رئيس اللجنة الدولية للري والصرف: نثمن تجربة مصر في استخدام أساليب الري الحديثة

20-10-2019 | 13:36

الدكتور فيلكس ريندرز، رئيس اللجنة الدولية للري والصرف

 

أحمد سمير

بدأ الدكتور فيلكس ريندرز، رئيس اللجنة الدولية للري والصرف، كلمته خلال افتتاح النسخة الثانية من أسبوع القاهرة للمياه بتقديم الشكر إلي القائمين على تنظيم هذا الموتمر الدولي.


وأكد ريندرز خلال كلمته، أن أسبوع القاهرة للمياه حدث ضروري للغاية لتحقيق التنمية المستدامة للمياه، وأيضا وضع خطط تطويرية لكيفية إدارة المياه بقوله: "نود أن نرى مياه نظيفة ونقية، لذا لابد أن نبذل قصارى جهدنا لذلك".

ولفت رئيس اللجنة الدولية للري والصرف، إلي أن القطاع الزراعي يعد أكبر قطاع مستخدم للمياه في العالم، حيث إنه يستهلك ٧٠ % من المياه على مستوى دول العالم.

وثمن من الاتجاه العام إلي أساليب الري الحديثة و الري بالغمر و الري بالرش و الري بالتنقيط، وقال إن تلك الطرق ستؤدي إلي الحفاظ علي الاستهلاك المفرط للمياه في القطاع الزراعي، مشيرًا إلي أن ( الري بالتنقيط) من أكثر الطرق فاعلية في الحفاظ علي المياه.

وقال ريندرز: "هناك تنافس دائم على المياه، كما أن هناك هدفا مستداما لاستخدام المياه، حيث المياه هي أساس التنمية وجميع دول العالم تحاول تحقيق أهداف التنمية المستدامة"، لذا نحن هنا للتعاون من أجل تحقيق ذلك.

وأكد أنه لابد من تحقيق خطط ترشيد استهلاك المياه وترشيد الصرف اللذين يلعبان دورًا هامًا في مجابهة مخاطر الندرة المائية، مشددا علي ضرورة وجود موارد جديدة للمياه، حيث إن المياه أهم شيء للحياة سواء للإنسان أو لقطاع الري وإنتاج الغذاء.

وأوضح رئيس اللجنة الدولية للري والصرف:(السكان يزدادون ورقعة الحضر تزداد وأيضا تغير المناخ يضع ضغوطا كبيرة علي الدول من أجل تحقيق الأهداف التنموية المستدامة، وإفريقيا والشرق الأوسط والصين والهند يعانون ندرة في المياه وهناك توقعات أن ثلثي السكان سيتأثرون بندرة المياه في عام ٢٠٣٠)، مشيرًا إلي أن معظم دول إفريقيا أصبحت بالفعل تعاني انخفاض المياه السطحية والجوفية ومياه المنبع، كذلك أجزاء من الهند والصين من المتوقع أن يعانوا من جفاف مائي مرتقب، لذا لابد من استخدام المياه بحكمة كبيرة كي تتحقق الأهداف المرجوة.