سمير رسلان: معظم مناطق الامتياز فى مصر مازالت بكرا ولم تكتشف بعد

16-10-2019 | 20:42

الاستكشافات البترولية

 

يوسف جابر

أكد الدكتور سمير رسلان نائب رئيس شركة ايجاس للاتفاقيات والاستكشاف، أن ثلثي مناطق الامتياز في مصر مازالت بكرا ولم تكتشف بعد، موضحًا أن وزارة البترول والثروة المعدنية قامت من خلال مشروع تطوير وتحديث القطاع باستحداث وتطبيق آليات جديدة غير تقليدية لتشجيع وزيادة الاستثمارات فى مجال البحث والاستكشاف واستغلال الثروات البترولية والغازية لتطوير نماذج الاتفاقيات البترولية وخاصة في المناطق الجديدة.


وقال خلال إحدى جلسات مؤتمر دول البحر المتوسط (موك 2019)، إن مصر تتمتع ببيئة عمل جيدة تجمع بين الاستقرار السياسى والأمنى فى ظل اقتصاد متعاف خاصة بعد صدور تشريعات جديدة تعمل على تحرير السوق مثل قانون الاستثمار وقانون تنظيم شئون الغاز، فضلاً عن إعادة هيكلة منظومة الدعم واستقرار العملة وزيادة معدلات النمو مما يعمل على تحفيز المستثمرين على العمل ويحقق التوازن بين الدولة والمستثمر، الأمر الذى يمثل رسالة مهمة للشركاء الأجانب والشركات العالمية المهتمة بالاستثمار فى صناعة البترول.

وفى هذا الاطار، تم بدء خطوات تنفيذ مشروع إنشاء بوابة مصر الإلكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف بالتعاون مع شركات عالمية متخصصة بما يسهم فى جذب استثمارات الشركات العالمية والترويج لهذه المناطق والفرص الاستثمارية البترولية بمفهوم عصرى متطور.

واستعرض "رسلان" مناطق البحث والاستكشاف فى مصر فى شرق وغرب المتوسط ومنطقة البحر الأحمر وجنوب مصر.

وأضاف أن البحر المتوسط يعد رافدا رئيسيا ومنبعا مهما من منابع استكشاف واستخلاص الغاز الطبيعي وهذا ما أثبتته الاستكشافات الحديثة والتي تمثل عصورا جيولوجية مختلفة، وبنظرة سريعة إلى تلك الاستكشافات الضخمة التي تم إزاحة الستار عنها مؤخراً بالبحر المتوسط ودلتا النيل التي جعلته أحد أهم مناطق تجمعات الدلتا في العالم أجمع. ولكنه يحتاج إلى مزيد من الاستكشافات لاحتوائه على مخزون هائل من الغاز الذي لم يتم اكتشافه بعد.

وأضاف أن الفترة القادمة ستشهد أيضًا مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بالمناطق البرية المفتوحة بصعيد مصر والمخطط البدء في تنفيذه خلال العام المالي الحالي باستخدام تقنية جديدة تنفذ للمرة الأولى في إفريقيا والشرق الأوسط؛ تمهيدًا لطرح مزايدات جديدة للبحث عن البترول والغاز بهذه المناطق، مما يسهم في فتح أفاق جديدة؛ لجذب المزيد من الاستثمارات وتوافد الشركات العالمية؛ لتحقيق اكتشافات جديدة تعزز وتعظم من إنتاج واحتياطي مصر من البترول والغاز.

وأشاد كريم بدوى الرئيس الإقليمي لشركة شلمبرجير بمشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الذى يعمل على تشجيع الاستثمار وتذليل العقبات أمام المستثمرين بطريقة علمية وعملية، مشيرًا إلى حرص شركته على تعزيز التعاون مع مصر في الاستثمار في العنصر البشري، ودعم عمليات التحول الرقمي، إضافة إلى أنشطتها في مجال الخدمات الفنية الخاصة بحقول إنتاج البترول والغاز.

وأوضح أهمية مشروع بوابة مصر الإلكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف، الذي يتماشى مع الاتجاه العالمي لدعم التحول الرقمي، ويتيح للشركات العالمية التعرف على الفرص الاستثمارية للبحث عن الثروات البترولية، والترويج لها بآليات عملية لجذب الاستثمار بما يدفع الشركات البترولية العالمية إلى ضخ استثمارات جديدة لها في مصر.

واختتم حديثه أن المناخ الاستثمارى الذي تشهده مصر حاليًا يسعى إلى الحفاظ على مصالح جميع الأطراف، لأن الحكومة المصرية أصبحت مدركة أن مثل هذا القدر من التعاون سيؤدى إلى زيادة معدلات الإنتاج وخلق بيئة استثمارية ناجحة .

ولفت إلى أن قوة الشركات تقاس بمدى قدرتها على اتخاذ القرار الصحيح فى الوقت المناسب وهذا يعتمد على دقة المعلومات المتاحة وسرعة تحديثها مع الحفاظ على أمان وسرية المعلومات وهذا ما تحققه البوابة الجديدة سواء فيما يخص تاريخ مناطق الاستكشاف أو التكنولوجيا المستخدمة فيها أو الشركات التي سبق لها العمل فى مناطق الامتياز ومدى نجاح عمليات الاستكشاف، مما يقلل مخاطر الاستثمار ويحقق الخبرة من الدروس المستفادة من خلال بوابة معلوماتية سهلة الاستخدام تحقق الفهم المشترك بين جميع الأطراف.

تجدر الإشارة إلى أنه تم تخصيص إحدى جلسات المؤتمر لعرض أبحاث تهتم بالاستكشاف في البحر الأحمر، والذي توليه وزارة البترول والثروة المعدنية اهتماما خاصا من أجل وضعه على خريطة الاستكشاف العالمية، بدأت بتنفيذ المشروع المشترك لتجميع بيانات جيوفيزيقية مع شركتي شلمبرجير وتى جي إس، مرورا بطرح المزايدة العالمية لعام ٢٠١٩ والتي تم إغلاقها مؤخرا وجار تقييم نتائجها.

الأكثر قراءة