«إعلان لوساكا» يطالب بتفعيل ودعم نظام التسجيل المدني والإحصاءات الحيوية بإفريقيا لتحقيق أهداف التنمية 2063

18-10-2019 | 18:39

المؤتمر الوزاري للتسجيل المدني في لوساكا

 

زامبيا – طارق السنوطى

أكد المشاركون فى ختام أعمال المؤتمر الوزارى الخامس للتسجيل المدنى والإحصائيات الإستراتيجية للدول الإفريقية، بحضور أكثر من 700 مشارك من الوزراء والخبراء وكبار المسئولين المعنيين بالقضية، وبمشاركة مصرية مهمة من قبل وزارتى التخطيط و الصحة ؛ حيث قام بتنظيم فاعليات المؤتمر - والذى استمر على مدار يومين - مفوضية الاتحاد الإفريقى واللجنة الإقتصادية للأمم المتحدة ب إفريقيا ، على أهمية تفعيل عمليات التسجيل المدنى والإحصائيات الحيوية فى جميع دول القارة لتحقيق أهداف التنمية المنشودة للمواطن الإفريقى.


وطالب « إعلان لوساكا » الصادر عن المؤتمر الدول الأعضاء بزيادة الدعم المخصص لعمليات التسجيل المدنى والإحصاءات الحيوية وتوفير كافة الإمكانـات الفنية والتقنية سواء من أجهزة حاسب آلى أو عمليات تدريب للكوادر البشرية التى تعمل بالمشروع حتى تكون هناك نتائج حقيقية ملموسة على أرض الواقع.

وقال الإعلان، إنه لا يمكن القيام بتحقيق أى عمليات تنمية حقيقية دون وجود تسجيل مدنى وإحصائيات واقعية لجميع السكان سواء المواليد أو الوفيات حتى تستطيع الدول والحكومات وضع الخطط المستقبلية بناء على احتياجات المواطنيين فى كل منطقة ورصد الميزانيات اللازمة لها وربط عملية التنمية فى كل مجال بعمليات التسجيل والإحصاء.

وأشار إعلان لوساكا ، إلى أهمية مراعاة تسجيل وإحصاء الأطفال فى المناطق النائية والتى تعانى من نقص شديد فى الخدمات وأيضا ٍرصد الأباء والأمهات غير المسجلين فى تلك المناطق إلى جانب الاهتمام الكامل برصد وتسجيل اللاجئين فى كافة الدول وأيضا المواطنيين الذين يقومون بهجرة غير شرعية سواء من داخل القارة أو من خارجها.

وأكد ضروة تنسيق الجهود القارية المبذولة فى هذا الشأن و عمل تكامل وتعاون بينها لخدمة القضاي القارية فى مجالات التنمية والتكامل الاقتصادى من خلال دعم وتعزيز التعاون فى عمليات التسجيل المدنى والإحصائيات الحيوية.

وطالب الإعلان الدول الأعضاء فى الإتحاد الإفريقى بتشجيع الاستثمار فى الرقمنة لتيسير قابلية التشغيل البينى بين أنظمة إدارة الهوية الخاصة باللاجئين والأنظمة الوطنية للتسجيل المدنى والإحصاءات الحيوية فى إطار سياسة قوية لحماية البيانات وكذلك اتخاذ خطوات لضمان الاعتراف على نطاق واسع بوثائق الهوية الصادرة للأشـخاص ذوى الحاجة للحماية الدولية.