"جائزة كأس إفريقيا لرواد الأعمال": المستثمرون يرحبون بتبني أفكار الشباب

19-10-2019 | 18:04

شعار جائزة كأس إفريقيا لرواد الأعمال

 

هايدي أيمن

أعلنت جائزة كأس إفريقيا لرواد الأعمال التي تعد الأكبر في القارة الإفريقية، وتم إطلاقها بالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، عن وجود عدد من المستثمرين ورجال الأعمال في انتظار التعرف على أفكار ومشروعات الشباب المتسابقين من رواد الأعمال الأفارقة لتبنيها ودعمها، وذلك خلال الحفل الختامي لتوزيع الجوائز بالقاهرة لاتخاذ خطوات فعلية لدعم مشروعاتهم ماديًا و لوجستيًا، وفي الوقت ذاته بدأت مرحلة الاختبارات.


حيث اجتاز عدد كبير من المتنافسين الامتحانات المؤهلة للمرحلة الثالثه والرابعة في الجائزة وهي الحصول على مجموعة كبيرة من الدورات والتدريبات المتخصصة في مجال ريادة الأعمال والإدارة والتخطيط الإستراتيجي وبناء الهوية وإستراتيجيات التسويق ومهارات التشبيك وإدارة فريق العمل ووضع الخطط وبناء فكرة المشروع بشكل علمي قابل للتنفيذ، وهي المرحله التي تستهدف كافة المتسابقين من جميع الدول الإفريقية بغرض تعزيز أدواتهم، ولتصبح الجائزة هي الأكبر في القارة نظرًا لما تقدمه من محتوى وتدريبات متخصصة للشباب.

ووفق بيان المكتب الإعلامي للجائزة، فقد بدأ المتسابقون الذين تخطوا المراحل السابقة بنجاح مرحلة إعداد نموذج العمل الفعلي لمشاريعهم وبرامجهم والتي ستتضمن تفاصيل إدارة المشاريع ودراسات الجدوى للتأهل للمراحل النهائية، وسوف تبدء الجائزة في توزيع المشروعات والأفكار على أعضاء لجان التحكيم المشكله من قبل متخصصين، مع وضع الضوابط التي تؤمن سرية التحكيم بين الأفكار والمشروعات حيث لا يستطيع أعضاء ورؤساء لجان التحكيم التعرف على هوية المتنافسين ولا جنسياتهم لضمان التحكيم بمنتهى الحياد والنزاهة والشفافية تقديرًا للقيمة الإنسانية والمجتمعية التي تسعى الجائزة والقائمين عليها لغرسها والتأكيد عليها.

ونصت الجائزة على الشروط الآتية، على ضرورة أن يتراوح أعمار المتسابقين بين 20 و40 سنة ميلادية، وأن يكون حاملًا لجنسية إحدى دول القارة الإفريقية، وأن يكون لدى المتسابق فكرة مكتملة عن المشروع قابلة للتنفيذ، حيث يعزز وجود نموذج مبدئي متكامل من فرص المتسابقين في الجائزة، بالإضافة أن تلبي الفكرة أو المشروع حاجة المجتمع المحيط وأن تكون قادرة على المساهمة في حل إحدى المشكلات التي تواجه فئة من المواطنين في النطاقات الجغرافية لرواد الأعمال ما يعزز من القيمة الاجتماعية لمشروعاتهم وأفكارهم المختلفة، مع عدم إمكانية الاشتراك بأكثر من فكرة أو مشروع، فضلا عن أن تكون الفكرة أو المشروع قابلة للتنفيذ في إحدى الدول الإفريقية دون غيرها.

ولم تقتصر الجائزة على أصحاب الأفكار دون أصحاب المشروعات الناشئة، حيث أتاحت الفرصة أمام أصحاب الأفكار وأصحاب المشروعات الناشئة وأصحاب مبادرات الريادة الاجتماعية الاشتراك في الجائزة.

وتجدر الإشارة إلى أن جائزة كأس إفريقيا لرواد الأعمال أطلقت بالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي، والتي أطلقت في ختام فعاليات المؤتمر الثاني لقمة فينجر برينت وهي المبادرة التي أطلقتها مؤسسة تروس مصر للتنمية وتعقد مرة واحدة سنويًا بمشاركة رواد التنمية القادرين على ترك بصمة وأثر في المجتمع، وذلك تحت رعاية عدد من الوزارات والهيئات والسفارات العربية والإفريقية، وهي الجائزة التي تستهدف دعم ثلاثة من الشباب الإفريقي الذين تتراوح بين 20 و40 عامًا (أفراد - مجموعات) ممن يمتلكون مشروعات ناشئة أو أفكار، وذلك من خلال توفير الدعم المادي والفني واللوجستي لتطوير مشروعاتهم أو تأسيس أفكارهم، وسوف يعلن عن الفائز في مارس 2020 بأحد أكبر الفنادق المصرية في حضور العديد من الوزراء والشخصيات العامة والسفراء العرب والأفارقة والأجانب في احتفال كبير يحضره أكثر من 1500 شخص من رواد وشباب الأعمال في الشرق الأوسط وقارة إفريقيا.

للاشتراك في الجائزة يمكنكم تعبئة الاستمارة الإلكترونية من خلال الموقع الرسمي للجائزة عبر الرابط التالي:
https://africancup-ent.com/apply-now

الأكثر قراءة