اكتشافات جديدة لوزارة الآثار بشهر أكتوبر.. تعرف عليها| صور

16-10-2019 | 13:57

اكتشافات جديدة لوزارة الآثار

 

عمر المهدي

نجحت وزارة الآثار المصرية خلال شهر أكتوبر، في الكشف عن مجموعة كبيرة من الاكتشافات الأثرية الجديدة، حيث تعمل الوزارة علي قدم وساق في قطاع البحث والتنقيب عن الآثار التي كان آخرها اضخم اكتشاف في الأقصر 20 تابوتا خشبيا ملونا، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع عملاقة وقومية مثل المتحف المصري الكبير ، وتطوير متحف الحضارة بمنطقة الفسطاط المقرر افتتاحها خلال عام 2020.


وتأتي هذه الاكتشافات والمشاريع في أطار اهتمام الدولة المصرية بالقطاع الأثري، الذي شهد طفرة كبيرة خلال الفترة الماضية، حيث نجحت بعثة الدكتور زاهي حواس ، في الوصول إلى كشف أثري يرجع تاريخه إلي الأسرة 18، وذلك بمنطقة "وادي الملوك" بمحافظة الأقصر.

كما نجحت أيضًا الوزارة في الوصول إلى كشف جديد بمنطقة "العساسيف" بالبر الغربي بالأقصر، حيث سيتم الإعلان عن تفاصيل هذا الكشف خلال المؤتمر الصحفي الذي سيقام يوم السبت المقبل.

ورصدت "بوابة الأهرام"، بالصور أهم وأبرز الاكتشافات الأثرية التي تم الإعلان عنها خلال شهر أكتوبر

تفاصيل اكتشاف بعثة زاهي حواس "بوادي الملوك"

أعلن الدكتور زاهي حواس عالم الآثار الكبير، عن اكتشاف مقبرة جديدة تضم مقتنيات مميزة في منطقة وادي الملوك الغربي، وادي القرود، بجانب كشف 30 ورشة لتصنيع الخشب والفخار كانت تمثل مدينة صناعية متكاملة تخدم منطقة مقابر وادى الملوك.

ويوضح حواس، أنه تم الكشف أيضًا عن خواتم ذهبية وفضية للملك أمنحتب الثالث، ومكان لتخزين المياه وتخزين الطعام في أواني فخارية بأحجام مختلفة، معلنًا عن مواصلة العمل لاكتشاف المزيد في تلك المنطقة.

وكانت قد انطلقت بمحافظة الأقصر، في الأيام الماضية فعاليات الموسم الآثري الجديد لعام 2019/2020 برعاية وزير الآثار، وتحت إشراف الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وذلك بإعلان عن بدء عمل خمس بعثات أثرية متنوعة لخدمة الحضارة الفرعونية، والتي تضم ثلاث بعثات مصرية، وبعثة إسبانية وأخرى أمريكية، للقيام بأعمال الحفائر والبحث عن الآثار الفرعونية في جبانة طيبة القديمة بالبر الغربي لمدينة الأقصر.

 اكتشاف جديد بـ"جبانة العساسيف" 


تعد منطقة "العساسيف" بالبر الغربي في الأقصر، مدينة خالدة، حيث تحتضن أكبر تجمع للآثار في العالم، وخطت وزارة الآثار ، خطوة جديدة على طريق نجاحاتها في الأيام الأخيرة، بكشف أثري جديد في أحد أكثر مناطق مصر ثراء بالآثار.

وتقع منطقة "العساسيف" في الخليج الجاف، الذي يؤدي إلى الدير البحري إلى الجنوب من جبانة ذراع أبو النجا، حيث تضم الجبانة العديد من المقابر تعود لفترة الأسرات 18 و25 و26، وعاشت تلك الأسرات الفرعونية ما بين أعوام 1550 إلى 525 قبل الميلاد.

ونجحت وزاره الآثار، في الكشف عن أضخم وأهم الاكتشافات التي تم الإعلان عنها خلال الأعوام القليلة الماضية، بهذه المنطقة، حيث استطاعت الوزارة في العثور على كشف آثري جديد يضم أكثر من 20 تابوتا خشبيا آدميا ملونا، في حالة متميزة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة وما زالوا مغلقين.

كما تم الكشف أيضًا عنهم بالوضع الذي تركهم عليه المصري القديم، حيث تم العثور عليهم مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر.

الجدير بالذكر أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل هذا الكشف يوم السبت المقبل بحضور الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ومجموعة كبيرة من قيادات وزارة الآثار المصرية.