حكمة قالها جيفرسون

21-10-2019 | 18:59

 

حين يتحدث أحد الأدباء المؤسسين للولايات المتحدة وكاتب إعلان الاستقلال في 1776 لابد أن نستمع له بإنصات، وخاصة أنه كان أول وزيرًا لخارجية أمريكا ورئيسها الثالث، وقال توماس جيفرسون حكمته الشهيرة عن الفساد : "كلما وضع الإنسان المناصب نصب عينيه يبدأ الفساد في سلوكه"، والمقابل لمقولته سعي المناصب إليك تعبر عن شخصية راقية ترغب في الإصلاح والتطوير، وبمعنى آخر ضرورة تقليد أصحاب الكفاءات العلمية والعملية من ذوي الأيادي البيضاء، وتفرض حكمة جيفرسون ظلالها علي سياسات حكومات الدول النامية بصفة خاصة، في حتمية محاربتها للمحسوبية ومواجهة كل أشكال المجاملات والرياء والتدليس، في حالة رغبتها القضاء على منابع الفساد .


و الفساد بذرة تنمو لمن يريد رعايتها، ويسعى بجهد حثيث حتى تصير شجرة وارفة، حتى تضرب بجذورها في باطن الأرض، وبعد نشر سمومها في أجواء وبيئة المجتمعات، قد يصبح من الصعوبة بمكان اقتلاعها، ومن قام برعايتها كمن أحضر العفريت وأزل بقدمه ومن حوله إلى الضياع والخسارة وفي النهاية لم يستطع صرفه، وقال فيكتور هوجو: "الرب لم يخلق سوى الماء لكن الإنسان صنع الخمر"، وإذا تملك الإنسان حب المصالحة مع المحيطين به نأى بنفسه عن الفساد .

وعند رغبة الحكومات في امتلاك أدوات الشفافية، فلابد أن تقفز بمجتعاتها إلي مصاف الدول العظمى، ولكن تقرير منظمة الشفافية الدولية يقول إن ربع مواطني العالم يدفعون الرشوة لإنهاء شئونهم، وأشار إلى أن حوالي ثلث العالم يفضلون توطيد العلاقات غير المشروعة مع القطاعات الحكومية، وكما ذكرت أن المحسوبية والرشوة تتحول إلى تقليد وسلوك تلقائي في حياة هؤلاء بعد تكرار ممارستهما، ويتطابق كذلك مع توصيف منظمة الشفافية الدولية في متلازمة هذا السلوك القبيح في شتى شئون حياة الراشي والمرتشي ومع أصحاب المجاملات والنفاق الإجتماعي، حتي يظن المراقب لهذه الظاهرة أن فساد هؤلاء يبدأ من مهدهم إلى وفاتهم.

وهناك دول نامية ضاق العديد من أفراد مجتمعاتها ذراعًا من توغل الفساد في مفاصل القطاعات الحكومية، واضطر البعض منهم بتأسيس جميعات أهلية لمحاربة الرشوة وأشكال الفساد المختلفة في عدة دول، ورصدت جمعية أهلية في المغرب تهتم بهذا الشأن عن خسارة الدولة 27 مليار دولار نتيجة الرشوة و الفساد الإداري.

وتثبت دراسة أخرى لنفس المنظمة العالمية أن السبيل الوحيد لتحرير إنسان الدول النامية من الفقر هو توافر الإرادة لدى حكوماتها في لقضاء علي الفساد وعلى رأسها الرشوة والمحسوبية، وأوضحت الدراسة أنهما أكبر عائق للتنمية وأشدهما طردًا للاستثمارات الأجنبية، وأوصت بضرورة نشر ثقافة الشفافية في كافة قطاعات الدولة.

وفي نفس السياق أعلنت الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون منذ فترة عن تفاصيل برنامجها لدعم الجهود الدولية لمكافحة الرشوة، وينظر خبراء التنمية في سويسرا إلي ظاهرة الرشوة و الفساد الإداري من أهم العوامل التي تستنزف ميزانيات برامج التنمية في الدول الفقيرة والنامية، وصرحت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأوروبي بأن سمعة الشركات والقطاعات الحكومية تسوء وتتضاءل أرباحها عند إنتشار تداول الرشوة والمحسوبية داخل أروقتها الإدارية والفنية، وكشفت المنظمة الأوروبية عن 3.1 مليار دولار قيمة الرشاوى التي تقدمها الشركات الأجنبية للجهات المتعاملة معها وتتوزع على 86 دولة.

Email: khuissen@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

الأب الذي أغضب الرسول "صلى الله عليه وسلم"

حتى تستقيم حياتنا، لابد أن يمتزج بها في كل تفاصيلها، وهو أمر ليس باليسير على النفس البشرية، ولكن يحتوي على علاج لكل شيء حولنا وفي داخلنا، وتلمس ذلك بوضوح

كورونا شبيه الإنترنت

حاليًا تشعر كل الدول أنهم أصبحوا في "حيص بيص"، وسكت العالم عن الكلام المباح, الذي يدور حول الصراعات والسباق نحو الهيمنة، وسكت ترامب عن كلامه بالتلويح المستمر

ابحث عن علاجك في الماء

ابحث عن علاجك في الماء

يطير برئة تختلف عن الآخرين

يطير برئة تختلف عن الآخرين

لا حياة بدون أن ندور في الساقية

لا حياة بدون أن ندور في الساقية

الطريق المختصر إلى جذب السياحة

ظاهرة التمرد على كل تقاليد مجتمعنا الجميلة، التي تفرد بها شعبنا المصري، وبفضلها اكتسب عشق شعوب العالم له، وظهرت علامات الإصابة بهذه الظاهرة مع نمو وانتشار

مادة إعلانية

[x]