فاروق الباز لطلاب جامعة القاهرة: "متعدوش يوم من غير ما تتعلموا حاجة جديدة"

21-10-2019 | 15:27

فاروق الباز خلال ندوة جامعة القاهرة

 

محمود سعد

روى الدكتور فاروق الباز ، العالم الكبير، أنه عندما سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، بعد التخرج من جامعة عين شمس، والحصول على الدكتوراه، كانت لديه النية العمل في أي مكان، وكانت أول محاولة له في "ناسا واشنطن"، مع تحدي كبير له بوجود علماء أكثر منه خبرة في المجال الذي تقدم له والحديث حول اكتشافات الأقمار، مشيرا إلى أنه قام بدراسة صور الأقمار دقيقة بدقيقة حتى يتعلم ويصل إلى ما يسعى له.


شدد الباز، خلال كلمته اليوم الإثنين، في ندوة جامعة القاهرة ، تحت عنوان" تجربتي"، بحضور الدكتور محمد عثمان الخشت ، رئيس جامعة القاهرة ، على ضرورة الاهتمام بالعلم والمعرفة، موضحًا أنه يقرأ كثيرا، قائلا: "إزاي الواحد يكون عايش وميقراش كتب".

وأشار الباز، إلى أن أهمية وجود الإنسان بمجتمعه، لافتا إلى أن الإنسان كالشجرة المثمرة، لابد أن ينتج ويفيد مجتمعه وليس كـ"خشبة في الشجرة" لا فائدة له، ولايستطيع الإنسان عمل شئ جديد إلا إذا تعلم واستفاد شيئا جديدا من خلال العلم والمعرفة، موجها حديثه للطلاب قائلا: "متعديش يوم من غير ما تتعلم حاجة جديدة".

وأوضح الباز، أنه حتى الآن يذاكر يوميا، مؤكدًا أن ما يعلم فعليه أن يٌعلم الناس ومساعدة الناس من خلال العلم والمعرفة، موضحا أن الكلمة للطلاب هي "العلم والمعرفة يوميا حتى يكون لك فائدة للناس والمجتمع".


الأكثر قراءة

مادة إعلانية