عاصم خليفة: هذه أبرز ثمار إستراتيجية الاتحاد المصري للإسكواش

20-10-2019 | 22:00

عاصم خليفة رئيس الاتحاد المصري للإسكواش

 

شروق شيمي

أصبحت بطولة العالم فردي سيدات وبطولة مصر للرجال للإسكواش، اللتان سوف يتم إقامتهما هذا الشهر، حديث مصر والعالم كله، وهذا ليس فقط لأهميتهما، لكن أيضًا لأنه حدث جلل تدور أحداثه تحت سفح الأهرامات، حيث يوضع الملعب الزجاجي وحوله المدرجات التي من المنتظر أن تشهد حضورا غير عادي.


وأكد عاصم خليفة رئيس الاتحاد المصري للإسكواش في تصريحات خاصة لـ "بوابة الأهرام" أنه في الماضي كان المنظمون المصريون يبذلون الكثير من المجهود لإقناع الاتحاد الدولي بتنظيم بطولات إسكواش في مصر، ولكن هذا الأمر تغير تمامًا، وأصبح مسئولو الإسكواش في العالم يقترحون علينا إقامة وتنظيم البطولات الكبري في مصر.

وأضاف: "بكل أمانة وصدق أقول إن الفضل يرجع في هذه السمعة الطيبة إلي الأستاذ والكاتب الكبير إبراهيم حجازي وهو صاحب فكرة وضع الملعب الزجاجي تحت سفح الأهرامات، وقام بمجهود مضن حتي نجح في هذا، وكانت بالطبع وراءه مؤسسة قوية مثل مؤسسة الأهرام.

ويضيف أن الكيان الاقتصادي الذي سوف يدعم هاتين البطولتين لم يبخل بأي شيء لدعم هذه الرياضة التي أصبحت لها قاعدة كبيرة من اللاعبين.

وأكد "خليفة" أن صعود الكثير من اللاعبين واللاعبات المصريين إلي قمة التصنيف العالمي يرجع فضله إلي إستراتيچية طويلة الأمد، قام بها الاتحاد المصري، وكان اهتمام الاتحاد منصبا فقط علي قطاع الناشئين.، مضيفًا: "كنا وما زلنا نصرف ببذخ علي قطاع الناشئين لأننا نعلم جيدًا أنهم سوف يكونون مستقبل الإسكواش، لنا عيوب وأخطاء وهذا طبيعي ولكننا واثقون بقدرتنا علي أن تطول حقبة سيطرة مصر علي الإسكواش".

واختتم رئيس اتحاد الإسكواش قائلًا: "إن هناك بعض الدول مثل هونج كونج وأمريكا والصين في سباق مع الزمن لإنتاج لاعبي إسكواش يسيطرون علي التصنيف العالمي، وهذا يتطلب الكثير من الجهد لنحافظ كمصريين علي مكانتنا في الإسكواش ولا نتراجع، كما كان الحال في دول أخري مثل باكستان وإنجلترا التين كانتا يومًا كبري الدول في الإسكواش".