محافظة أسيوط تدعم أسر السجناء ضمن مشروع "أطفال لا ذنب لهم"

22-10-2019 | 12:38

اللواء جمال نورالدين

 

أسيوط- إسلام رضوان

أكد اللواء جمال نورالدين، محافظ أسيوط، الدور الهام لمؤسسات وهيئات المجتمع المدني في دفع عجلة التنمية، بالتعاون مع مؤسسات الدولة، والعمل على تحقيق التنمية المستدامة وتقديم خدمات مختلفة للمواطنين بالمراكز والقرى والنجوع، مشيراً إلى أهمية تكثيف البرامج التنموية والداعمة للتنمية وتحقيق خدمة أفضل للمواطنين على مستوى المحافظة للإنجاز السريع وتحقيق الهدف منها.


وفي هذا الإطار نظم مكتب التنمية الإيبارشي التابع لمطرانية الأقباط الكاثوليك اجتماعاً تنسيقياً، بالتعاون مع المحافظة والوحدة العامة لحماية الطفل والجهات المعنية وذلك ضمن فعاليات مشروع "أطفال لا ذنب لهم" لدعم وحماية أسر السجناء بالمحافظة بقيادة الأب متى شفيق المدير العام لمكتب التنمية الإيبارشي وتحت رعاية الأنبا كيرلس وليم مطران الأقباط الكاثوليك بإيبارشية أسيوط.

وأشارت مريم وليم، مدير مشروع "أطفال لا ذنب لهم"- في بيان صحفي اليوم الثلاثاء- إلي التنسيق بين الجهات المعنية (الحكومية وغير الحكومية) للعمل على تنفيذ أنشطة مشروع "أطفال لا ذنب لهم" لدعم وحماية أسر السجناء وإتاحة الفرص لأبناء السجناء للعيش بكرامة دون التأثر بذنب آبائهم وتقديم الدعم النفسي والمعنوي والتوعوي وإزالة الآثار النفسية الضارة، التي تخلفها هذه الظروف والعمل على تشجيعهم على تحقيق آمالهم وطموحهم لتحقيق حياة أفضل.

وأكدت أن المشروع يهدف إلى العمل على إزالة الوصمة التي يصمها المجتمع لهم لافتة أن المشروع يستهدف أطفال أسر السجناء من عمر ٦ سنوات إلى ١٥ سنة، كما يستهدف تأهيل أسرهم ومساعدة أمهاتهم بجميع مراكز المحافظة، مشيرة إلى أنه تم خلال اللقاء عقد الانتخابات لتشكيل اللجنة التنسيقية للمشروع تم خلالها اختيار ٨ أعضاء.