اتحاد المعلمين العرب يقرر عقد مؤتمره المقبل بدمشق نهاية العام الحالي

16-10-2019 | 16:53

خلف الزناتي نقيب المعلمين المصريين ورئيس اتحاد المعلمين العرب

 

محمد علي

أعلن خلف الزناتي نقيب المعلمين المصريين ورئيس اتحاد المعلمين العرب ، توصيات مؤتمر اتحاد المعلمين العرب الذي عقد بالقاهرة، وجاءت أولى التوصيات عقد الاجتماع المقبل للاتحاد في دمشق سوريا .aspx'> عاصمة سوريا نهاية العام الحالي، للتأكيد على الموقف الثابت والداعم للدولة السورية الشقيقة في حربها ضد الإرهاب، خاصة في مواجهة الإرهاب التركي ونظام أردوغان الاستعماري الذي اعتدى على شمال سوريا الشقيقة .

وركزت توصيات اتحاد المعلمين العرب على المجال التربوي لوجود قواسم مشتركة عديدة بين الدول العربية وتشابه كبير فيما يتطلبه إصلاح العملية التربوية والتعليمية.

وأوضحت التوصيات، ضرورة إقرار وجود مادة التربية القومية في الدول الأعضاء التي لم تقرها في المناهج العربية بما يخدم قضايانا القومية ، وتوعية الأجيال بها وسبل الحلول لها بحيث تكون متطورة وبعيدة عن التطرف والتكفير والإرهاب وإلغاء رأي الآخر ، لتكوين ناشئة متمسكة بقيمها وتاريخها وهويتها ولغتها العربية.

ونبهت التوصيات إلى ضرورة محاربة الأمية والاهتمام باللغة العربية الفصحى ، ووضع نظام عربي لمعادلة الشهادات بين الأقطار العربية، إلى جانب التأكيد على ضرورة أولوية التعليم الحكومي وتأمين مجانيته وإلزاميته حتى الجامعة.

وأشارت التوصيات إلى ضرورة مواجهة أي تدخل أجنبي في إعداد المناهج التربوية في الوطن العربي ، خاصة المناهج الفلسطينية التي تسعى بعض المنظمات الدولية للتأثير على واضعيها .

وأضافت التوصيات أن مهنة التعليم تسمو برقي دور المعلم ، فهو صانع الجيل وبانيه وهو ما يوجب على الحكومات العربية سن قانون لحماية المربين والمؤسسات التربوية ، ومنحهم حقوقهم المشروعة من رواتب عادلة وسكن وضمان صحي وعيش كريم لائق به، إضافة لتأهيل مناسب وتدريب مستمر ، من أجل مستقبل تربوي زاهر ، كي نصل إلى مجتمع عربي مبدع ومؤثر ومتحضر.

ووجه اتحاد المعلمين العرب ، الشكر إلى نقابة المعلمين المصرية لاستضافتها فعاليات المؤتمر في الفترة ما بين 12 – 14 أكتوبر 2019 .

وقدم اتحاد المعلمين العرب ، التحية للقوات المسلحة المصرية في ذكرى أمجاد أكتوبر 1973 حماة الأرض وصمام أمان الدولة المصرية .

مادة إعلانية