"مستقبل وطن": الرئيس السيسي كتب تاريخا جديدا لإفريقيا فى قمة "سوتشي"

23-10-2019 | 19:34

حزب مستقبل وطن

 

أحمد سعيد

قال رئيس حزب مستقبل وطن ، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب،، إن ترأس الرئيس عبد الفتاح السيسي القمة الإفريقية الروسية (سوتشي) إنجاز وانتصار جديد للدبلوماسية المصرية، وشهادة ثقة دولية في قدرة سياسات الدولة المصرية لتعزيز التعاون المشترك بين كافة الدول والمعسكرات الخارجية، وتحقيق التطلعات المنشودة لشعوب القارة الإفريقية.


وأضاف، أن الرئيس السيسي يقود القارة الإفريقية لآفاق أرحب من التنمية والنهوض على كافة المستويات، واستطاع خلال الـ5 سنوات الماضية من كتابة تاريخ جديد للقارة السمراء، تمكن خلالها من القضاء على الكثير من عوامل الجهل والفقر، ووضع التحديات التي تواجه شعوبها، والتطلعات التي يطمح لها أبناؤها على رأس أجندات المحافل الإقليمية والدولية ومحط اهتماماتها.

وأكد رئيس الحزب، أن السيسي حقق طفرة حقيقية على كافة المستويات انتشلت شعوب القارة من تخلفها عن ركب المجتمعات الدولية، لافتًا إلى أن هذه القمة تعكس إرادة مصر وطموحاتها المتزايدة في حل كافة القضايا العالقة بمنطقة الشرق الأوسط من ناحية، وتعزيز العلاقات الإستراتيجية مع القوى الاقتصادية العظمى بالعالم للاستثمار بالقار ة السمراء واستغلال الفرص الواعدة والمتزايدة.

وأشار رئيس مستقبل وطن ، إلى أهمية انعقاد القمة في الوقت الحالي، خاصة مع حجم المتغيرات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا أن هذه القمة وما ستتضمنها من لقاءات تجمع الرئيس بكافة المشاركين سيكون لها دور كبير في التوصل لحلول لكافة الأزمات العالقة، كما أنها ستكون آلية مهمة لتعزيز آليات التعاون في محاربة الإرهاب وخصوصًا بعدما بات جليًا أمام العالم داعميه ومموليه.

وأوضح رئيس مستقبل وطن ، أن العلاقات المصرية الروسية ممتدة ومترسخة عبر التاريخ، وتجمعهما روابط ورؤى متقاربة حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية، وفي القلب منها مكافحة الإرهاب، والهجرة غير الشرعية، بجانب أن الرئيسين بويتن والسيسي يتطلعان نحو مزيد من العمل والإنجاز لتعزيز حجم الشراكات.

وثمن رئيس الحزب، كلمة الرئيس خلال القمة، والتي جاءت من منطق التأكيد أن مصر شريك إستراتيجي مهم لروسيا ولكافة الحلفاء؛ كونها بوابة للعبور للقارة السمراء، بالإضافة إلى أنها مثلت دعوة جديدة لمخاطبة العالم لتعزيز استثماراتهم بإفريقيا؛ متضمنة اطلاعهم على كافة الفرص الاستثمارية الواعدة، والتأكيد بأن إفريقيا هي مستقبل الاستثمار والتنمية.