ميناء بحري سبب العداء.. "مانشستر وليفربول" صراع كروي واقتصادي عبر التاريخ

20-10-2019 | 15:33

ليفربول ومانشستر يونايتد.. صراع تاريخي

 

أحمد ناجي

يستضيف نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي نظيره ليفربول اليوم الأحد، في ثاني أيام الجولة التاسعة ب الدوري الإنجليزي .

يقام اللقاء في تمام الساعة الخامسة والنصف مساءً، على ستاد أولد ترافورد بمدينة مانشستر بإنجلترا.

ويتربع ليفربول على صدارة الدوري الإنجليزي برصيد 24 نقطة من 8 مباريات، في حين يعاني مانشيتسر يونايتد من تذبذب مستوى واختلال في توازن الشياطين الحمر، حيث يحل بالمركز الرابع عشر برصيد 9 نقاط.

والتقى الفريقين في 201 لقاء ضمن البطولات الرسمية، وحقق مانشستر يونايتد الفوز في 80 مباراة، مقابل 66 انتصار ل ليفربول ، بينما انتهت 56 مباراة بالتعادل.

المباراة الأكثر شهرة في كرة القدم الإنجليزية تحمل مسميات مختلفة، منها كلاسيكو إنجلترا أو ديربي الشمال الغربي أو حرب التاريخ والعراقة، ترجع أهميتها جزئيًا إلى حقيقة أن مانشستر يونايتد و ليفربول سيطروا على كرة القدم الإنجليزية وهما الناديان الأكثر نجاحًا في البلاد وتحقيقا للألقاب.

لقاء مانشستر يونايتد و ليفربول أحد أهم الديربيات في المملكة المتحدة والقارة العجوز بشكل عام، حيث يعود تاريخ المنافسة بين مدينتي مانشستر و ليفربول إلى القرن التاسع عشر، حيث كانت تتميز ليفربول بميناء بحري ينعش اقتصادها ويعد أكبر مصدر دخل للمدينة، في حين تزدهر الصناعة في جارتها مانشستر التي لا تبعد أكثر من 30 ميلاً.

ومع اشتداد الصراع والمنافسة بين مدينتي مانشستر و ليفربول ، في الوقت الذي تعتمد فيه مدينة مانشستر علي الصناعة، قرر سكان المدينة بناء ميناء بحري، وشق قناة مائية لرسوا السفن التجارية عوضًا عن الذهاب لميناء ليفربول تم افتتاحه في 1894.

وجاء الاستغناء الذي نفذه سكان مدينة مانشيتسر لعدم الاحتياج لميناء ليفربول الذي يفرض ضرائب، ليشعل الصراع بين سكان المدينتين، بعدما تأثر اقتصاد مدينة ليفربول بالسلب وتجرع خسائر فادحة، وساد الفقر والبطالة في المدينة، وزاد غضب أهالي ليفربول تجاه سكان مانشستر.

مادة إعلانية