زراعة بدون تربة وكبسولات قهوة وشهادات جودة دولية من أبرز نجاحات المصريين بالخارج | صور

16-10-2019 | 22:19

جانب من المؤتمر

 

محمد خيرالله

يواصل المؤتمر الوطني الخامس لعلماء وخبراء مصر في الخارج " مصر تستطيع بالاستثمار ‏والتنمية"، فعالياته لليوم الثاني على التوالي، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس ‏الجمهورية، وبالتعاون بين وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج ، ووزارة التخطيط والمتابعة ‏والإصلاح الإداري.‏


ضمت فعاليات المؤتمر في يومه الختامي، جلسة تحت عنوان "ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة" ضمن فعاليات اليوم الثانى من النسخة الخامسة من سلسلة مؤتمرات " مصر تستطيع " تحت عنوان " مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية"، الذي يتم تنظيمه تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، وبالتعاون بين وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج ، ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى.

يهدف المؤتمر للترويج لخريطة مصر الاستثمارية بجميع القطاعات، ودعوة المصريين بالخارج للاستثمار داخل الدولة، وإبراز جهود الدولة في تحفيز الاستثمار، بمشاركة كبيرة من عدد من الوزراء ومسئولى الجهات الحكومية، ونخبة من كبار المستثمرين ورجال الأعمال، ومسئولى البنوك ومؤسسات التمويل المختلفة.

من ناحيته، قال الخبير عمرو أبو العزم، ، إن الفترة الحالية من أفضل الفترات لفرص الاستثمار ولريادة الاعمال والمشروعات في مصر، مشيرا إلى أن هناك دورا مهما تقوم به الدولة الآن من خلال تمويل المشروعات وخاصة المشروعات العقارية.

فيما أضاف باتريك ماركو، مستثمر، أنه ولد في مصر وعمل في فرنسا وأسس شركة لاستيراد البن في مصر وكانت هناك سهولة في تأسيس الشركة، كما تم استيراد الماكينات من اليونان وأوروبا، وأنه أول من صنع الكبسولات البن في مصر، وهو يستعد حاليا لافتتاح مصنع في البحر الأحمر.

بدوره تحدث وائل حسن أحد المستثمرين عن تجربته، وقال إن مصر بها مقومات كبيرة للتنمية والاستثمار، لافتًا إلى أهمية توفير التسهيلات البنكية لدعم المشروعات الاستثمارية، كما تناول تجارب الاستثمار في أمريكا والتسهيلات التي تقدمها للمستثمرين والأنظمة التي تعمل عليها، مؤكدا أن هذه التجربة يجب وضعها في الحسبان والتطرق إليها، والأخذ منها في مصر بما يتناسب والأوضاع الإجرائية في مصر.

وفي سياق متصل، طرح أنس خليفة، مستثمر، تجربته وقال إنه يعمل كصيدلي في أيرلندا، وقام بإنشاء شركة هناك لإصدار الشهادات الدولية للجودة والمطابقة، وأضاف أن العمالة المصرية تحتاج إلى تدريب وتوعية وخاصة للموظفين والإداريين.

بينما، أوضح عمر شحاتة، مستثمر، أن مشروع المليون ونصف مليون فدان، يعد من المشروعات الواعدة، والتي تساهم بجانب مشاريع كثيرة في مصر مثل المزارع السمكية وغيرها في تنمية المجتمع وتساهم في دعم الاقتصاد الوطنى، وأضاف أنه يعمل في مملكة ليسوتو في زراعة النبات بغير تربة ويقوم على تدريب الشباب هناك، وأن إفريقيا تستحق منا المساعدة، ويرى في مصر أنها جاذبة للاستثمار؛ حيث تمتلك مقومات نجاح أي مستثمر.

يذكر أنه قبيل انطلاق المؤتمر، استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس المشاركين في المؤتمر من المستثمرين ورجال الأعمال والخبراء، وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس أكد خلال الاجتماع حرص الدولة على التفاعل المباشر مع المستثمرين وقطاع الأعمال من أبناء مصر في الخارج، الذين يمثلون ثروة كبيرة للوطن، وذلك للاستفادة من خبراتهم ومقترحاتهم، والعمل على تدعيم الروابط بينهم وبين وطنهم الأم، وإشراكهم في الجهود التي تقوم بها الدولة لبناء المستقبل، والتي تتطلب إدارة دؤوبة وإرادة حقيقية واعية بالتحديات وسبل مواجهتها.

وتعقد مؤتمرات مصر تستطيع في إطار توجه الدولة للاستفادة من عقولنا المهاجرة بالخارج ودمج خبراتهم وتجاربهم ضمن إستراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030، التي تستثمر عبقرية المكان والإنسان لتحقق التنمية المستدامة وللارتقاء بجودة حياة المصريين، حيث نظمت وزارة الهجرة أربع نسخ من هذه المؤتمرات تم العمل خلالها على مناقشة عدد من المحاور المختلفة التي تسهم بشكل فعال في عمليات التنمية المرجوة.

ويشارك في المؤتمر هذا العام 9 وزارات هي: الإنتاج الحربى ، التربية والتعليم، التضامن الاجتماعى، الصحة، الزراعة، التجارة والصناعة، السياحة، الاتصالات، الإسكان والغرف التجارية والصناعية والزراعية.


جانب من المؤتمر


جانب من المؤتمر

الأكثر قراءة

مادة إعلانية