نجاح كبير للموسم الأول لحفل تكريم المتفوقين من أبناء الصحفيين

19-10-2019 | 23:35

نقابة الصحفيين

 

محمد على

نظمت لجنة الرعاية الصحية الاجتماعية ب نقابة الصحفيين حفلاً لتكريم أبناء الزملاء الصحفيين المتفوقين ، في المراحل الدراسية المختلفة، الجامعي وما قبل الجامعي، في نسخته الأولى.


وبدأ الحفل بالسلام الوطني، تلاه عرض مسرحية «مملكة كميت»، الذي قدمه فريق لجنة الأمومة والطفولة بنادي الصيد المصري، بقيادة المخرجة المبدعة هالة توكل.

وكان من اللافت أن ٩٩٪؜ من القائمين على العرض من الأطفال، وهو ما حمل رسالة ايجابية وحظي العرض بتصفيق حاد من الحضور.

ونقل عبدالمجيد للحضور تحية النقيب ضياء رشوان، فيما حضر الحفل الدكتور محمد الفقي وكيل وزارة الثقافة نائبًا عن الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة العامة للكتاب الذي كان في مهمة عمل خارج البلاد.

ووجه أيمن عبدالمجيد، رئيس اللجنة الشكر للفريق المسرحي، مشيرًا إلى أن رسالة العمل الموجهة لأبناء الصحفيين المكرمين، أن أقرانكم من الطلاب مبدعون وقادرون على إنجاز أعمال فنية، فمنهم مصممو الديكور والمخرجون المساعدون ومهندسو الصوت والإضاءة والممثلون، وجميعهم أقل من ١٥ سنة.

وأضاف عبدالمجيد، أن العمل قدم رسالة مفادها أن لا أسباب سحرية ولا حلول سحرية للمشكلات، بل أسباب علمية وحلول علمية، وتقدم الإنسان يأتي بالجهد والعمل.

ولفت عبدالمجيد إلى أن هذا الحفل هو باكورة تفعيل الشق الاجتماعي للجنة الرعاية الاجتماعية والصحية، حيث كان يختصر عملها في السابق في متابعة مشروع العلاج فقط، مضيفًا "أعد الزملاء بمزيد من العمل والجهد الذي يعيد الجمعية العمومية لأروقة نقابتها بعمل خدمي، كما يسهم في الترابط الأسري بين أبناء الزملاء وأسرهم".

وقال عبدالمجيد في بداية الحفل: "نحن هنا اليوم، لنكرم الاجتهاد والنجاح، نبعث برسالة تحفيز لكل مُتفوق، أن تميزك مُقدر، وأن العمل هو الطريق لبلوغ المكانة المرموقة".

وأضاف :" أقول لكل ابنة وابن مُكرم اليوم: اجتهدت، وأبدعت، فكان التوفيق حليفك، وتحقق حلمك في التفوق، فمرحبًا بك بين المكرمين، من قبل نقابة "الصحفيين"، نقابة "الصحفيين"، تكريمها لو تعلمون عظيم، فهي قلعة مهنة القلم، الذي أقسم به الله عز وجل، عندما قال في كتابه الكريم: «ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ».

وقال :"نُهنئك بالنجاح والتفوق، ونهنئ أسرتك الشريك الأساسي في صناعة هذا النجاح، أبنائي وبناتي.. أنتم الأمل، ومستقبل هذا الوطن، باجتهادكم في تحصيل العلم، ستتقدم مصر، فمنكم في قادم الأيام سيأتي العلماء والقادة والمبدعون، منكم الطبيب البارع والمهندس المبدع، والمُعلم المخلص، ورائد الفضاء والمبتكر والفنان... وغيرهم، أقولها لكم، ليكن لدى كل منكم حُلم، وليمتلك كل منكم العزيمة، ويتخذ من الاجتهاد والعمل سبيلًا لتحقيقه".

وأضاف عبدالمجيد: وأنا أعدكم ما بقيت، أن احتفي معكم عامًا بعد عام في قلعة الحريات هذه، وفي المكان ذاته، وأنتم تصعدون درجات سُلم المجد، فبكل تفوق في عام دراسي تصنعون درجة منه، تصعدون عليها لتقربكم من تحقيق الحلم.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية