قوات أردوغان تواصل موسم حصد آلام السوريين في تل أبيض| صور

20-10-2019 | 13:39

المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى

 

وكالات الأنباء

تواصل القوات التركية تنفيذ مهمتها فى حصد آلام السوريين فى الشمال الشرقى الذى يتعرض لعملية عسكرية منذ التاسع من أكتوبر، وسط تنديد المجتمع الدولى.


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى لشمال شرق سوريا فى رأس العين و تل أبيض ، حيث تتعالى صيحات الألم نتيجة القصف التركى العشوائى.

على صعيد آخر واصل الرئيس التركى رجب طيب أردوغان أمس السبت تعهداته بسحق رؤوس المقاتلين الأكراد ، فيما اتهمت قوات سوريا الديموقراطية قواته بمنع مقاتليها من تنفيذ الانسحاب من مدينة رأس العين المحاصرة.

وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه واشنطن الخميس مع أنقرة، التي وافقت على تعليق هجومها في شمال شرق سوريا ، مشترطة انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية من المنطقة الحدودية خلال خمسة أيام.

وشهدت جبهات القتال في مدينة رأس العين الحدودية هدوءا نسبيا، خرقه اطلاق الفصائل الموالية لأنقرة قذائف متفرقة، فيما تعرضت قرى في ريفها لقصف كثيف، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

لكن قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي اتهم تركيا بمنع قواته من تنفيذ الانسحاب.

وقال لوكالة فرانس برس عبر الهاتف من بيروت إن "الأتراك يمنعون انسحاب قواتنا والجرحى والمدنيين من سري كانيه ( رأس العين )" المحاصرة من قبل القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها.

ونشرت وكالة فرانس برس صورا لمدنيين وأطفال جرحى بسبب إطلاق النار العشوائى من قبل الميليشيات والفصائل التابعة لأنقرة.


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى


المدنيون هم الخاسر الأكبر من الغزو التركى