انعقاد مهرجان مراكش الدولي لتبادل الثقافات تحت شعار "المغرب بلد التسامح والحوار"

20-10-2019 | 09:05

مهرجان مراكش الدولي لتبادل الثقافات‎

 

تعد المبادرة الملكية للدبلوماسية الموازية التي أطلقها ملك المغرب محمد السادس مشروعا استراتيجيا، وحدثا مفتوحا يرتكز على مشاركة وإشراك كافة القوى الوطنية والحية في البلاد من أجل خلق دبلوماسية موازية قادرة على مواكبة التطورات الداخلية والخارجية في محاربة التطرف والإرهاب.

وتماشيا مع هذه الرؤية، وفق سياسة ترمي إلى ترسيخ قيم التسامح وفضيلة التعايش ونبذ التطرف وقطع الطريق على كل أشكال الغلو العقدي والفكري والثقافي، تعتزم جمعية مولاي علي الشريف للثقافة والتراث والتنمية إجراء النسخة الرابعة لمهرجانها الدولي خلال الفترة الممتدة من 25  إلى 27 نوفمبر 2019، تحت شعار "المغرب بلد التسامح والحوار والتعايش بين مختلف الثقافات والأديان".
تتضمن فقرات برنامج هذه الدورة تقديم أنشطة ثقافية وعلمية وفنية متنوعة (مسابقات الأفلام القصيرة والطويلة والأفلام الوثائقية ومعارض الفنون التشكيلية وموسيقى ومسابقات ملكات الجمال وعروض الأزياء للقفطان المغربي التقليدي وسفراء النوايا الحسنة وندوات ومحاضرات علمية وأكايمية) سيحضرها باحثون متخصصون ومهتمون بمجال الثقافات وحوار الأديان بمشاركة فعاليات المجتمع المدني وشخصيات وازنة من رجالات الفكر والثقافة والفن والإعلام والاقتصاد وشخصيات دبلوماسية من مسيحيين ومسلمين وجنسيات مختلفة، بالإضافة إلى ضيوف الشرف المدعوين من أنحاء العالم وتكريم عدد من الشخصيات الوطنية والدولية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية