معتز عبدالفتاح: تركيا تستغل 3.5 مليون ونصف لاجئ فى أوهام الخلافة العثمانية

16-10-2019 | 18:07

الدكتور معتز عبدالفتاح

 

الشرقية – عادل الشاعر،

أكد الدكتور معتز عبد الفتاح أستاذ العلوم السياسية ب جامعة القاهرة ، أطماع تركيا في المنطقة العربية من خلال دعم فكرة الخلافة مستغلة مشكلة 3.5 مليون لاجئ بأراضيها والتلويح بتصديرهم إلى دول أوروبا في حالة إدانتهم لعدوان أردوغان علي شمال سوريا وانتهاك سيادتها.


وأضاف عبد الفتاح، أن دور مصر الحيوي يتجلي في المنطقة لدعم أشقائها العرب حفاظا علي الأمن القومي المصري.

جاء ذلك خلال ندوة "العبور الجديد لمصر.. التزامات متبادلة" نظمتها جامعة الزقازيق ضمن برنامح اليوم الثاني لاحتفالها بانتصار أكتوبر المجيد، بحضور عثمان شعلان رئيس الجامعة ود. ميرفت عسكر نائب رئيس الجامعة لشئوت الدراسات العليا والبحوث.

وقال عبد الفتاح، إن عبور أكتوبر 1973 المجيد لم يكن وليد الصدفة بل ملحمة من الإبداع المصري والجهد والعمل في كل المجالات بخطط واستراتيجيات أبهرت العالم، مضيفا للطلاب: بكم يا أيها الشباب ترتقي مصر التي تقدم لكم الكثير وخاصة المتميزين فمن واقع تجربتي لم يكن لدي أي واسطة خلال مشوار حياتي لأنني من أسرة متوسطة وصلت إلى ما وصلت إليه بما بذلته من جهد وعمل واطلاع على كل مجريات الأمور وفيما يحدث حولنا.

وأكد معتز عبد الفتاح، أن حمل مصر ثقيل بسبب موقعها الجغرافي والظروف السياسية التي تعيشها المنطقة وبفضل الله أننا لدينا قيادة سياسية وطنية واعية تمتلك رؤية وهدف استطاعت من خلالها تحقيق العديد من الانجازات في كافة المجالات بما يثبت أن المصريين بما يمكنهم من العبور الخامس لمصر نحو التنمية والبناء.

استعرض مرحلة ما بعد 25 يناير وما أثير من فوضى حتى وصلنا إلي 30يونية؛ وتحملت فيها القوات المسلحة الكثير للحفاظ علي تماسك الدولة المصرية، وحملت علي عاتقها إعادة بناء الوطن وإصلاح ما تم إفساده بمحاربة الإرهاب وتطهير البلاد من خفافيش الظلاب وإعادة هيبة الدولة من جديد.

وتابع: مرة أخرى يقف الشعب المصري خلف قيادته السياسية وقواته المسلحة لمواجهة التحديات والظروف الاقتصادية، وهو ما أكد وأظهر حب هذا الشعب لوطنه الذي راهنت عليه القيادة السياسية بما ساهم في انجاز الكثير من المشروعات القومية العملاقة منها، قناة السويس الجديدة، والعاصمة الإدارية كنموذج عالمي يحتذى به وإنشاء شبكة طرق، وإعادة فتح المصانع المغلقة والمتعثرة وتحويل السوق المصري إلي مناخ جاذب للاستثمار من خلال إصلاحات اقتصادية وإعمار سيناء بشكل يفوق الخيال.

واختتم حديث مع الطلاب مشيدا بالمبادرات العديدة التي تم تنفيذها في مجال الصحة والتعليم ورفع مستوى المعيشة لخدمة وصالح المواطن المصري البسيط، مؤكدًا على أننا لا ننهزم ولا ننكسر وقادرون علي العبور مهما كانت الظروف وتحيا مصر.