حسن الأسمر.. ابن العباسية الذى حلم بالتمثيل وغنى بالصدفة.. و"الوحمة" تميمة حظه | صور

21-10-2019 | 16:21

حسن الأسمر

 

محمد علوش

تعود أصوله إلى محافظة قنا في صعيد مصر، بدأ شهرته في ثمانينيات القرن الماضي، وأصبح واحد من أشهر مطربي الفن الشعبي في مصر، ومن أهم أغانيه "كتاب حياتي"، "أعملك إيه"، "أنا أهو وأنت أهو"، و"متشكرين"، أنه حسن الأسمر ، الذي ولد في مثل هذا اليوم 21 أكتوبر عام 1959 في إحدى حارات حي العباسية.

كان الأسمر يحلم في الأساس أن يكون ممثلًا، لم يكن يتوقف عن التفكير في حلم وقوفه أمام الكاميرات، وأن يصبح نجمًا في عالم التمثيل، ولم يضع الغناء في حساباته يوما، وكان يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق حلمه الحقيقي، فكان يمثل في أحد قصور الثقافة في صغره، وفى أحد الأيام، استمع أحد الأشخاص إلى صوته وهو يغني، فشجعه على الغناء، وبالفعل اتجه حسن الأسمر نحو الغناء، وبدأ عمله من شارع محمد على، واشتهر بالمواويل، وبعدها توالت نجاحاته في عالم الغناء.
الوحمة.



أول ألبوم أصدره "أمير الأغنية الشعبية" عام 1984، وتعمد الأسمر أن يظهر على غلاف هذا الألبوم بدون أن تظهر الوحمة الشهيرة على صورته على الغلاف، وحاول إخفاءها، ولكنه فيما بعد ومع توالى نجاحاته الفنية على مستوى الغناء والتمثيل، لم يحاول إخفاءها بل أصبحت علامة مميزة تميز حسن الأسمر دون غيره من النجوم، بل وكانت تميمة حظ له.



المسرح القومي
الأغنيات التي قدمها الأسمر خلال مسيرته الفنية أصبحت أيقونة للغناء الشعبي خاصة الحزين منها، وأبرزها "كتاب حياتي" التي أثرت في كل من سمعها.

وحين اتجه الفنان الشعبي للتمثيل والغناء في المسرح القومي، انتابه القلق من فكرة تغيير نوعية الأغنيات التي يقدمها، لكن القائمين على المسرح استغلوا نجاح أغنيات الأسمر وأخذوا الألحان وغيروا الكلمات لتصبح أكثر توافقًا مع المسرح القومي، وبينها أغنيته الأشهر "كتاب حياتي"، والتي لحنها بنفسه تحت اسم حسن عبدالعزيز، ذلك الاسم الذي استخدمه في تلحين العديد من الأغنيات الأخرى.



ويروي الأسمر في لقاء تليفزيوني نادر له، كيفية تحويل كلمات أغنيته الحزينة إلى "فرايحي" كي تلائم المسرح القومي، قائلًا: "كنت خايف اشتغل في المسرح القومي لأنه عريق وفي عمالقة اشتغلوا عليه، فكان لازم أتوظف صح".

وتقول كلمات أغنية "كتاب حياتي" تقول "كتاب حياتي يا عين ما شفت زيه كتاب، الفرح في سطرين والباقي كله عذاب.. عذاب عذاب عذاب"، ولكن الأسمر غناها بلحن مبهج على المسرح القومي بشكل فيه من المرح، وغيَّر الروح الحزينة للأغنية، قائلًا: "كتاب حياتي يا عين ولكل حي كتاب، كتاب حياتي يا عين ولكل حي كتاب.. مين اللي كتبوا مين، مين يا أولي الألباب؟ الدنيا الدنيا الدنيا..".


نجاح الأسمر الكبير في الغناء جعل المنتجين يسعون للتعاقد معه، فقدم عددا كبيرا من الأعمال الدرامية سواء في المسرح أو التلفزيون والسينما، ومن أشهرها "أرابيسك"، "ليلة ساخنة"، "امرأة وخمسة رجال"، "حمري جمري"، "باللو باللو"، "بوابة إبليس"، "زيارة السيد الرئيس"، و"درب الرهبة".


منظم دورات رمضانية
اعتاد الفنان الراحل تنظيم دورة رمضانية في منطقة العباسية التي عاش بها عمره، كان حسن يحرص على تنظيم هذه الدورة على مدى 15 عامًا، بدأها عام 1995 واستمرت حتى وفاته، ونظمها حسن في البداية على روح لاعب الأهلي عبد الكريم صقر ابن منطقته، ولم تتوقف الدورة طوال حياته، ولا تزال صور حسن الأسمر تزين شارع غرب القشلاق بالعباسية، حيث كانت تُقام تلك الدورة.


الظهور الأخير وموقعة العباسية
آخر ظهور للفنان الراحل كان في مسلسل "قمر" مع فيفي عبده عام 2008، ليختفى طويلا ثم يظهر إعلاميا بعد "موقعة العباسية" التي تلت ثورة يناير، وأعلن أنه بصدد إقامة دعوى قضائية ومعه عدد كبير من أهالي العباسية ضد حركة شباب 6 أبريل بسبب هذه الأحداث.

ألقابه
في أحد الحوارات القديمة للفنان الراحل حسن الأسمر قال: إن الجمهور لقبه بعدد من الألقاب منها "أمير الأغنية الشعبية"، "الواد الجن"، و"مايكل جاكسون" مصر والعرب.

رحل الفنان حسن الأسمر يوم 7 أغسطس عام 2011، بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة، وصُدم الكثير بوفاته، لاسيما وأنه كان يتمتع بصحة جيدة قبلها بأيام.