نعم.. تستطيع الدراما

17-10-2019 | 20:33

 

بحكم طبيعة عملي الصحفي، وركضي الحثيث للبحث عن المعلومة الموثقة الهادفة التي أقدمها لقارئي الحبيب، أجدني مقلا في متابعة الأعمال الدرامية على مختلف أنواعها، (التليفزيونية، والسينمائية، والإذاعية)، بيد أنه إحقاقًا للحق، لا يشبع شهيتي العقلية، ولا يروي ظمئي الفكري إلا الدراما التاريخية الموثقة التي تعرض جانبًا من تاريخ بلادنا الحبيبة وأمتنا الإسلامية الحقيقي الموضوعي، أو تكشف وتميط اللثام عن إسلامنا الراقي بأخلاقه، ومبادئه، وقيمه، وما أرسل به نبينا محمد "صلى الله عليه وسلم"، أو تعرض جانبًا من سيرة عظماء قادة ومفكري الوطن والأمة، الذين كان لهم شأن وباع كبير، في ميدان الجهاد الترسيخي لتاريخ أمتنا وحضارتها وفتوحاتها، والمحافظة عليه من عبث العابثين، وكيد الكائدين الماكرين من أعدائها المتربصين بها وبمواطنيها في الأزمان والأمكنة المختلفة.

في التاسع من فبراير العام الفائت، كنت قد كتبت مقالًا هنا تحت عنوان "عندما توظف الدراما لخدمة الإسلام"، إشادة للفيلم الهندي "اسمي خان"، الذي استوقفني إعجابًا، مشدوهًا بإنتاجه الدرامي الضخم، تقديرًا وتميزًا لإجادته في محاولة تغيير الصورة النمطية المأخوذة ظلمًا وبهتانا وزورا عن الإسلام والمسلمين في كل بقاع البسيطة، منذ حادث الحادي عشر من سبتمبر2001 بالولايات المتحدة الأمريكية، وقبله وحتى الآن.

وها أنا ذا أعود مرة أخرى متحدثًا عن عظيم أهمية توثيق نصر حرب أكتوبر المجيدة كاملا، وما حوته فترة الإعداد لها قبلها، ورصد وعرض بطولات عظيمة مجهولة لشعبنا ولأعدائنا، توثيقًا دراميًا، بديعًا، مهنيًا، تتعرف منه الأجيال الحالية والناشئة عن بطولات رجال وأبطال وطنهم في معاركه المختلفة، استردادًا للأرض، وحفظًا للكيان والكرامة، والعرض، بعد أن ألقى فيلم "الممر" - بنجاحه الساحق، وإشادة الجميع بتحقيق أهدافه، ورسالته ومحتواه - بحجره في بركة صناع الدراما الآسنة، التي لا هم لها إلا صناعة وتصدير ما يشوه مجتمعنا، ويبذر فاسد وعاطن الخلق السيئ في عقول وقلوب نشئنا وشبابنا، خالقًا حالة من التشويه المتعمد عما كان عليه مجتمعنا وأخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا وأعرافنا المصرية الأصيلة الطيبة، مصورًا البلطجة وأهلها هم نمط وأصحاب المجتمع الآن بصفة عامة.

نعم كان هناك العديد من الإعمال السينمائية الأخرى التي صورت وحاولت توثيق ورواية ما جرى قبل وبعد وأثناء الحرب، لكن يبقى الأثر الفعلي المحفور، الذي تركته لدى المشاهد في لبه وفؤاده ووجدانه، فكان أفلام "الرصاصة لا تزال في جيبي" الذي أنتج عام ١٩٧٤، و"العمر لحظة" عام ١٩٧٨، و"أبناء الصمت" عام ١٩٧٤، و"الوفاء العظيم" عام ١٩٧٤، و"بدور" عام ١٩٧٤، و"إعدام ميت" عام ١٩٨٥، و"حكايات الغريب" ١٩٩٢ و"الطريق إلى إيلات" عام ١٩٩٣، و"أيام السادات" عام 2001، و"يوم الكرامة" عام ٢٠٠٤، ثم أخيرًا "الممر" 2019، لكن يبقى السؤال الأهم، أي منها أثر وحفر في وجدان المشاهد، وأصبح توثيقًا دراميًا صحيحًا يعتد به، وتتوارثه الأجيال؟.

ولأهمية الدراما وجدناها تعني "العمل"، في اللغة الإغريقية القديمة، كما تعد الدراما تجسيدًا بـارزًا لطرح القضايا الاجتماعية، والتاريخية الوطنية، بصورة واقعية، ووصفًا لحالات الإنسان المختلفة، وانعكاسًا جيدًا لما يجول في داخله من مشاعر تسكنه تجاه الأمور المختلفة التي يتعرض لها، من ثمة رأينا عددًا من الأفلام المصرية تناولت القضية الفلسطينية، دعمًا لها، ودفاعًا عنها، منها الفيلم الدرامي المصري "أرض السلام" الذي أنتج عام 1957، وفيلم "الله معنا"، الذي أنتج عام 1955، وفيلم "الأقدار الدامية"، أنتج عام 1982، وفيلم "أصحاب ولا بزنس"، أنتج عام 2001، وفيلم "باب الشمس"، أنتج العام 2004، وفيلم "عيون حرامية"، أنتج عام 2014 .

صفوة قولي إن الدراما عمومًا تستطيع أن تفعل وتلعب على دغدغة مشاعر المشاهدين، ومخاطبة العاطفة عامة، والدراما المصرية خاصة، تستطيع هي الأخرى ذلك بالحقائق التاريخية، وإعاشة المشاهد أجواء تلك الحقب الزمنية بكل أبعادها تفصيلا حقيقيًا، بيد أن بيت القصيد ومربط الفرس أن تكون بعيدة عن القالب القديم، بالتصوير في الأستديوهات المغلقة، بل بانفتاحها على العالم أجمع، ليس على المحيط العربي فحسب، كما رأينا في "الممر"، جنبا إلى الاستعانة بكتّاب ومخرجين وفنانين مهرة كبار يستطيعون تجسيد تاريخنا، وبطولات رجالنا، تجسيدًا حيًا مؤلفًا، كما تفعل الدراما السورية والتركية، قبل كونه مصورًا؛ لأن "مصير القصص التي لا نحكيها، أنها تصبح ملكًا لأعدائنا"، كما يقول الكاتب والروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله، فهل تستطيع الدراما المصرية بفنانينا وكتابنا ومخرجينا المبدعين، تحقيق ذلك والنجاح فيه؟ أجيب مؤكدًا، نعم نستطيع.

amnt4@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا؟

عطفًا على حديثي بمقالي السابق "هذا هو الإسلام"، الذي تحدثت فيه عن حملة وزارة الأوقاف العالمية الدعوية "هذا هو الإسلام"، التي أطلقتها لهذا العام بأكثر من

هذا هو الإسلام

جميل، وبديع، ومثمن، صنيع وزارة الأوقاف حين أطلقت حملتها العالمية الدعوية لهذا العام "هذا هو الإسلام" بأكثر من عشرين لغة، بيانا لصحيح الإسلام للدنيا بأسرها،

نعم.. تستطيع الدراما

بحكم طبيعة عملي الصحفي، وركضي الحثيث للبحث عن المعلومة الموثقة الهادفة التي أقدمها لقارئي الحبيب، أجدني مقلا في متابعة الأعمال الدرامية على مختلف أنواعها،

الممر.. تحية إجلال وتقدير

توثيق، وطني، عالمي، عظيم، كنا في أمسِّ وأعظم الحاجة إليه في الوقت الراهن، يأخذ بأيدينا الى شاطئ وبر أمان الوطنية المتجذرة في قلوبنا نحو وطننا وجيشنا وأرضنا،

في ذكرى النصر والعبور.. معركتنا مازالت مستمرة!

كنت قد نوهت في مقالي السابق عن تكملة حديثي عن ديننا الحنيف، ويوم السلام العالمي، بيد أن حلول ذكرى نصر أكتوبر العظيم، جعلتني لزامًا علىّ مشاركة أبطالنا ومصرنا الحبيبة تلك الذكرى المباركة.

ديننا الحنيف.. واليوم العالمي للسلام (1)

في عام 1981 أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 36/67 تعيين الاحتفال باليوم العالمي للسلام، يومًا مكرسًا لتعزيز مُثل وقيم السلام في أوساط الأمم

الأكثر قراءة