"التضامن": التعامل مع 23 ألف طفل بلا مأوى منذ يناير 2017 حتى الآن

17-10-2019 | 16:43

أطفال بلا مأوى

 

أميرة هشام

كشف تقرير حول ماتم إنجازه في برنامج "أطفال بلامأوى" تلقته وزارة التضامن أنه تم التعامل مع 23 ألف طفل بلا مأوى منذ يناير 2017 حتى الآن، وهو ما يعد إنجازًا مهمًا للبرنامج الذى أطلقته الوزارة عام 2017 بالتعاون مع صندوق تحيا مصر، بتمويل قدره 164 مليون جنيه لتوفير الرعاية والحياة الكريمة لل أطفال بلا مأوى .


وكانت البداية على مستوى 10 محافظات وتم التوسع فى ثلاث محافظات جديدة هى (الفيوم – بورسعيد – الغربية) ليصبح الإجمالي 13 محافظة تضم النسب الأعلى من الأبناء بلا مأوى، حيث يستهدف البرنامج نحو 80 % من عدد هؤلاء الأطفال وتوفير عدد من التدخلات التى من شأنها الارتقاء بالمستوى المعيشى والصحى والخدمى عبر فريق متكامل مدرب ومتخصص.

وقد شهد البرنامج افتتاح 5 مؤسسات رعاية اجتماعية بمحافظات (القاهرة – الإسكندرية – الشرقية – المنيا- الجيزة) بعد تطوير البنية التحتية لها وإمدادها بالتجهيزات والأثاثات والأدوات اللازمة.

وأضاف التقرير أن هناك العديد من المؤشرات الخاصة بالبرنامج والتى تعكس حجم التدخلات النى نجح البرنامج فى تحقيقها على مدى العامين وهما عمر البرنامج، ومن أهمها نجاح البرنامج فى دمج 1475 طفلا، منهم 1104 أطفال بمؤسسات الرعاية الاجتماعية، و371 طفلا دمجا أسريا.

وأشار التقرير إلى أن إجمالى عدد ال أطفال بلا مأوى الذى تم التعامل معه تضمن 6096 طفلا بلا مأوى و 12938 طفل عمالة (معرض للخطر بالشارع) و3891 طفلاً مع أسرهم بالشارع.

من جانبه، أوضح حسنى يوسف مدير برنامج أطفال بلا مأوى ، أن البرنامج يعمل من خلال 17 وحدة متنقلة تعمل في المحافظات المستهدفة طبقا لكثافة الظاهرة بكل محافظة وتقوم باستخدام أنشطة غير تقليدية لجذب الأطفال من خلال 17 فريق شارع يضم تخصصات متكاملة (نفسية واجتماعية وتمريض).

تابع: وفى تطور مختلف تم إنشاء فصل محو الأمية ومدرسة مجتمعية بسيارة الوحدة المتنقلة بمحافظة الجيزة لتقديم خدمات للأبناء الكبار الموجودين بالشارع، لمساعدتهم فى تأهيلهم .

وأضاف أن البرنامج قام باستحداث وسائل غير مسبوقة في متابعة الوحدات المتنقلة والعاملين بها أثناء التشغيل، مثل متابعة السيارات من خلال نظام الـ GPS.

واستطرد: وفى مجال إدارة الحالة تم العمل مع 600 حالة تم دمجها وإعادتها للأسر حيث تم التعرف على أهم الاحتياجات الخاصة للأبناء وأسرهم سواء كانت معاشات أو مشاريع صغيرة وفرص عمل.

وأردف: كما تم توفير معاشات تكافل وإعادة جزء منهم لمسار التعليم النظامى والمجتمعى، وتم ذلك بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الأهلية، وتم التشبيك مع شركات القطاع الخاص لتوفير فرص عمل للأبناء الموجودين بالمؤسسات ودمجهم بالمجتمع واعتمادهم على أنفسهم، وبالفعل تم توفير فرص العمل وتمثلت فى شركات (مصانع بلاستيك - مصانع دهانات - مصانع غذائية).

وأشار إلى أنه من خلال جهود بناء القدرات تم تدريب فرق الشارع على الإسعافات الأولية من خلال التعاون مع الهلال الأحمر المصرى وتدريبهم مع الجمعيات الخبيرة.

وتابع: كما تم العمل على تمكين فرق الشارع والعاملين بالمؤسسات على منهجية إدارة الحالة لتوحيد آلية العمل مع الأطفال، وتم إعداد حقيبة تدريبية للعاملين بمؤسسات الرعاية الاجتماعية عن طريق جامعة حلوان، كما تم البدء في تنفيذ خطة بناء قدرات العاملين بمؤسسات الرعاية الإجتماعية بتدريب 100 من مقدمي الرعاية بهذه المؤسسات كمرحلة أولى مستهدفة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية