في ذكراه الـ38.. "منير مراد" أشهر إسلامه بسبب سهير البابلي وتزوج شقيقة تامر حسني ومدفون بجوار العندليب| صور

17-10-2019 | 16:46

منير مراد

 

مصطفى طاهر

يوافق اليوم الخميس، الذكرى الـ38 لرحيل الموسيقار الكبير الفنان منير مراد ، الذي رحل عن دنيانا في مثل هذا اليوم 17 أكتوبر عام 1981م.

متعدد المواهب، انطلق الفنان منير مراد في الساحة الفنية المصرية بمرحه وخفة دمة المعهودة، ليقدم حالة موسيقية استثنائية في تاريخ الأغنية المصرية خلال القرن العشرين.

"مراد" إبن برج الجدي المولود في القاهرة يوم 13 يناير 1922م، هو الشقيق الأصغر للمطربة الكبيرة "ليلى مراد".

كانت طفولة "موريس زكي مراد" الذي عرفناه باسم الشهرة " منير مراد " وسط بيئة فنية، والده كان يعمل ملحنا، ونال حظا من الشهرة في أوائل القرن العشرين، وكان اسمه "إبراهيم زكي موردخاي"، أما الأخت الكبرى فهي الأيقونة ليلى مراد، التي كانت من أبرز مطربي الإذاعة المصرية خلال فترة طفولة الأخ الأصغر.

بدأ " منير مراد " حياته من الدراسة في الكلية الفرنسية التي تركها وعمره 17 عاما، في نهايات عام 1939م، مع بدايات الحرب العالمية الثانية، ودخل مجال السينما كعامل كلاكيت، ثم عمل مساعد مخرج مع الفنان "كمال سليم" خلال فترة الأربعينيات.

أحب " منير مراد " عالم موسيقى الجاز، وسعى لتمصيره، ومزجه بموسيقانا الشرقية، ولكن ضغوط السوق حاصرته في ظل عدم رواجه وسط السميعة في النصف الأول من القرن الماضي، لكن البداية جاءت مع أغنية "واحد.. اثنين"، للفنانة الكبيرة شادية، التي جعلت الوسط الفني يعرف القدرات الكبيرة ل منير مراد كملحن.

الموسيقى الاستعراضية والراقصة هي عنصر تميز التجربة الفنية ل منير مراد ، مع تحية كاريوكا وسامية جمال ونعيمة عاكف، رقص المصريون على ألحان منير مراد المرحة والصاخبة، ومن نجاحاته خلف الراقصات الكبار، نضجت تجربة منير مراد مع الفنانة شادية، التي قدم معها مجموعة من أروح ألحان الأغنية المصرية، ومنها عرف الطريق للعندليب عبد الحليم حافظ، كما قام بتلحين أغلب الدويتوهات بين شادية وحليم.

دخل منير مراد ساحة الفن السابع، مقتديا بأخته الكبرى، وشارك بالتمثيل في عدة أفلام، من أبرزها دور البطولة في فيلم "أنا وحبيبي" مغ الفنانة شادية عام 1953م، بالإضافة لأدواره في أفلام نهارك سعيد "1955"، و"موعد مع إبليس"، و"بنت الحتة".

قام الفنان " منير مراد " بإشهار إسلامه، متحولا من الديانة اليهودية إلى الإسلام، وذلك بعد أن جمعته قصة حب بالفنانة الكبيرة " سهير البابلي "، "البابلي" التي تزوجت منير مراد ، قالت بعد وفاته في أحد الأحاديث التليفزيونية أنها أحبت " منير مراد " وأنه كان صادقا في إسلامه، ولم يكن تغيير ديانته بغرض الزواج منها فقط.

تزوج منير مراد ثلاث مرات، الأولى من فتاة يهودية إيطالية، أنجب منها ابنه الوحيد "زكي"، ثم تزوج الفنانة سهير البابلي لفترة تجاوزت الـ 9 سنوات ما بين عامي 1958 و 1967، وتعد " سهير البابلي " الحب الحقيقي في حياته، ثم تزوج للمرة الثالثة من "ميرفت شريف"، شقيقة الفنان تامر حسني، واستمر ذلك الزواج حتى وفاته في 17 أكتوبر 1981.

كان منير مراد ، غزيز الإنتاج الموسيقى، وصاحب بصمة وعبقرية خاصة، قدم خلال مشواره أكثر من 3000 لحن، من أبرزها "وحياة قلبي وأفراحه" و "يا دبلة الخطوبة" وغيرها من الألحان الباقية في الذاكرة الجمعية للمصريين، كما أنه عمل مساعد مخرج في 150 فيلما.

عند وفاة منير مراد المفاجئة عام 1981م، لم تكن عائلته قد أتمت تجهيز المقابر الخاصة بها، وهو ما جعله يدفن في مقبرة العندليب عبد الحليم حافظ بجواره.

مشروع عاش هنا، التابع للجهاز الفومي للتنسيق الحضاري، قام خلال العام الجاري بتوثيق شخصية منير مراد ضمن أعلام المشروع الذين عاشوا فى محافظة القاهرة، تحديدا في 16 شارع البرجاس جاردن سيتى حى غرب القاهرة، وعمارة فيلبس شارع عدلى القاهرة، حيث عاش الموسيقار الراحل وأبدع ألحانه، وتوضع اللافتة تاريخ ميلاده وتاريخ رحيله، وجاء ذلك في إطار المشروع الذي يشرف عليه جهاز التنسيق الحضاري التابع لوزارة الثقافة، وذلك من أجل توثيق المباني والأماكن التي عاش فيها الفنانون والسينمائيون وأشهر الكتاب والموسيقيين والشعراء، وأهم الفنانين التشكيليين والشخصيات التاريخية، التي ساهمت في إثراء الحركة الثقافية والفنية في مصر عبر تاريخ مصر الحديث.


منير مراد و سهير البابلى فى احد الافلام


منير مراد فى احد اعماله


منير مراد فى مطبخه يصنع القهوة


منير مراد يقرأ احدى المجلات اثناء التمرين





منير مراد و فطين عبدالوهاب


الأهرام تنشر خبر وفاة منير مراد

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة