أحمد ممدوح: "الخلاف أمر كوني وقع بين الفقهاء ومفاده رحمة الناس"

15-10-2019 | 21:24

الدكتور أحمد ممدوح سعد

 

شيماء عبد الهادي

قال الدكتور أحمد ممدوح سعد، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى ب دار الإفتاء المصرية ، إن موضوع الخلاف الفقهي الذى يقصد به النزاع الذي وقع بين الفقهاء موضوع شديد الأهمية، ولا شك أن الخلاف مشروع، وأمر كونى، وللخلاف أسباب منها طبيعة النص واختلاف الإدراكات لطبيعة التنوع البشرى مع التنوع المكاني والزماني، مؤكدًا أن الخلاف يتنوع بحسب حقيقته إلى خلاف لفظي ومعنوي وخلاف من حيث القبول والرفض وغيرهم.


وأضاف خلال كلمته بالجلسة الثانية من المؤتمر العالمي للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، المنعقد تحت مظلة دار الإفتاء المصرية ، أن دار الإفتاء لها تجربه تاريخية ثرية حتى صدر من ذلك التراث الآلاف من الفتاوى، ومنها ما تم انتقاؤه وناهزت الخمسين مجلدًا وليست هي كل تراث دار الإفتاء.

ولفت ممدوح إلى أن البحث الذى قدمه في المؤتمر انتقى منه انتقاء عشوائيا في كل عصر من عصر المفتين أظهر فيه كيفية الخلاف الفقهي وكيفية التعامل معها، واستعرض نماذج للخلاف بين الفقهاء، وكيف كان هذا الخلاف مفاده الرحمة للناس.

كما استعرض عددًا من الفتاوى التي أوضح فيها أن المفتي اختار الرأي الأسهل والأيسر المتوافق مع رعاية مصلحة الناس، ويمكن أن نستخلص منها مجموعة من القواعد منها التي تبسط الحياة الإنسانية كما أن للمفتي أن يعدل عن تصحيح أفعال الناس اذا رأى ان المصلحة تقتضى عكس ذلك، قائلا: "نستدل من ذلك أن دار الإفتاء حافظت على الخلاف الفقهي مع الحفاظ على تحقيق مقاصد الشرع الشريف".

يُشار إلى أن فعاليات النسخة الخامسة من المؤتمر العالمي للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، بدأت منذ صباح اليوم بالقاهرة تحت مظلة دار الإفتاء المصرية ، حيث شهدت الفعاليات المنظمة تحت عنوان: "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي" حضور نُخبةٌ مِنَ السادةِ العلماءِ والمُفتينَ والسفراء ورجال الدولة والباحثِينَ المتخصصينِ مِنْ مُخْتَلِفِ البلدانِ، ومن المنتظر أن تستمر وقائعه وجلسات حتى غدا الأربعاء.

[x]