصر، تم اكتشاف بعض الترع، بها مياه صرف زراعي مختلطة بالعديد من البكتريا، تم استخدامها مع معالجة بسيطة عبر رشاشات، لعدم انتشار الأمراض، وأشار إلى رفع كفاءة الري السطحي في مصر بتحويل المساقي والمراوي الى أنابيب، لتحسين جودة المياه على المدى الطويل، كما تم استنباط أنواع جديدة من البكتيريا تساعد على زيادة الإنتاجية عند الري بمياه الصرف المعالجة.

وتعتمد المرحلة الثالثة على إنتاج مياه صرف معالجة في مصر وتونس والمغرب، واستخدامها بشكل مستدام في الزراعة، والعمل على زيادة إنتاجية المياه وتأثير ذلك على إنتاجية الغذاء.

وقال إننا نأمل بحلول ٢٠٣٠، زيادة جودة ٢٥٪‏ من مياه الصرف المعالجة في شمال إفريقيا، لزيادة الإنتاجية الزراعية بنسبة ١٠٪‏، وزيادة استخدام مياه الصرف المعالجة في الزراعة بنسبة ٢٨٪‏.

مادة إعلانية