البريكست.. وجناب السير وليام "التيس"

20-10-2019 | 20:08

 

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يواجه حاليًا معركة صعبة للغاية في البرلمان لإقناع النواب بالموافقة على الاتفاق الخاص بالبريكست، الذي توصل إليه مع الاتحاد الأوروبي مؤخرًا، وللمرة الأولى منذ حرب الفوكلاند في عام 1982م يعقد مجلس العموم جلسة استثنائية بهذا الخصوص، وكان بوريس جونسون قد تولى رئاسة وزراء بريطانية عقب استقالة تيريزا ماي في شهر يوليو الماضي بسبب البريكست..

يحتاج جونسون إلى 320 صوتًا في مجلس العموم حتى يتم تمرير اتفاق البريكست وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفي حالة فشله في الحصول على التصويت الإيجابي في مجلس العموم سيضطر جونسون إلى مطالبة الاتحاد الأوروبي بتأجيل جديد للبريكست لمدة 3 أشهر وفقًا للقانون الذي تم التصويت عليه من قبل النواب في شهر سبتمبر الماضي.

وسبق وصرح جونسون خلال لقائه بجان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية عن ثقته التامة في الموافقة على الاتفاق، وقال أيضًا إن لديه أملًا بأنه عندما يقوم النواب من كل الأحزاب بدراسة الاتفاق وفوائده سيوافقون عليه ويدعمونه، وكان جونسون يؤكد على الدوام أنه سيطبق البريكست مهما حصل برغم تأجيل تطبيقه مرتين.

وعقب نشر الاتفاق الذي رفضه الحزب الوحدوي الديمقراطي الأيرلندي الشمالي المتحالف مع حزب المحافظين بزعامة جونسون، ويتحفظ نواب الحزب الديمقراطي الأيرلندي على مسائل التسوية الجمركية، ولا يضمن موافقة حكومة أيرلندا الشمالية على مسودة البريكست، وفي وقت لاحق حذر رئيس المفوضية الأوروبية من أن الوضع سيصبح شديد التعقيد في حال رفض البرلمان البريطاني الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بخصوص البريكست أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أما زعيم حزب العمال وهو المعارض الأبرز للبريكست، ويدعو إلى رفضه الاتفاق بين جونسون والاتحاد الأوروبي، ويقول جيريمي كورين رئيس حزب العمال إن أفضل طريقة لحل أزمة البريكست هي إعطاء الكلمة للشعب عن طريق استفتاء جديد، وكانت نتيجة الاستفتاء الأول بخصوص البريكست 52% من الناخبين صوتوا لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي.

كل ما سبق يؤكد أن موقف رئيس الوزراء جونسون في البرلمان صعب للغاية، وأن المعركة ستكون عنيفة، وقد يحدث له ما حدث لتيريزا ماي وفشلها في تمرير الاتفاق، والأيام المقبلة ستكشف ذلك.

* أما جناب اللورد التيس وليام، الذي يتمتع بمكانة مرموقة داخل القصر الملكي البريطاني فله قصة، فهو ليس مجرد تيس عادي، ولا مجرد تيس من سلسلة إنجليزية عريقة؛ بل هو ضابط سامٍ برتبة عقيد في الحرس الملكي البريطاني، ويقوم بخدمته ضابط في الحرس الملكي برتبة مقدم، والتيس وليام أو اللورد وليام التيس لديه منزل فخم مُحاط بالحدائق الغناء في باكينجهام؛ ونظرًا لأنه عقيد فإن الجنود البريطانيين يصطفون له لإلقاء التحية العسكرية أثناء مروره ويلقبونه بالسير وليام، ولا يقتصر الأمر على ذلك؛ بل إن جناب السير التيس وليام لديه ممتلكات وأملاك في أستراليا وكندا، ويتمتع بالحصانة الملكية والحصانة الدبلوماسية وجواز سفر دولي.. ولله في خلقه شئون.

مقالات اخري للكاتب

"مؤتمر برلين" .. ما أشبه الليلة بالبارحة

"مؤتمر برلين" وما أشبه الليلة بالبارحة

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

يوميات نيويورك 4 .. ترامب يغرد بالعلم والنار

ترامب المُغرد دائما على تويتر .. نشر تغريدة تحتوي على العَلم الأمريكي فقط، دون أيّ تعليق؛ وذلك بعد إعلان الحشد الشعبي في العراق مقتل اللواء الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبومهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي.

يوميات نيويورك 3 .. تويتر أفضل ما حدث لترامب

قد يكون أفضل ماحدث لترامب هو تويتر .. وأفضل ما حدث لتويتر خلال السنوات الأخيرة هو ترامب نفسه .. وهو ما تأكد للقاصي والداني منذ تولي دونالد ترامب منصبه

يوميات نيويورك (2) ترامب .. وتمثيلية عزله

يوميات نيويورك رصدت أعلى نسبة مشاهدة للشاشات في العالم، وحصلت عليها تمثيلية عزل ترامب، وذروتها تصويت مجلس النواب الأمريكي بالموافقة على لائحة الاتهام ضد الرئيس دونالد ترامب، وإحالتها إلى مجلس الشيوخ لاستكمال الإجراءات الدستورية المتعلقة بمحاكمته وعزله من الرئاسة..

يوميات نيويورك (1) .. سيدة الصحافة الرمادية

من أهم الطقوس التي أحرص عليها عندما أصل إلى نيويورك وبعد الاطمئنان على "التايم اسكوير" و"الوول ستريت" وتريليوناته وملياراته، وعلى مانهاتن وتقاطعاته وبلوكاته