شباب إفريقيا المهتمين بالمياه يناقشون تحديات الطلب مع زيادة عدد السكان

21-10-2019 | 15:46

جانب من منتدى الشباب الإفريقي

 

أحمد سمير

عقد منتدى الشباب الإفريقي الثاني للمياه اجتماعا، اليوم الإثنين، على هامش فعاليات أسبوع القاهرة الثاني للمياه، والذي تنظمه مجموعة العمل الإقليمية الإفريقية بالهيئة الدولية للري والصرف، بالتعاون مع وزارة الموارد المائية والري، والعديد من الهيئات والمنظمات الدولية الداعمة لأنشطة الشباب الإفريقي.


ويأتي عقد منتدى الشباب الإفريقي في إطار دعم مصر ووزارة الموارد المائية والري، الكامل للشباب في إفريقيا، نحو بناء قدرات قادة المستقبل وإعداد كوادر جديدة قادرة على مواجهة التحديات المستقبلية، فضلا عن دعم التعاون مع الدول الإفريقية والهيئة الدولية للري والصرف.

ومن المتوقع أن يصل عدد سكان العالم الحالي البالغ 7.3 مليار إلى 9.8 مليار في عام 2050، و11.2 مليار في عام 2100، وسيزداد الطلب على المياه بينما تقتصر موارد المياه العذبة في العالم على 2.5% فقط من إجمالي المياه على الأرض، في ضوء أنه لا يمكن الوصول إلا إلى 1% فقط من المياه العذبة، وباقي النسبة محاصر في الأنهار الجليدية، وعلاوة على ذلك، فإن المشكلة تزداد سوءا بسبب تغير المناخ، وبالتالي أصبحت ندرة المياه واحدة من أخطر التحديات العالمية وخاصة في المناطق القاحلة والضعيفة.

ووفقا لمؤشرات عالمية مختلفة لندرة المياه، تواجه معظم القارة الإفريقية ندرة اقتصادية في المياه، حيث يتعذر الوصول إلى المياه، في حين أن ندرة المياه المادية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي عدم كفاية الموارد المائية الطبيعية لتلبية احتياجات المنطقة.

ومصر كواحدة من دول شمال إفريقيا القاحلة، فإنها تواجه ندرة مائية فعلية، بالإضافة إلى تعرضها لتأثير الاحترار العالمي وارتفاع منسوب سطح البحر وتزايد عدد السكان «سريع النمو» الذي يطرح العديد من التحديات التي تحتاج إلى الكثير من الجهود والأفكار المبتكرة لتحقيق تنمية مستدامة.

وفي ضوء نجاح أسبوع المياه الأول في القاهرة، فقد تقرر جعل أسبوع القاهرة للمياه حدثا سنويا، وهكذا، تم تنظيم أسبوع المياه الثاني بالقاهرة، حيث يعتبر فرصة للأكاديميين والباحثين وواضعي السياسات وخبراء الموارد المائية من جميع أنحاء العالم لعرض ومناقشة القضايا والخطط والإجراءات الرئيسية المتعلقة بالاستجابة لتحديات ندرة المياه.

الأكثر قراءة