مهاجرون يحرقون سيارات ويصيبون شرطيا في مركز احتجاز بمالطا

21-10-2019 | 12:40

شرطة مالطا

 

رويترز

أضرم مهاجرون محتجزون في مالطا النار في 5 سيارات على الأقل وأصابوا شرطيا بجروح في مركز احتجاز مطالبين بإطلاق سراحهم.


واندلع العنف مساء أمس الأحد في ثكنة سابقة للجيش البريطاني في هال فار بالقرب من مطار مالطا .

وسيطر المهاجرون على جزء من المجمع، لكن متحدثا باسم الشرطة قال إن السلطات سيطرت على الوضع في الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين.

وتتعرض مراكز استقبال واحتجاز المهاجرين في مالطا لضغوط بعد وصول مئات المهاجرين إلى البلاد في الصيف.

وجاء العديد منهم إلى البلاد بعد اتفاق مع دول أخرى من الاتحاد الأوروبي على توزيعهم، لكن أغلبهم ما زال على الجزيرة مما يشكل ضغطا على المساحات المحدودة في منشآت الاستقبال.

وقال شهود اليوم إن المهاجرين في هال فار أحرقوا عدة غرف، بالإضافة إلى السيارات المملوكة للعاملين. وتضررت سيارة شرطة كذلك.

وقالت الشرطة إن أحد رجالها أصيب بجروح طفيفة.

وتختلف دول الاتحاد الأوروبي بشأن كيفية التعامل مع اللاجئين والمهاجرين الذين يصلون إلى شواطئها منذ ذروة تدفق المهاجرين الفارين من الصراعات وشظف العيش في الشرق الأوسط وإفريقيا عبر البحر المتوسط في عام 2015 .

وتشكو مالطا وإيطاليا منذ فترة طويلة من أنهما تركتا بمفردهما للتعامل مع مئات الآلاف من المهاجرين الذين عبروا البحر المتوسط في السنوات الأخيرة متطلعين إلى حياة أفضل في أوروبا.

وقال وزراء داخلية خمس من دول الاتحاد الأوروبي منها مالطا وإيطاليا الشهر الماضي إنهم اتفقوا على خطة جديدة لتوزيع المهاجرين الذين جرى إنقاذهم من البحر المتوسط بموجب اتفاق يهدف إلى تخفيف الضغط على الدول الواقعة في جنوب الاتحاد.

الأكثر قراءة