رئيس المجلس العالمي للمياه: الأرض عطشى والسكان جوعى والمياه يتم التعامل معها بشكل سيئ

20-10-2019 | 18:40

رئيس المجلس العالمي للمياه

 

أحمد سمير

قال رئيس المجلس العالمي للمياه ، إن العالم يعاني منذ فجر التاريخ أزمات متعددة، وعالمنا الحديث ليس بمنأى عن هذه الأزمات، المرتبطة الكثير منها بالمياه والطاقة.


وتابع: "نعم الأرض عطشى وبالتبعية السكان جوعى.. ويعاني سكان المنطقة الإجهاد المائي الذي يتفاقم عاما بعد عام"، ولكن المياه الأصلية يتم التعامل معها بشكل سيئ من الجنس البشري، متسائلا عن سبب الإهمال، ومجيبا، بسبب الزيادة السكانية على مستوى العالم، والكثير من المياه المهدرة التي يجب أن تتغير معها سلوكياتنا الفردية وسياستنا العامة لوقف الإهدار، حتى نصبح فى أزمة كبيرة.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي أقامتها وزارة الري، مساء اليوم الأحد، وحضرها رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وعدد من وزارء الحكومة الحاليين ولفيف من الوزراء السابقين، وكبار رجال الدولة، وعدد من المحافظين.

وأضاف، يتزايد الطلب بشكل أكبر عاما بعد عام، ويجب التفكير في كيفية حصول البشر على المياه وخدمات الصرف الصحي، ولذا يجب التشارك في المعرفة والكفاء لاستخدام المياه غير التقليدية واستخدامها بشكل أفضل، وأول هذه المصادر، تحلية مياه البحر، ومياه الآبار المالحة، في الطهير الصحراوي.

ولفت إلى أن البديل الثاني الذي يذهب إليه العالم، هو إعادة استخدام مياه الصرف، وهو موجود أيضا في مصر محطات لذلك الغرض، مقترحا على أعضاء مجلس المياه العالمي، في إنشاء مرصد للمياه غير التقليدية التي يمكن استخدامها، بالتعاون مع حكومات الدول الأعضاء.

ونوه، أن المعروض من المياه لا يمكن وضعه في الاعتبار دون النظر في حجم المطلوب للاستهلاك، لافتا إلى أن استخدام المياه بشكل جيد أولوية قصوى، من خلال استخدام التكنولوجيات الحديثة، لمصلحة الجنس البشري.

وأوضح أن التحدي الجديد الذي يقع هلى عاتق المجلس العالمي للمياه ، هو المياه وحماية النظام البيئي، مشددا على ضرورة التشارك حول إدارة المياه العابرة للحدود، حتى لا تحدث نزاعات، فالعالم غني عن نزاعات جديدة، وأكد أن الحوار ثم الحوار في الدبلوماسية المائية هو السبيل لتجنب الصراعات مستقبلا.

ويعقد أسبوع القاهرة للمياه هذا العام تحت عنوان "الاستجابة لندرة المياه"، بما يعكس أهمية الموضوع للمجتمعات العربية والإقليمية، حيث تتم مناقشة موضوع الأسبوع من خلال 5 محاور تتعلق بندرة المياه، وتشمل الحد من أثار التغيرات المناخية وإستراتيجيات التكيف، فضلًا عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل ندرة المياه، إلى جانب استخدام الموارد المائية غير التقليدية في ظل ظروف ندرة المياه، والأبحاث والابتكارات التي تم التوصل إليها في مواجهة الندرة المائية، بالإضافة إلى تعزيز آليات التعاون في قطاع المياه، ويضم كل محور العديد من الموضوعات المتنوعة.

الأكثر قراءة