رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة: نظرة العالم اختلفت نحو مصر.. ويعيش بها أكثر من 165 جنسية | حوار

21-10-2019 | 17:00

لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

 

حوار: محمد خيرالله - تصوير: أيمن حافظ

رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في القاهرة لـ"بوابة الأهرام":

- أكثر من 165 جنسية مختلفة يعيشون في مصر

- تحويلات ال مصر يين بالخارج بلغت 29 مليار دولار سنويًا

- عدد المهاجرين حول العالم وصل إلى 265 مليون شخص تقريبا

- نظرة العالم اختلفت نحو مصر بعد جهودها في مكافحة الهجرة غير الشرعية

- 245 ألف مهاجر نصفهم من السوريين طلبوا اللجوء إلى مصر

- مصر بلد مضياف ويرحب بغيره من الشعوب

- أرحب بالهجرة الرسمية لكن بشرط عدم تفريغ الدول الأم من الكفاءات

قال لوران دي بويك ، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في القاهرة، إن المنظمة تدعم فكرة الاستفادة من التخصصات المختلفة والتبادل التجاري بين الدول، مؤكدا أن ال مصر يين يحولون 29 مليار دولار سنويًا من الخارج إلى الداخل، وذلك يفيد الاقتصاد ال مصر ي بشكل كبير، لافتا إلى أنه يرحب بالهجرة الشرعية، لكن لابد أن يراعي عدم الضرر بالبلد الأصلي وخلوها من العمالة الوطنية في التخصصات المختلفة.

جاء ذلك خلال حواره مع "بوابة الأهرام"، حول كثير من الملفات المتعلقة بالهجرة، ومستقبلها، وأثرها على الدول، خاصة مصر التي أصبحت مستقبلة لأكثر من 6 ملايين مهاجر من دول مختلفة.

وإلى نص الحوار:

* لماذا أصبحت مصر دولة مستقبلة للمهاجرين؟

مصر دولة تتمتع بالاستقرار، لذلك يرغب المهاجرون في المجيء إليه؛ خاصة من دول العراق و اليمن والصومال، كما أن موقعها الجغرافي متميز في إفريقا وكثير من المهاجرين يعتبرون مصر نقطة انطلاق لدول أخرى، كما أن مصر شعبها مضياف، ويحسن استقبال الشعوب الأخرى، وليس لديه مشاكل مع المهاجرين.


* كم عدد الجنسيات المختلفة التي دخلت مصر ؟

يوجد في مصر أكثر من 165 جنسية مختلفة، ما بين لاجئين وعمال ومستثمرين، وتعد الجالية السودانية من أكبر الجاليات الموجودة في مصر وتقدر بنحو 3.5 مليون فرد، تليها الجالية الليبية بنحو مليون فرد يعملون بين مصر وليبيا، وتتعاون المنظمة مع الحكومة لمعرفة تأثير المهاجرين على اقتصاد البلد.

* هل يوجد مهاجرون يطلبون اللجوء ل مصر ؟

نعم، هناك نحو 245 ألف شخص من نحو 6 ملايين مهاجر في مصر طلبوا اللجوء، ونصفهم من السوريين، فالجالية السورية تقدر بنحو مليون شخص لكن ليس كلهم يطلبون اللجوء.

* كيف ترى التشريعات ال مصر ية الخاصة بملف المهاجرين؟

القانون ال مصر ي مرن ويمنح فرصة لدول الجوار مثل ليبيا والسودان للعمل بسهولة، لكن هناك دولا لا يمكن أن تهاجر إلى مصر من أجل العمل إذا كانوا من غير دول الجوار، وإذا فتحت مصر سوق العمل للجميع من الخارج، فإن ال مصر يين لن يجدوا فرص عمل، لذلك لا بد من تحقيق التوازن وهذا ما تفعله مصر ، فالقانون يحمي ال مصر يين ومن يأتون من الخارج أيضا.


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

* كيف ينظر العالم لجهود مصر في ملف الهجرة؟

نظرة جيدة جدًا.. ففي 2016 مصر بدأت تقلل وتمنع الهجرة غير الشرعية، لذلك تغيرت نظرة العالم إليها عن قبل؛ حيث أصبح ينظر العالم لها نظرة إعجاب، لأنه في وقت قليل استطاعت مصر توقيف الهجرة من على السواحل.

كما أن الوضع في مصر يختلف وقليل الآن إذا وجدنا حالات هجرة غير شرعية ف مصر تحارب المهربين لحماية الشعب، لأن المهربين يحاولون استغلال الشعب بكل طريقة ممكنة.

* لماذا يصدر دائمًا للعالم أن الهجرة غير الشرعية موجودة في الشرق الأوسط فقط؟

الشرق الأوسط منطقة تلاقي للعالم يتحرك من خلالها الكثيرون، لكن ليس الشرق الأوسط وحده الذي يعاني الهجرة، ولكن هناك مهاجرين من الصين وأفغان وبنجلادش وفنزويلا يهاجرون بطريقة غير شرعية عبر البحر المتوسط، وفي إفريقيا الهجرة الداخلية تقدر بنسبة 82%، وفي آسيا يتحركون كثيرًا.

* كم عدد المهاجرين على مستوى العالم تقريبا؟

يقدر عدد المهاجرين حول العالم نحو 265 مليون شخص، وبالنسبة لتعداد السكان فهو أكثر من 3% والعدد يعتبر مستقرًا لأنه كلما تزايدت أعداد السكان كلما زاد معدل الهجرة.

* ما الأسباب التي تؤدي إلى الهجرة من وجهة نظرك؟

عوامل المناخ، والتصحر، والفيضانات، وارتفاع مناسيب المياه، فيضطر الناس إلى التحرك إلى أماكن لا تمثل مصدر تهديد بالنسبة لهم، وفي إفريقيا هناك أناس يعيشون على السواحل، ولا بد أن يتحركوا من أماكنهم، وهناك شعوب لا تستطيع الحصول على مياه لهم وللماشية التي تعتبر مصدر رزقهم، لذلك يتحركون إلى دول مجاورة ويتركون أماكنهم القديمة.

لكن ما يحدث أنه عندما يذهبون إلى أماكن جديدة تبدأ الحروب الأهلية بسبب التنازع على الموارد، مثل تشاد والكونفو وبوركينا فاسو، وعلى سبيل المثال هناك أناس تركوا تشاد والكونغو وانتقلوا إلى الكونغو الديمقراطية لكن عندما بدأ يحدث تزاوج بينهم وزيادة العدد شعر زعيم الكونغو الديمقراطية بالخطر فقامت الحروب الأهلية.


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

* ما التحديات التي تواجه المهاجر؟

الحدود بين الدول لا تمثل أي مشكلة طالما أن أوراق المهاجر صحيحة، أما المشكلة الكبيرة فتتمثل في العلاقات الاجتماعية، وقدرة المهاجر على الاندماج في المجتمع، وهل سيجد قبولاً أم تحيز وعنصرية، وفي أوروبا عدد المهاجرين قليل ولا يمثلون أي مشكلة لكن اليمين المتطرف ينظر لهم بشكل مختلف على أنه غزو، ويصدرها الإعلام على أنها مشكلة.

* كيف ترى تجربة توفير سبل النجاح للمهاجر لإفادة البلد الأم والمقصد معًا؟

أولاً: لا بد من أن تعمل الحكومات على تحقيق التوازن بين المهاجرين والمواطنين الأصليين، لأن الإعلام والسياسية يلعبان دورًا في هذا الموضوع حسب مصالحهما.

ثانيًا: لدينا اتفاقيات متقدمة مع إيطاليا وألمانيا فهم يحتاجون إلى عمالة مدربة ولديها خبرة لذلك يلجأون إلينا، وفي المستقبل لن توجد أي مشكلات في زيادة أعداد المهاجرين في الدول، و مصر لن تقدر على توفير مليون فرصة عمل كل عام للشباب لذا عليهم التفكير في الهجرة الأمنة .

ونحن كمنظمة دولية ندعم فكرة الاستفادة من التخصصات المختلفة والتبادل بين الدول، فال مصر يون يحولون 29 مليار دولار سنويًا من الخارج للداخل، لكن لا بد أن يراعي عدم الضرر بالبلد الأصلي وخلوها من العمالة الوطنية في التخصصات المختلفة.


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

* كيف تواجه المنظمة مخاطر المهاجرين مثل الاستغلال الجنسي والاتجار في البشر؟

نعمل على زيادة الوعي لعموم الشعب، وتعريفهم بالهجرة غير الشرعية والاستغلال الجنسي، كما نحاول توصيل الفكرة وأشكال الاتجار بالبشر عبر الوسائل الإعلامية المختلفة، بالإضافة إلى وجود خط ساخن للإبلاغ عن المشكلات، وهناك شبكة متكاملة ومتعاونة لضمان مساعدة الضحية، ويتم تأهيلهم نفسيًا وبدنيًا لإعادة اندماجهم في المجتمع.

* ما المساعدات التي تقدمها المنظمة للمهاجرين؟

هناك برامج معينة نتفق فيها مع دول معينة، على سبيل المثال هناك برنامج جديد سيبدأ مع ألمانيا لاحتياجها إلى عمالة في تخصصات مختلفة، كما أن هناك ما يسمى بـ "إعادة لم الشمل"؛ حيث تلجأ عائلات بعض المهاجرين للالتحاق بذويهم ويتم النظر في الأمر، بالإضافة إلى إعادة التوطين.

* هل المنظمة لها تجارب مع المهاجرين من حيث النجاح والفشل؟

تساعد المنظمة نحو 8 آلاف مهاجر، ولدينا برامج لغير القادرين على النجاح ويرغبون في العودة لبلادهم، وتوفر لهم المنظمة مبلغًا من المال يبدأون به حياتهم في مصر من جديد، وعلى الجانب الآخر هناك نماذج ناجحة جدًا أسست مشروعات في مصر من خلال سفرها إلى الدول المخلتفة.

مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية خلال حواره مع محرر البوابة


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

 

لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

 

لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

 

لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر


لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر

 

لوران دي بويك مدير مكتب منظمة الهجرة الدولية في مصر